10 أشياء لم تكن تعرفها عن الدب القطبي

يعتبر الدب القطبي من أكثر الحيوانات تميزا في العالم، ونادرا ما يرى في البرية حيث يقيم شمال الدائرة القطبية الشمالية، وينتمي إلى عائلة الدبيات، والتي تحتوي على أكبر الحيوانات آكلة اللحوم البرية بما في ذلك الدببة السوداء والبنية، والدب القطبي من المخلوقات الضخمة المفترسة والقوية، ومجهز لدرجات الحرارة المتجمدة بفرائه الكثيف وطبقة سميكة من دهون الجسم الدافئة، ولكنه يواجه مستقبلا غير مستقر حيث تتضاءل موائله الجليدية بسرعة، وهنا تعرف على المزيد حول حالة الحفاظ عليه وما الذي يجعله رائع للغاية.

 

1- الدب القطبي هو في الواقع أسود وليس أبيض:
على الرغم من أن الدب القطبي يشتهر بلونه الأبيض الثلجي، إلا أن جلده أسود في الواقع وفقا للصندوق العالمي للحياة البرية، وما يجعله يبدو أبيض في الواقع هي طبقته السميكة من الفراء المجوف والشفاف والعاكس للضوء مما يجعله فعال في تمويهه مقابل الخلفيات الثلجية، والمكان الوحيد الذي تظهر فيه الصبغة الحقيقية هو على أطراف أنوفه مثل الفحم، وتساعد بشرته السوداء على امتصاص أشعة الشمس وإبقائه دافيء في درجات الحرارة المريرة.

2- يبقى الدب القطبي دافيء مع طبقة سميكة من الدهون:
يقضي الدب القطبي حياته في درجات حرارة دون الصفر، ولكنه خلق من أجل ذلك ليس فقط بالفراء العازل والجلد الذي يمتص الحرارة ولكن أيضا بطبقة من الدهون في الجسم يمكن أن تصل إلى حوالي 11.4 سم، وهذه الدهون هي التي تحافظ على دفئه عندما يكون في الماء، وهذا أيضا سبب تردد الأمهات في السماح لأشبالهن بالسباحة في الربيع، وليس لدى الصغار بعد ما يكفي من الدهون في الجسم لإبقائهم دافئين.

 

3- الدب القطبي يصنف على أنه من الثدييات البحرية:
نظرا لأن الدب القطبي يعتمد على المحيط لتوفير الغذاء والموئل الجليدي، فإن الدب القطبي هو من الأنواع الوحيدة الذي يعتبر من الثدييات البحرية، وهذا يعني أنه مجمع مع الفقمات وأسود البحر والفظ والحيتان والدلافين، كما أنه يخضع لقانون حماية الثدييات البحرية، ويحظر القانون الذي تم توقيعه ليصبح قانونا في عام 1972 أخذ أو استيراد أي حيوان ثديي بحري في الولايات المتحدة.

 

4- الدب القطبي سباح موهوب:
في بعض الأحيان يتم رصد الدب القطبي وهو يسبح على بعد مئات الأميال من الأرض، ومن المحتمل ألا يخرج إلى هذا الحد عن طريق التجديف وبدلا من ذلك، يقوم أحيانا بركوب صفائح جليدية عائمة، وعلى الرغم من كونه سباح قوي، إلا أن الدب القطبي قد يتعرض لمشكلات عندما تندلع العواصف خلال نزهاته الطويلة، ويمكن أن يغرق في بعض الأحيان عندما يكون بعيد عن الأرض في المياه المضطربة، وتشير الأبحاث إلى أن السباحة لمسافات طويلة قد يكون لها أيضا عواقب فسيولوجية وإنجابية.

 

5- الدب القطبي حقا يحب الفقمات:
يقضي الدب القطبي حوالي نصف وقته في الصيد، والفقمات هي مصدر غذائه الأساسي، وعلى وجه التحديد يبحث عن الفقمة الحلقية وذات اللحية لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون، والدهون أمر بالغ الأهمية لبقاء الدب القطبي، والدب القطبي يصطاد من خلال البحث عن مناطق الجليد المتصدع وانتظار ظهور الفقمات للهواء، ويستخدم حاسة الشم القوية لتحديد مكانها وغالبا ما ينتظر لساعات أو أيام.

