كيفية حل المشاكل العدوانية بين القطط المنزلية

في حين أنه قد يكون مزعجا ومحبطا، فإن القتال بين القطط التي تعيش في نفس المنزل يعد مشكلة يمكن في كثير من الحالات منعها وحلها بمساعدة أخصائي سلوك القطط وطبيب بيطري، ويعتبر سلوك القطط معقدا، وهناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث عدوانية.

 

لماذا تصبح القطط المنزلية عدوانية؟
العدوان ليس تشخيصا، وإنه جزء من سلوك القطط الطبيعي ويتأثر بشدة بالتاريخ الإجتماعي المبكر والتعرض للإنسان والحيوانات الأخرى والنوع والسياق الإجتماعي والتعامل والشخصية والعديد من المتغيرات الأخرى، ويمكن أن تأتي العدوانية بين القطط المتعايشة في عدة أشكال ولأسباب مختلفة، والخوف والقلق والمشكلات الطبية والإدخال غير المناسب لقطط جديدة ونقص الموارد كلها عوامل يمكن أن تسهم في العدوان بين القطط داخل الأسرة.

نقص التنشئة الإجتماعية لدى القطط:
التنشئة الإجتماعية هي عملية إعداد القطط للإستمتاع بالتفاعل والراحة مع الحيوانات والأشخاص والأماكن والأنشطة الأخرى، ومن الناحية المثالية، يجب أن تبدأ التنشئة الإجتماعية خلال الفترة الحساسة التي تتراوح بين أسبوعين و 7 أسابيع للقطط، ولا تتلقى العديد من القطط التنشئة الإجتماعية الكافية ونتيجة لذلك، من المرجح أن تظهر المشاكل عندما يشارك واحد أو أكثر من البالغين الذين لم يتم تكوينهم اجتماعيا لأنواعهم الخاصة.

 

ونظرا لأن هذه القطط تفتقر إلى الخبرات المناسبة، فإنها لا تفهم التواصل الطبيعي وآداب السلوك، ومن المرجح أن يكون لها استجابات مكثفة وغير مناسبة لرؤية قطط أخرى، وقد يهربون ويختبئون في خوف، أو قد يهاجمون في محاولة لإبعاد القطط الأخرى عن مساحتهم الشخصية، وأثناء التنشئة الإجتماعية المناسبة يجب أن يطور الحيوان سلوكا اجتماعيا مناسبا تجاه الأنواع الخاصة به وتلك التي تم تكوينها اجتماعيا بشكل مناسب معها، وسيؤثر هذا بشكل إيجابي على السلوك الإجتماعي الذي يتم التعبير عنه لاحقا في الحياة.

 

تقديم القطط الجديدة:
يعد تقديم قطتك الجديدة بشكل صحيح مع القطط الموجودة لديك أمرا ضروريا، حيث إن المقدمات غالبا ما تضع الأساس لعلاقتها، وإذا كانت قطتك الحالية تعيش مع قطط أخرى وكانت دائما ودودة، فقد يكون من المغري جدا ترك القطط الجديدة في نفس المساحة مثل قطتك الحالية، وقد تفترض أنهم سيعملون على حل المشكلة، ومع ذلك، لا تصطدم القطط دائما بالطريقة الصحيحة ويمكن أن يؤدي الإجتماع السلبي الأولي إلى وضع أساس ضعيف لعلاقتها.

 

يجب أن يتم التعارف بين القطط ببطء مع مراعاة احتياجات كل القطط، ومن الصعب مقاومة الرغبة في جعل القطط تلتقي على الفور حتى يتمكنوا من بدء صداقة رائعة، ومع ذلك، إذا تركت القطط الجديدة في المنزل، فقد يحدث عدد من الأشياء، فقد تشعر قطتك الحالية أن أراضيها قد تم غزوها إذا سمح للوافد الجديد بالإستكشاف، وقد يؤدي ذلك إلى شعور القطط بعدم الأمان في منزلها وهذا بدوره يؤدي إلى تغييرات سلوكية أو قد تكون عدوانية (مسيئة) تجاه القطط الجديدة، وهذا لا يساعد أيا منهما.

 

ومن وجهة نظر القطط الجديدة فهي غير متأكدة من مكانها، وكل رائحة وصوت غير مألوفين، وهناك تهديد محتمل يكمن في كل زاوية، وإذا كنت قد تبنيت قططك الجديدة فمن المحتمل أنها تعرضت لعدد من الأصوات والروائح المتحكم فيها، ويمكن استخدامها أيضا للعيش في مساحة صغيرة وبينما تريدها أن تختبر الحرية فإن الإندفاع إليها قد يجعلها تشعر بالإرهاق والتوتر الشديد.

