8 من أهم خصائص الثدييات الرئيسية

الثدييات حيوانات متنوعة بشكل مثير للدهشة، وهي تعيش تقريبا في كل موطن متاح على الأرض بما في ذلك البحار العميقة والغابات الإستوائية المطيرة والصحاري، ومن خصائص الثدييات أن حجمها يتراوح من أونصة واحدة مثل الزبابة إلى 200 طن مثل الحيتان، وما هو بالضبط الذي يجعل الثدييات ثدييات وليس من الزواحف أو الطير أو الأسماك؟ هناك ثمانية من خصائص الثدييات رئيسية، تتراوح من وجود شعر إلى قلوب ذات أربع غرف، والتي تميز الثدييات عن جميع الفقاريات الأخرى.

 

الشعر والفراء من خصائص الدييات:
ينمو شعر جميع الثدييات من بعض أجزاء أجسامها خلال مرحلة ما على الأقل من دورة حياتها، ويمكن أن يتخذ شعر الثدييات عدة أشكال مختلفة، بما في ذلك الفراء الكثيف والشعيرات الطويلة والريشات الدفاعية وحتى القرون، ويخدم الشعر لدى الثدييات مجموعة متنوعة من الوظائف مثل العزل ضد البرد، وحماية البشرة الحساسة، والتمويه ضد الحيوانات المفترسة (كما هو الحال في الحمير الوحشية والزرافات)، وردود الفعل الحسية (كما هو الحال مع الشعيرات الحساسة لقطط المنزل).

 

وبشكل عام، فإن وجود الشعر يسير جنبا إلى جنب مع التمثيل الغذائي من ذوات الدم الحار، وماذا عن الثدييات التي ليس لها شعر مرئي في الجسم، مثل الحيتان؟ تمتلك العديد من الأنواع، بما في ذلك الحيتان والدلافين كميات قليلة من الشعر خلال المراحل الأولى من نموها، بينما يحتفظ البعض الآخر ببقع ناعمة من الشعر على ذقونهم أو شفتيهم العليا.

الغدد الثديية من خصائص الثدييات:
على عكس الفقاريات الأخرى، ترضع الثدييات صغارها بالحليب الذي تنتجه الغدد الثديية، وهي عبارة عن غدد عرقية معدلة ومتضخمة تتكون من قنوات وأنسجة غدية تفرز الحليب من خلال الحلمات، ويمد هذا الحليب الصغار بالبروتينات والسكريات والدهون والفيتامينات والأملاح التي هم في أمس الحاجة إليها، ومع ذلك، لا تمتلك كل الثدييات حلمات.

 

وتفرز رتبة من الثدييات وهي الكظاميات أو أحاديات المسلك مثل خلد الماء التي تباعدت عن الثدييات الأخرى في وقت مبكر من التاريخ التطوري الحليب من خلال القنوات الموجودة في بطونها، وعلى الرغم من وجودها في كل من الذكور والإناث، إلا أن الغدد الثديية في معظم أنواع الثدييات تتطور بشكل كامل فقط في الإناث، ومن ثم وجود حلمات أصغر عند الذكور (بما في ذلك الذكور من البشر)، والاستثناءات من هذه القاعدة هي خفاش الفاكهة دايكا وثعلب بسمارك الطائر المقنع، وذكور هذه الأنواع لديها القدرة على الإرضاع، وفي بعض الأحيان تساعد في إرضاع الصغار.

 

الفكوك السفلية الأحادية من خصائص الثدييات:
يتكون عظم الفك السفلي للثدييات من قطعة واحدة تتصل مباشرة بالجمجمة، ويطلق على هذا العظم اسم المنقب لأنه يحمل أسنان الفك السفلي، وفي الفقاريات الأخرى، يكون المنقب واحدا فقط من عدة عظام في الفك السفلي ولا يرتبط مباشرة بالجمجمة، ولماذا هذا مهم؟ يمنح الفك السفلي أحادي القطعة والعضلات التي تتحكم فيه الثدييات عضة قوية، كما يسمح لهم بإستخدام أسنانهم إما لقطع ومضغ فرائسهم (مثل الذئاب والأسود)، أو طحن المواد النباتية الصعبة (مثل الفيلة والغزلان).

