10 من اهم الحيوانات الصحراوية بالصور

عندما نتحدث عن الصحراء فإن أول ما يتبادر إلى الذهن الحرارة الشديدة، والرياح الشرسة، والغطاء النباتي وقلة الماء، وعلى الرغم من تلك البيئة القاسية، فإن الصحراء الكبرى هي موطن لكثير من الحيوانات التي حباها الخالق سبحانه وتعالى القدرة على التكيف والتحمل لهذه العوامل الصعبة، وفي هذه المقالة نستعرض 10 من أهم الحيوانات الصحراوية ربما لم تكن تعرفها من قبل، لنتأمل سويًا قدرة الخالق في خلقه .

 

 

10- حيوان ابن آوي الذهبي :

الحيوانات الصحراوية

 

ابن آوي الذهبي حيوان ليلي ينتمي لعائلة الكلاب، ويشبه الذئب الصغير.. ويعتبر أكبر عضو في جميع أنواع ابن آوي، يبلغ طوله ما بين 2-3 أقدام ويزن 15 كيلوجرامًا، ويتغير لون الفراء القصير مع الفصول، في الصيف يكون ابن آوي الذهبي ذو لون فاتح، وخلال فصل الشتاء يتغير إلى اللون الأفتح، وهكذا .

 

هذا الحيوان يمكنه تثبيت درجة حرارة جسمه حتى في بيئته الصحراوية القاسية، كما أنه يرى في الليل بشكل ممتاز ولديه القدرة على التمييز بالسمع والرائحة، لذلك لا يصعب عليه أبدًا اكتشاف الحيوانات الصغيرة، حتى في البيئات القاسية، فهو من الحيوانات الصحراوية القادرة على التكيف بسهولة مع الظروف القاسية، يوجد ثلاثة أنواع من ابن آوي في العالم، ولكن ابن آوي الذهبي هو أكثر أعضاء هذه المجموعة تكيفًا مع الصحراء، ويمكن أن يتوجد هذا الحيوان في مجموعة واسعة من الموائل. لكنه عادة يوجد في المناطق الجافة، وخاصة في الصحراء الغربية .

 

 

9- الأفعى المقرنة :

الحيوانات الصحراوية

 

الأفعى المقرنة هي ثعبان سام كبير يوجد في المناطق الصحراوية في شمال وشرق إفريقيا، يمكنك التعرف عليها بسهولة من القرون الموجودة فوق عينيها، لها جسم ثقيل وطولها يصل إلى 2 قدم، هذا الثعبان الصحراوي السام لونه رملي ولديه بقع مستطيلة داكنة .

 

تستطيع تلك الأفعى التخفي بسهولة في لون الرمال، فخلال ساعات النهار الساخنة، تدفن نفسها في رمال الصحراء وحركات الرمال السريعة تمكّنها من الاختباء بسهولة، كما أن الرمال تحميها من حرارة الصحراء الشديدة .

 

تستخدم الأفعى المقرنة تقنية التمويه أيضًا للإمساك بالقوارض، وهي تصطاد في الغالب ليلًا، نظامها الغذائي يتكون أساسًا من القوارض والسحالي، ولديها أيضًا عدد قليل من الحيوانات المفترسة الطبيعية، سمها يحتوي على 13 نوع مختلف من السموم؛ لذلك تسبب العضة مشاكل صحية خطيرة وقد تؤدي إلى الموت .

 

 

8- غزال دوركاس :

الحيوانات الصحراوية

 

غزال دوركاس يعتبر من الحيوانات الصحراوية التي تعيش في مجموعات، وتستطيع أن تتكيف مع درجات الحرارة الشديدة، كما يمكنهم أيضًا العيش دون ماء لفترات طويلة، وتحصل هذه الحيوانات على الرطوبة من بعض النباتات، غزلان دوركاس تصبح نشطة فقط في الصباح الباكر وخلال الليل، وذلك في موسم الصيف الحار؛ لمنع فقدان المياه، كما أن تلك الحيلة تجنبها الحيوانات المفترسة المحتملة .

 

في الظروف القاسية تتواجد غزلان دوركاس في مجموعات صغيرة، أما في الظروف العادية فتتواجد في قطعان تصل إلى 100 عضو، وللأسف هذا الظبي الصغير مهدد بالانقراض .

