هل خنزير البحر مهدد بخطر الإنقراض ؟

خنزير البحر أو الفاكيتا يختفي بسرعة، فقد انخفض عدد خنازير البحر بنسبة 98 % منذ عام 2011، مما دفع العلماء إلى تحذير من إحتمال انقراضها في وقت مبكر من هذا العام، وكان ما يقرب من 100 من حيوان خنزير البحر التي لا تزال موجودة في عام 2014 قد إنخفضت إلى 30 فقط بحلول عام 2017، وفي أوائل عام 2018، أخبر محافظ البيئة أندريا كروستا مونجاباي أن إجمالي عدد الأنواع قد إنخفض إلى أقل من 12 فرد من خنزير البحر، والآن في عام 2019، قد إنخفض هذا الرقم إلى 10 أفراد بناء على المراقبة الصوتية السنوية، وتعيش هذه الخنازير البحرية العشر في منطقة تبلغ مساحتها حوالي مليون قدم مربع (حوالي 24 كم في 12 كيلومترا) داخل منطقة تعتبر كمأوى.

 

يصل طول خنزير البحر حوالي 4 أقدام تقريبا و 90 رطلا، ويعد بالفعل من أصغر الثدييات البحرية على كوكب الأرض، وكلمة فاكيتا تعني بقرة صغيرة باللغة الإسبانية، وهي الآن الأكثر تعرضا لخطر الإنقراض، وهذا النوع هو ضحية أخرى من الصيد الجائر والإتجار الدولي في الحياة البرية، ولكن مع التطور الغريب لا أحد يحاول فعلا قتله.

 

على عكس أسماك القرش، ووحيد القرن، والعديد من الحيوانات الأخرى التي ذبحها البشر، فإن خنزير البحر لا قيمة له في السوق السوداء، وغير معروف للعلم حتى عام 1958، ومن المحتمل ألا يكون هذا النوع وفيرا على الإطلاق، حيث يعيش فقط في زاوية من خليج كاليفورنيا، ولكن خنزير البحر الخجول بدأ يظهر في شباك الروبيان في العقود الأخيرة، على عكس الطريقة التي عانت بها الدلافين من قبل عند صيد التونة، وبينما يدفع أخصائيون الحفاظ على البيئة من خلال معدات صديقة للبيئة، فإن هذا التهديد يختفي الآن بشيء أسوأ.

 

يقول زاك سميث محامي موظفي مشروع حماية الثدييات البحرية في مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية، كان بإمكاننا التعامل مع الروبيان، وهناك الآلاف من الناس في تلك المنطقة يعتمدون على الروبيان، ولكن هناك خيارات لذلك، وهناك أدوات صديقة لخنزير البحر يمكن أن يستخدموها، ولكن عندما ظهرت مشكلة سمكة توتوابا غير ذلك كل شيء.

 

 

سبب إنخفاض حيوانات خنزير البحر في البرية :

سمكة التوتوابا هي سمكة متواضعة لا تشكل أي خطر مباشر على خنزير البحر، والمشكلة هي أن لها قيمة في السوق السوداء في الصين، حيث يعتقد أن المثانة لديها لها خصائص طبية، وقد أدى ذلك إلى الصيد المكثف في توتوابا في خليج كاليفورنيا، المعروف أيضا باسم بحر كورتيز حتى بعد أن قامت المكسيك بحماية الأسماك المهددة بالانقراض في السبعينيات، وبما أن الصيادين يصطادون سمك التوتوابا بشباك تقليدية ضخمة، وهو نفس النوع من الشباك التي تستخدم من قبل صيادي الروبيان المحليين فإنهم يصطادون حتما الفاكيتا أيضا.

 

في حين أن معظم الروبيان يحاولون فقط كسب العيش، فإن ارتفاع سعر سمك توتوابا قد جذب أيضا عصابات المخدرات الشهيرة في المكسيك إلى هذه الأسماك، ويمكن بيع مثانات سمك توتوابا بمبلغ يصل إلى 10000 دولار للكيلوجرام، مما يجعلها أكثر ربحية من الماريجوانا، وإذا كافحت الحكومة المكسيكية لإقناع الصغار العاديين بعدم استخدام الشباك، فإن آمالها في إقناع الصيادين المدعومين من الكارتل إتحاد إحتكاري للمنتجين فاشلة.

