معلومات رائعة عن القط البورمي بالصور

القط البورمي هو قط متوسط الحجم ذات بنية عظمية كبيرة ونمو عضلي جيد ووزن مدهش بالنسبة لحجمه، وهذا جنبا إلى جنب مع رأس القط البورمي المستديرة والعيون المعبرة تعبيرا لطيفا، وسلالة القط البورمي هي سلالة مميزة تماما مقارنة بأي سلالة أخرى.

 

شخصية القط البورمي :

يقول الكثيرون إن القط البورمي قط مسلي ومرح وذكي للغاية، وهو من القطط التفاعلية المثالية للمنزل أو في أي مكان يحتاج الناس إلى الحب والتسلية، والقط البورمي قط مخلص، ومحب، وغالبا ما يكون القط البورمي محبا للبشر، وسوف يعطيك القط البورمي حبا لا نهاية له، ويبدو أن القط البورمي لا يكبر، وهو قط مسلي وعمره 16 أسبوعا كما هو مسلي وعمره 16 عاما، والقط البورمي مليئ بالمرح والحماسة، وهو يحب الترفيه عن عائلته من خلال أداء قفزات جريئة إلى أعلى خزانة الكتب، ويتوقف فقط للتأكد من أن العائلة تشاهده، وإذا لم يلاحظ أحد يشاهده فإنه يتجه إلى أسفل ويحدق مطالبا بالإهتمام، والقط البورمي هو سلالة لديها تصميم غريب للغاية، وسوف يفوز فقط في أي معركة برغبته.

 

قد يكون هناك إختلافات في مزاج الذكور البالغين والإناث من القط البورمي، والإناث ذكية وفضولية للغاية ونشطة وتتشارك عاطفيا مع مالكها، ويتم تكريس الذكور نفسها بالكامل لصاحبها أيضا، ولكنهم أكثر اعتدالا في المزاج من الإناث، وبعد لعبة الجلب أو الإختباء والسعي يفضلون الاستراحة عادة، والقضية الوحيدة التي يهتمون بها بشدة هي المطبخ المختار ومدى تقديمه، والقط البورمي لديه صوت خشن فريد من نوعه، ومع ذلك القط البورمي ليس ثرثار مثل القطط السيامي ما لم يكن لديهم شيء مهم للتعبير عنه، وبعد ذلك سوف يكرر الرسال مرارا وتكرارا حتى يخرج المترجم البشري ويعتني بكل ما يثير قلقهه.

 

تاريخ القط البورمي :

يمكن تتبع القط البورمي إلى قط منزلي يدعى ونج ماو، في عام 1930 تم نقل وونغ ماو إلى الولايات المتحدة من رانغون، بورما (الآن يانغون، ميانمار) من قبل الدكتور جوزيف طومسون من سان فرانسيسكو، وكما تقول القصة أعطى بحار القط للدكتور طومسون الذي أحضرهاإلى المدينة عن طريق الخليج، وكان القط نج ماو قط صغير جيد الجسد وذو جسم مضغوط ورأس مستديرة وخطم قصير وعينين دائريتين متباعدتين، ومعطفا قصيرا بلون الجوز مع اللون البني الداكن على وجهه وأذنيه وقدميه وذيله.

 

أخذ الدكتور طومسون ونج ماو حيث كان يشبه القطط التي شاهدها في التبت، وعمل الدكتور طومسون كطبيب في البحرية الأمريكية منذ عدة سنوات، وطور اهتماما قويا بجنوب شرق آسيا، ولقد أمضى بعض الوقت في دير في التبت وسحره القطط البنية الصلبة ذات الشعر القصير في المنطقة، وتوجد هذه القطط التي تسمى القطط النحاسية في أراضيها الأصلية بسبب لونها البني الصريح في جنوب شرق آسيا لعدة قرون، وتم تصويرهم في كتب في وقت ما بين عام 1350 عندما تأسست المملكة ، وعام 1767عندما تم تدمير المدينة من قبل الغزاة، وهذه القطط كانت موجودة على أنها سلالات منفصلة يمكن تحديدها لعدة قرون.

 

أعجب الدكتور طومسون بجمال وشخصية ونج ماو لدرجة أن الطبيب أراد إنشاء برنامج لعزل الخصائص المميزة لونج ماو حتى يتمكن من إعادة إنتاج نوعها ولونها، وقام بتجنيد العديد من الأشخاص بما في ذلك عالم الوراثة الدكتور كلايد إي كيلر من جامعة هارفارد، وتم تهجين القط ونج ماو مع ذكر من القطط السيامي يدعى تاي ماو وأظهرت القطط الناتجة ثلاثة ألوان وأنماط مختلفة، البيج والبني السموري ومستدق الرأس وخلال هذه العملية اكتشف الدكتور طومسون أن ونج ماو نفسه كان عبارة عن هجين نصف سيامي ونصف بورمي، ونظرا لأن النموذج مستدق الرأس هو سمة متنحية ويجب أن ترث القط نسخة من الجين من كلا الوالدين للحصول على النموذج، يجب أن يكون ونج ماو نفسه يمتلك الجين للنمط المستدق، وفي وقت لاحق، اكتشف أن الجين البورمي المسؤول عن اللون السمور هو عضو في سلسلة ألبينو، ويتسبب الجين البورمي في ظهور اللون الأسود الداكن بلون بني داكن عن طريق تقليل كمية الصبغة في الشعر.

 

في عام 1936، تم تسجيل القط البورمي، وكان القط البورمي ضربة فورية عندما تم تقديمها إلى أمريكا الشمالية في أواخر 1930 وأوائل 1940، وأخذ معظم عشاق القطط حبا فوريا لهذه القطط البنية الجميلة، وتم نشر نتائج البرنامج الأصلي في مجلة الوراثة في أبريل 1943 التي كتبها الدكتور طومسون، وفرجينيا كوب، وبيلي جيرست، والدكتور كلايد إي كيلر، وتوفي الدكتور طومسون بنوبة قلبية أثناء نشر الصحيفة، وجلبت النتائج البورمية المزيد من الإهتمام والمشجعين، ولقد تغير المظهر الفعلي لدى القط البورمي بمرور الوقت حيث حقق التنوع والمظهر الحالي على مر السنين، ومنذ ما يقرب من ثلاثين عاما ظهر نوعان مختلفان من القطط البورمية وهي القط البورمي المعاصر و القط البورمي الأوروبي.

 

وصف القط البورمي :

جسم القط البورمي متوسط الحجم عضلي، ويقدم مظهر مضغوط، ويمكن رؤية حجم أكبر عند الذكور من الإناث، والصدر عريض ومستدير مع الظهر المستوي من الكتف إلى الذيل، والقط البورمي لديه رأس مدورة، ووجه ممتلئ مع اتساع كبير بين العينين ويمتزج بلطف مع الخطم القصير العريض مع كسرة الأنف المرئية، وآذان القط البورمي متوسطة الحجم، متباعدة وعريضة عند القاعدة ودائرية عن الطرف، وتميل الأذنين قليلا إلى الأمام، وتساهم في ظهور حالة تأهب، وعيون القط البورمي كبيرة متباعدة مع فتحة مستديرة، والساقين متناسبة تماما مع الجسم، والكفوف مستديرة، ولديه خمسة أصابع في الأطراف الأمامية وأربعة في الأطراف الخلفية، وذيل القط البورمي مستقيم ومتوسط الطول، ومعطف لديه نسيج ناعم براق يشبه الساتان، الكذب قصيرة وقريبة جدا، ويميل إلى اللون الأسود أو الأزرق أو البلاتين.

مواضيع مميزة :