 

 

7- المها أبو عدس :

الحيوانات الصحراوية

 

يمكن العثور على هذا الحيوان الصحراوي في جميع المناطق المعزولة في الصحراء الكبرى، وربما يعتبر المها أبو عدس من أكثر الظباء التي تتكيف مع الصحراء في العالم.. يبلغ ارتفاع هذا الظبي الكبير من 100-114 سم ويبلغ وزنه 124 كيلوجرام، لديهم حوافر واسعة ومسطحة، فهي تمكّنهم من السير بسهولة عبر الكثبان الرملية في الصحراء .

 

ظباء مها أبو عدس، تصبح نشطة في الصباح الباكر والمساء فقط، كما أن لديهم معطف يساعدهم في التكيف مع درجات الحرارة القاسية، حيث يتغير لون معطفهم مع الموسم. فهو أبيض تقريبًا في الصيف الحار ليعكس أشعة الشمس بعيدًا عن جسدها، وفي موسم الشتاء لون المعطف يتغير إلى الرمادي الدخاني الذي يبقي الجسم دافئًا .

 

ظباء مها أبو عدس تبحث عن الطعام في الصباح الباكر وفى المساء فقط؛ وذلك نظرًا لأن المياه في النباتات الصحراوية تزيد خلال هذه الساعات؛ وبالتالي، يمكنهم الحصول على ما يكفي من المياه من النباتات التي يأكلونها في نظامهم الغذائي الذي يتكون أساسًا من العشب والأوراق، لسوء الحظ فإن هذه الحيوانات معرضة لخطر الانقراض، حيث يوجد الآن أقل من 500 من هذه الحيوانات في البرية .

 

 

6- خنفساء سكارابيداذ :

الحيوانات الصحراوية

 

خنافس سكارابيداذ هي أحد المجموعات الأكثر تنوعًا ما بين الحشرات في العالم، تعيش هذه الخنفساء في جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، وبسبب قدرة هذه الحيوانات على التكيف، يمكنهم البقاء على قيد الحياة في العديد من الموائل والتي من بينها الصحاري والغابات والأراضي الزراعية .

 

 

5- الورل الصحراوي :

الحيوانات الصحراوية

 

من اسمه فإن الورل الصحراوي من الحيوانات الصحراوية التي تعيش في الصحراء الغربية، الصحراء العربية والمناطق القاحلة في آسيا الوسطى ، وهو نوع من أنواع السحالي الكبيرة، حيث يصل طول هذا الحيوان إلى 2 متر، وله أطراف قوية وذيل قوي، والورل الصحراوي ينشط خلال النهار، وجلده متكيف تمامًا للعيش في البيئة الصحراوية، لديه أيضًا غدد ملحية تساعده على منع فقدان المياه .

 

تسافر هذه الزواحف الصحراوية لمسافات طويلة من أجل البحث عن الطعام في اليوم الواحد، سرعتهم القصوى تبلغ 20 ميلاً في الساعة مثل الثعابين، ولديهم ألسنة، ويستخدمون هذا اللسان ليشعروا بالقرائن الكيميائية في الهواء؛ وبالتالي فإنهم يستطيعون تحديد مكان الفريسة بسهولة.

 

يقوم الورل الصحراوي بالهجوم المفاجئ على الفرائس، والثدييات الصغيرة والحشرات والطيور هي الحيوانات الرئيسية التي يتناولها. طوال فصل الشتاء من أكتوبر إلى إبريل، تتواجد هذه الحيوانات في جحورها، وذلك يساعدهم على الحفاظ على طاقتهم ويجعلهم يبقون على قيد الحياة لفترة أطول بدون طعام .

 

 

4- النعام :

الحيوانات الصحراوية

 

يبلغ طول النعام حوالي 2.5 متر، ويزن ما بين 70-145 كجم، ويعد النعام من أكبر وأثقل الطيور في العالم، يتواجد النعام بشكل أساسي في السافانا والصحاري في غرب ووسط إفريقيا، الحرارة الشديدة ونقص المياه في الصحراء لا تمثل مشكلة بالنسبة للنعام، ويمكنهم البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة بدون ماء، ولتلبية احتياجاتهم من الماء، فإن جسم النعام يمتص الرطوبة الموجودة في النباتات التي يتناولونها .

 

تتميز النعامة بأن لها عنق طويل جدًا يساعدها في الكشف عن الحيوانات المفترسة من مسافات طويلة، على الرغم من أن النعامات لا تطير، فإنها تمتلك اقدام طويلة وقوية جدًا، تمكّنها من العدو بسرعة قصوى تصل إلى 45 ميلًا في الساعة، كما أنها تستخدمها في حالة المواجهة مع الحيوانات المفترسة؛ إذ إنها تستطيع الركل بأرجل قوية، النعامة أيضًا لديها أصابع في أقدامها تساعدها في التحرك عبر الكثبان الرملية في الصحاري بدون صعوبة كبيرة .