 

تنافس القطط على الموارد:
في المنازل متعددة القطط، ليس من غير المألوف أن تمنع القطط من الوصول إلى الموارد المهمة مثل الطعام والماء وصناديق الليتر بوكس، ومن المهم توفير موارد بيئية رئيسية متعددة ومنفصلة تشمل صناديق الليتر بوكس، والمياه، والطعام، وأماكن الإختباء، وأماكن الجلوس، ومناطق الراحة للنوم، ومناطق اللعب، ومناطق الخدش، والألعاب، ويساعد هذا في تقليل التوتر الإجتماعي والمنافسة ويقلل من الدوافع الإقليمية، ويقلل من التوتر والخوف، ويوفر خيارات تساعد جميعها في منع العدوان بين القطط.

 

آخر شيء تريد القطط فعله هو القتال، وبدلاً من ذلك تفضل القطط الهروب أو تجنب بعضها البعض، حيث قد يؤدي القتال إلى الإصابة، ولكن إذا لم تكن هذه الخيارات متاحة فإن العدوان هو الخيار الأخير، وفي الأسر متعددة القطط غالبا ما تكون القطط غير مرتبطة ببعضها البعض، ومع ذلك يتعين عليها مشاركة مواردها ولديها فرصة محدودة لإخفاء أو تجنب حالات الصراع المحتمل.

 

مشاكل القطط الطبية:
إذا لاحظت أن قطتك لديها تغيرات مفاجئة في سلوكها تجاه القطط الأخرى في المنزل، فيجب فحص القطط وتشخيصها لإستبعاد المشكلات الطبية الأساسية، ويمكن للقطط التي تتألم أيضا أن تعاني بشكل غير معهود من نوبات من العدوانية، وقد تبدأ القطط في الهدير أو الهسهسة عندما تقترب منها الحيوانات الأليفة الأخرى في المنزل وتزيد من حدة التهيج بشكل عام، والحالات الطبية الأخرى مثل فرط نشاط الغدة الدرقية وأمراض الأسنان وهشاشة العظام والحالات الإدراكية، ويمكن أن يؤدي الخلل الوظيفي أيضا إلى زيادة التهيج والعدوانية بين القطط.

 

قلة المنافذ المفترسة لدى القطط:
القطط لها سلوكيات واحتياجات طبيعية، ويجب أن تتاح لها فرص للتعبير عن تلك السلوكيات، ومن المهم تزويد القطط بمنافذ مفترسة تتضمن مجموعة متنوعة من الألعاب وأوقات اللعب المجدولة مع القطط بشكل منفصل مرة إلى مرتين يوميا وألعاب الطعام اللغز.

 

كيف تعالج العدوان بين القطط؟
يشير العدوان إلى مجموعة متنوعة من السلوكيات المعقدة التي تحدث لأسباب مختلفة في ظل ظروف مختلفة بين القطط، والتدخل المبكر هو الأفضل، واتصل بالطبيب البيطري وأخصائي سلوك القطط المعتمد للمساعدة بمجرد ملاحظة التوتر أو العدوانية بين القطط.

 

* حدد أي محفزات تزعج القطط (مثل تخيل القطط في الهواء الطلق والضوضاء الصاخبة) وقم بتغيير البيئة بحيث يتم تقليلها أو إزالتها.

* خلق بيئة مخصبة للقطط تسمح بالتكيف الطبيعي، ويتضمن ذلك استراحة متعددة مرتفعة بحجم قطة في جميع أنحاء البيئة، وصناديق الليتر بوكس المتعددة (يجب أن يساوي عدد الصناديق عدد القطط زائد واحد) في مواقع مختلفة في جميع أنحاء المنزل.

* تأكد من أن القطط لديها الكثير من المنافذ المناسبة للعب والإثراء.

* أبقِ القطط منفصلة عند عدم الإشراف عليها أو إذا كانت العدوانية خفيفة إلى شديدة، أو اجعلها منفصلة في جميع الأوقات لتجنب زيادة الارتباطات السلبية مع بعضها البعض.

* قم بإعادة تقديم القطط تدريجيا باستخدام التكييف المعاكس وإزالة الحساسية والمراقبة عن كثب بحثا عن علامات التوتر والقلق.

* تعلم لغة الجسد وراقبها، وعند النظرة الأولى للعدوان أو المطاردة أو التنمر يجب عليك إعادة توجيه القطط المعتدية بشكل إيجابي بلعبة أو علاجها بعيدا عن القطط الأخرى.

* تجنب العقوبة، حيث يتضمن ذلك الصراخ، والرش بالماء، والضوضاء العالية وما إلى ذلك، ويمكن للعقاب أن يعلم القطط أن تكره القطط الأخرى أكثر من خلال ربط العقوبة مع القطط الأخرى ويمكن أن تتسبب في تصاعد الخوف والقلق وكسر الرابطة بين الإنسان والحيوان.

مواضيع مميزة :