 

استبدال الأسنان مرة واحدة من خصائص الثدييات:
الحيوانات ثنائية التسنين هي سمة مشتركة في معظم الثدييات حيث يتم استبدال الأسنان مرة واحدة فقط طوال حياة الحيوان، وأسنان الثدييات حديثي الولادة والصغار الأصغر حجما أضعف من أسنان البالغين، وهذه المجموعة الأولى المعروفة بإسم الأسنان اللبنية تتساقط قبل البلوغ ويتم استبدالها تدريجيا بمجموعة من الأسنان الدائمة الأكبر حجما، وتعرف الحيوانات التي تحل محل أسنانها باستمرار على مدار حياتها مثل أسماك القرش والأبراص والتماسيح والأليجيتور باسم الحيوانات ثنائية التسنين، وبعض الثدييات البارزة التي ليست ثنائية الأسنان هي الفيلة والكنغر وخراف البحر.

 

ثلاثة عظام في الأذن الوسطى من خصائص الثدييات:
عظام الأذن الداخلية الثلاثة السندان والمطرقة هي فريدة من نوعها لدى الثدييات، وتنقل هذه العظام الصغيرة الاهتزازات الصوتية من الغشاء الطبلي (طبلة الأذن) إلى الأذن الداخلية وتحول الاهتزازات إلى نبضات عصبية يتم معالجتها بعد ذلك بواسطة الدماغ، ومن المثير للإهتمام أن المطرقة والسندان لدى الثدييات الحديثة نشأت من عظم الفك السفلي للأسلاف المباشرين للثدييات، والزواحف الشبيهة بالثدييات في حقبة الباليوزويك المعروفة بإسم الثيرابسيدات.

 

الأيض ذوات الدم الحار من خصائص الثدييات:
الثدييات ليست هي الفقاريات الوحيدة التي لديها أيض ماص للحرارة (ذوات الدم الحار)، إنها سمة تشترك فيها الطيور الحديثة وأسلافها، الديناصورات ذوات الأقدام (أكلة اللحوم) في عصر الميزوزويك، ومع ذلك، يمكن للمرء أن يجادل في أن الثدييات قد استفادت بشكل أفضل من فسيولوجياتها الماصة للحرارة أكثر من أي ترتيب فقاري آخر، وهذا هو السبب في قدرة الفهود على الجري بسرعة كبيرة، ويمكن للماعز تسلق جوانب الجبال، ويمكن للبشر كتابة الكتب، وكقاعدة عامة تتمتع الحيوانات ذوات الدم البارد مثل الزواحف بعمليات أيض بطيئة أكثر بكثير حيث يتعين عليها الاعتماد على الظروف الجوية الخارجية للحفاظ على درجات حرارة أجسامها الداخلية.

 

الحجاب الحاجز من خصائص الثدييات:
كما هو الحال مع بعض السمات الأخرى في هذه القائمة، فإن الثدييات ليست هي الفقاريات الوحيدة التي تمتلك الحجاب الحاجز، وهو عضلة في الصدر توسع وتقلص الرئتين، ومع ذلك، يمكن القول إن أغشية الثدييات أكثر تقدما من أغشية الطيور، وبالتأكيد أكثر تقدما من أغشية الزواحف، وما يعنيه هذا هو أن الثدييات يمكن أن تتنفس وتستخدم الأكسجين بشكل أكثر كفاءة من رتب الفقاريات الأخرى، والتي، جنبا إلى جنب مع الأيض من ذوات الدم الحا، تتيح نطاقا أوسع من النشاط والاستغلال الكامل للنظم البيئية المتاحة.

 

قلوب ذات أربع غرف من خصائص الثدييات:
مثل جميع الفقاريات، تمتلك الثدييات قلوبا عضلية تتقلص بشكل متكرر لضخ الدم، والتي بدورها توفر الأكسجين والمواد المغذية في جميع أنحاء الجسم بينما تزيل الفضلات مثل ثاني أكسيد الكربون، ومع ذلك، فإن الثدييات والطيور فقط هي التي تمتلك قلوبا ذات أربع غرف، وهي أكثر كفاءة من قلوب الأسماك ذات الحجرتين أو قلوب البرمائيات والزواحف ثلاثية الغرف، ويفصل القلب المكون من أربع غرف الدم المؤكسج القادم من الرئتين عن الدم غير المؤكسج جزئيا والذي يعود إلى الرئتين لإعادة الأكسجين، وهذا يضمن أن أنسجة الثدييات تتلقى فقط الدم الغني بالأكسجين، مما يسمح بمزيد من النشاط البدني المستدام مع فترات راحة أقل.

مواضيع مميزة :