 

للنعام أسطورة شائعة، ألا وهي دفن رؤوسهم في الرمال عندما يتعرضون للتهديد، ولكن حقيقة هذه الأسطورة أنها في بعض الأحيان تخبط رأسها في الأرض وقد يمتزج لون رأسها الوردي ورقبتها مع لون الرمال، وعندئذ تبدو وكأنها تدفن رأسها في الرمال، هذا الطائر الكبير يمتلك العديد من القدرات التي تجعله يتكيف بشكل جيد للعيش في الأراضي الصحراوية .

 

 

3- الثعلب فينيك :

الحيوانات الصحراوية

 

الثعلب فينيك هو أصغر أنواع الثعالب التي تعيش في المناطق الجافة في الصحراء. هذا الثعلب الصغير، يتراوح طوله ما بين 25-40 سم، ويزن أقل من 1 كجم، ويشتهر ثعلب فينيك بأذانه الطويلة التي تسهم في تكيفه في البيئة الصحراوية القاسية؛ إذ تساعده في تبديد درجة حرارة الجسم الزائدة، وهكذا، فإنه يمكن أن يبقي جسمه بارد في ساعات الحرارة القصوى في البيئة الصحراوية، كما أنه يستخدم هذه الآذان الطويلة للشعور بحركة الفرائس بسهولة .

 

لديهم أيضًا فراء على الجزء السفلي من أقدامهم، يستطيع حمايتها من رمال الصحراء الساخنة، تتميز ثعالب فينيك أيضًا بالفراء الثقيل الذي يحافظ على برودة جسدهم في ساعات اليوم الحارة وتدفئة جسدهم خلال الليالي الباردة، تعيش ثعالب فينك لفترة طويلة بدون ماء، ويستهلك جسمهم الرطوبة من الطعام الذي يأكلونه، وتعتبر ثعالب فينك هي ثعالب ليلية ويقضون ساعات اليوم الحارة في النوم في الجحور الباردة ويخرجون ليلاً للصيد، وهذا النمط الليلي يساعدهم في الاحتفاظ بالماء .

 

 

2- العقرب الاصفر القاتل :

الحيوانات الصحراوية

 

العقرب القاتل من المخلوقات السامة التي تعيش في الغابات والصحاري، سم هذا العقرب لا يقتل الرجل البالغ السليم، لكن اللدغة مؤلمة للغاية وتسبب الشلل، عندما يكون الطعام نادرًا جدًا في الصحراء، فإن هذا العقرب يبطئ عملية التمثيل الغذائي؛ حيث يمكن لهذه العقارب أن تعيش عام كامل على عدد قليل من الحشرات، كما يستهلك جسمهم المياه اللازمة من الطعام الذي يتناولونه؛ إذ إن اعتماد العقارب على الماء نادرا جدا .

 

هربًا من درجات الحرارة الحارة، تختبئ العقارب في الجحور والشقوق الصغيرة وتحت الصخور، ويخرجون فقط في الليل للصيد، النظام الغذائي لهذا العقرب يشتمل أساسًا على العناكب والخنفساء والنمل، وفي بعض الأحيان تفترس العقارب الأخرى، تستطيع هذه العقارب التكيف مع الأراضي الصحراوية الساخنة .

 

 

1- الجمل :

الحيوانات الصحراوية

 

بالطبع أول حيوان يتبادر إلى ذهنك عندما نذكر الحيوانات الصحراوية هو الجمل... تم إدخال الجمل العربي إلى الصحراء الكبرى في حوالي سنة 200 م، وللجمال أهمية حيوية في النقل والصوف والحليب واللحوم، والأهم من ذلك إنها متكيفة تمامًا للعيش في بيئات صحراوية قاسية، يعد أهم ما يميز الجمل هو السنام الذي يخزن به الدهون، إذ يمكن للجمل الواحد الذي يوجد في الصحراء أن يخزن ما يصل إلى 36 كيلوجرامًا من الدهون .

 

عندما يكون الغذاء نادرًا، يمكن للجمال تكسير الدهون المخزنة في أجسامهم من أجل الحصول على الطاقة والمياه، وهكذا، يمكنهم البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة بدون طعام في الصحراء، ولهذا فهم على رأس قائمة الحيوانات الصحراوية .

مواضيع مميزة :