 

الانخفاض السنوي لخنزير البحر انخفض بشكل طفيف في عام 2010، من 9 في المائة سنويا إلى أقل من 5 في المائة، ولكن الطفرة في الصيد الجائر لأسماك توتوابا دفعت به منذ ذلك الحين إلى أكثر من 18 في المائة، وحذرت دراسة أجريت عام 2014 من أن هذا النوع قد فقد نصف سكانه في غضون عامين، ولم يتبق سوى 97 من خنزير البحر على قيد الحياة، والآن قد يكون هناك ما لا يقل عن 10 أفراد.

 

 

جهود إنقاذ خنزير البحر :

إن الموقف مريع للغاية لدرجة أن العلماء أرادوا تجربة برنامج التكاثر في الأسر، والذي يتطلب أولا التقاط حيوانات حية وهو أمر لم تتم محاولته حتى عام 2017، وإنها خطوة محفوفة بالمخاطر مع وجود عدد قليل جدا من خنزير البحر التي تركت في البرية، ولكن وفقا لورنزو روخاس براكو رئيس اللجنة الدولية لاسترداد حيوانات خنزير البحر الجهد الذي ينطوي عليه أفضل الأطباء البيطريين وعلماء الأحياء في العالم توخي الحذر الشديد لتجنب إلحاق الأذى بخنزير البحر، وقال لوكالة فرانس برس في عام 2016 ، القبض عليهم قرار صعب للغاية، وإنه ينطوي على مخاطر ولكن لن يتم التعجيل به، وفي أي علامة على الإجهاد سنسمح لهم بالحرية، وهذا ما حدث في شهر أكتوبر عام 2017، عندما قام العلماء بتحديد مكان خنزير البحر حي حي لأول مرة، وكان يبلغ من العمر 6 أشهر، وبسبب علامات الإجهاد التي ظهرت عليه قرر أعضاء الفريق إطلاق خنزير البحر الصغير.

 

قال روخاس براكو في بيان، رغم أننا شعرنا بخيبة الأمل لأننا لم نتمكن من الحفاظ على خنزير البحر الصغير في رعايتنا، فقد أثبتنا أننا قادرون على تحديد مكان خنزير البحر والتقاطه، وقد نجحنا أيضا في نقل واحد وإجراء تقييمات صحية تكون جزء من البروتوكولات لدينا لحماية صحة الحيوانات، ومن السيء، تم القبض على أنثى ناضجة ناضجة في نوفمبر 2017 وحاول الفريق إطلاق سراحها بعد أن ظهرت عليها أيضا علامات الإجهاد، ولكنها توفيت أثناء العملية، وقام الفريق باختبارات لفهم سبب وفاة خنزير البحر الأنثى.

 

 

تكلفة الحفاظ على خنزير البحر :

أنفقت المكسيك أكثر من 50 مليون دولار في السنوات الأخيرة لإنقاذ خنزير البحر، وإنشاء ملجأ مساحته 480 ميل مربع في خليج كاليفورنيا وتعويض الصيادين المحليين عن الدخل المفقود، وفي عام 2015، أعلنت الحكومة أنها ستحظر الشباك على مساحة تبلغ 5000 ميل مربع من الموائل المستوطنة لمدة عامين، وشراء المزيد من الوقت لتطوير شباك الصيد الخاصة، كما كشفت النقاب عن خطة بقيمة 70 مليون دولار لمساعدة الصيادين على التكيف، وكلفت البحرية المكسيكية بتطبيق إجراءات الحماية المكافئة، وصعدت المراقبة بإستخدام القوارب والطائرات والطائرات بدون طيار الأسرع.

 

مع استمرار زيادة التوقعات أعلنت اللجنة الوطنية لتربية الأحياء المائية والسمكية في يوليو 2016 أنها ستحظر بشكل دائم الشباك عبر الموائل الباقية، وعلاوة على حظر الشعيرات الخيطية المعروفة، وتستهدف الخطة أيضا الصيد الليلي وفرض قواعد أخرى، وفي مارس 2018، قال وزير البيئة في المكسيك إن البلاد قد تقنن تجارة سمك توتوابا في محاولة أخيرة لإنقاذ خنزير البحر وأفادت وكالة رويترز أن البلاد تكثف زراعة سمك توتوابا لتزويد الصين.