 

ووفقا للصندوق العالمي للطبيعة فإن أقل من 2٪ من عمليات الصيد التي قاموا بها كانت ناجحة بالفعل وهذا هو السبب في أنه يبحث أيضا عن جثث الحيتان ويبحث عن مصادر غذائية أخرى مثل بيض الطيور وحيوانات الفظ، كما يقول الإتحاد الوطني للحياة البرية، والدب القطبي هو في الجزء العلوي من السلسلة الغذائية في القطب الشمالي وليس لديه مفترسات غير البشر والدببة القطبية الأخرى.

 

6- يمكن أن يكون الدب القطبي وحيد:
يقضي معظم حياته بمفرده باستثناء حالات قليلة نادرة مثل عندما يتغذى العديد منهم على جثة حوت في وقت واحد، وستبقى الإناث مع أشبالها عندما تقوم بتربيتها، وسيبقى الأزواج معا عندما يتزاوجون، بينما يميل كبار السن إلى أن يكونوا منعزلين فإن الدببة القطبية الصغيرة غالبا ما تمرح وتلعب مع بعضها البعض.

 

7- الدب القطبي لديه أصول غامضة:
لسنوات، اعتقد الباحثون أن الدب القطبي تطور من الدب البني على مدى 150 ألف سنة الماضية أو نحو ذلك، وتكهنوا بأن تغير المناخ أجبره على التطور بسرعة للتكيف مع العيش في القطب الشمالي، ولم ينحدر الدب القطبي من الدب البني، وبعد دراسة الحمض النووي من الدب القطبي والدب البني والدب الأسود، يعتقد الباحثون أن الدب البني والدب القطبي لهما سلف مشترك، لكن الخطوط انقسمت منذ حوالي 600000 عام.

 

8- الدب القطبي ضخم:
يبلغ طول الدب القطبي حوالي سبعة إلى ثمانية أقدام وارتفاعه من أربعة إلى خمسة أقدام عند الكتف عندما يقف على جميع الأرجل الأربعة، ويمكن أن يصل وزن الأنثى الكبيرة إلى 1000 رطل، وكونها ثقيلة جدا، يجب أن تمشي أنثى الدب القطبي بحذر على الجليد، ولتوزيع أوزانهم، يبتعدون أرجلهم بعيدا عن بعضها، ويخفضون أجسادهم ويتحركون ببطء، ويعيش الدب القطبي في المتوسط من 25 إلى 30 عاما في البرية.

 

9- الدب القطبي لديه العديد من الأسماء:
يعرف الدب باسم الدب القطبي في جميع أنحاء العالم، ويمتلك الكثير من الألقاب المثيرة للإهتمام، مثل الدب الثلجي، ودب البحار، والدب الأبيض وسيد القطب الشمالي، وأطلق الشعراء الإسكندنافيون على الدب اسم غزال البحر الأبيض وفزع الفقمة وراكب الجبال الجليدية ولعنة الحوت وبحار الطوف الجليدي، وقالوا إن الدب لديه قوة 12 من الرجال وذكاءهم، وكان السكان الأصليون من سامي أو لاب من شمال أوروبا يطلقون على الدب الرجال الكبار في السن في معاطف الفرو، وقد رفضوا تسميته بالدب القطبي خوفا من الإساءة إليهم.

 

10- الدب القطبي في خطر الإنقراض:
في عام 2008، كان الدب القطبي هو أول أنواع الفقاريات التي تم إدراجها تحت قانون الأنواع المهددة بالإنقراض في الولايات المتحدة باعتباره مهدد بسبب تغير المناخ المتوقع، ويعتبر من الأنواع ذات الإهتمام الخاص بموجب قانون الأنواع الوطنية المعرضة للخطر، ويقدر الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة أن هناك ما بين 22000 و 31000 دب قطبي متبقي في جميع أنحاء العالم، وأعداده آخذة في التقلص بسبب فقدان الموائل وذوبان الجليد البحري، وعند فقد الجليد يتعين عليه السفر لمسافات أطول للعثور على أرض مستقرة والتي يمكن أن تشكل تهديدا خطيرا لبقائه على قيد الحياة، وانخفاض الجليد يعني أيضا تقليل تناول الفقمات.

مواضيع مميزة :