 

 

لا يزال الصيادون لم يتخلوا عن إستخدام الشبك التقليدي في الموائل الطبيعية، على الرغم من التدقيق المتزايد من جانب السلطات المكسيكية والمجتمع الدولي، وغالبا ما يخاطرون بالخروج في الليل، ويقال إنهم يتقدمون بقوارب الدوريات بمساعدة من المراقبة على الشاطئ، وكشفت دراسة استقصائية أجريت في أواخر عام 2014 عن صور جوية لقوارب صيد الأسماك داخل ملجأ خنزير البحر، ويظهر شريط فيديو بدون طيار في أبريل 2016 مجموعة من صيادين أسماك توتوابا في حالة تلبس.

 

يقول سميث، وكالات مصايد الأسماك لديها موارد محدودة، مشيرا إلى أن الملجأ الصغير مقارنة بخليج كاليفورنيا بأكمله، ولكن ما زال هناك الكثير للقيام بدوريات على متن قارب، ومع ذلك، فإن محنة خنزير البحر قد دفع مجموعات الحفظ إلى زيادة الضغط على المكسيك، وبعد أيام من موت خنزير البحر حديث الولادة في شمال المكسيك، كشف تحالف من جماعات الحفاظ على البيئة عن حملة لتشجيع المستهلكين على مقاطعة الروبيان من المكسيك، وهو تكتيك يهدف إلى إضافة حافز إقتصادي للمكسيك على أخذ حماية خنزير البحر بجدية.

 

وتقول كيت أوكونيل من معهد رعاية الحيوان في بيان، لقد تعرفت وكالات مصايد الأسماك المكسيكية على كيفية إنقاذ خنزير البحر لسنوات، ولكنها فشلت في إتخاذ الإجراءات اللازمة، وحماية أرباح الصناعة بدلا من هذه الأنواع المهددة بالانقراض، ومن خلال دعم مقاطعة الروبيان المكسيكية يمكن للمستهلكين وشركات المأكولات البحرية إرسال إشارة واضحة إلى هذه الوكالات بأن ما يكفي يكفي، ويجب فرض حظر دائم على الشباك وينفذ بالكامل.

 

 

قوانين حفظ خنزير البحر من الإنقراض :

حتى مع فرض حظر دائم على الشباك، لا يمكن للمكسيك أن تنقذ خنزير البحر، ويضيف سميث أن الحل الفعال سيحتاج أيضا إلى إشراك الولايات المتحدة وخاصة الصين، حيث يتم تصدير الروبيان الموجود في بحر كورتيز في كثير من الأحيان، وغالبا ما يتم تهريب أسماك توتوابا إلى كاليفورنيا قبل شحنها عبر المحيط الهادئ.

 

يمكن أن تساعد لوائح الولايات المتحدة الجديدة، والتي تتطلب جميع المأكولات البحرية المستوردة للإمتثال لقوانين الثدييات البحرية الفيدرالية، تم إعتماد القواعد في عام 2016 كجزء من التسوية مع العديد من مجموعات الحفظ ، والتي تم تنفيذها منذ عقود من قانون حماية الثدييات البحرية الأمريكية الذي يمكن أن يحسن العديد من 650000 من الحيتان والدلافين وخنازير البحر وغيرها من الثدييات التي تصطاد بشكل قاتل في معدات الصيد في جميع أنحاء العالم كل عام.

 

تقول سارة أولمان من مركز التنوع البيولوجي، ستجبر اللوائح الجديدة الدول الأخرى على تعزيز معايير الحفظ الأمريكية والوفاء بها مما يوفر مئات الآلاف من الحيتان والدلافين من الموت على الخطافات وفي شباك الصيد حول العالم، ولقد أدركت الحكومة الأمريكية أخيرا أن جميع المأكولات البحرية المستهلكة في الولايات المتحدة يجب أن تكون آمنة من الدلافين.

 

يقول سميث لقد شعر الكثير من الناس بالقلق إزاء ما حدث لدلافين نهر اليانغتسي، ولكن هذا يحدث الآن مرة أخرى لخنزير البحر، وإنه أمر يمكن تجنبه تماما، ولا توجد مفاضلة كبيرة، ولا يزال بإمكانك الحفاظ على الروبيان، وكل ما تحتاجه هو إستخدام معدات مختلفة، ويجب ألا نرى أي نوع من أنواع الثدييات البحرية ينقرض في أمريكا الشمالية في هذا اليوم وهذا العصر.

مواضيع مميزة :