معلومات عن السلاحف البحرية وانواعها بالصور والفيديو

السلاحف البحرية تعيش على سطح الأرض منذ ملايين السنين، وعلى الرغم من وجود بعض الجدل حول عدد أنواع السلاحف البحرية على وجه التحديد، إلا أن العلماء أتفقوا على 7 أنواع رئيسية منهم سنتكلم عنهم بالتفصيل في هذا المقال، وللأسف فإن جميع أنواع السلاحف البحرية أصبحت مهددة بالإنقراض الان لعدة أسباب مثل تغير المناخ، تآكل أماكن معيشتها والوقوع في شباك الصيد الى اخره من الأسباب الأخرى التي جعلت بقاء أنواع السلاحف البحرية على قيد الحياة محل خطر كبير ولابد من تضافر وسائل الحماية الدولية للحفاظ على البقية المتبقية من السلاحف البحرية .

 

 

معلومات عن السلاحف البحرية :

 

رتبة السلحفيات تشتمل على السلاحف البحرية الحية والسلاحف البحرية المنقرضة، والسلاحف البحرية واحدة من الحيوانات التي كانت موجودة منذ حوالي 250 مليون سنة، وهذا ما يجعل السلاحف البحرية واحدة من أقدم أنواع الزواحف، وأقدم بكثير من السحالي والثعابين، وهناك ما يقرب من 300 نوع من أنواع السلاحف البحرية حية اليوم على حسب رأي بعذ العلماء، والبعض منها مهدد بالإنقراض للغاية، والسلاحف البحرية مثل الزواحف الأخرى من ذوات الدم البارد، مما يعني أن درجة حرارة جسمها تتغير مع البيئة التي تعيش فيها .

 

تختلف السلاحف البحرية في الحجم حسب الأنواع، وتميل السلاحف البحرية أو المائية إلى أن تكون أكبر عند مقارنتها بسلاحف البرك أو السلاحف الأرضية، والسلاحف قادرة على تقلص أو سحب رأسها وأطرافها داخل صدفتها للحماية وكذلك للنوم، والسلاحف البحرية ليس لها أسنان، ومع ذلك لديهم منقار تستخدمه في تناول طعامها، والسلاحف البحرية ليس لديهم آذان خارجية فقط ثقوب صغيرة على جانبي رؤوسهم، وتقع فتحتي الانف بالقرب من قمة رؤوسهم، مما يسمح لهم بالتنفس بالقرب من سطح الماء دون الحاجة إلى رفع الرؤوس من الماء .

 

السلاحف البركية لديها أقدام صغيرة مفلطحة مكففة، والسلاحف الكبيرة مثل السلاحف البحرية لها زعانف كبيرة عريضة تستخدمها للسباحة في المياه، وتمتلك السلاحف في البرك رقبة رشيقة جدا يمكن طيها في صدفتها على شكل حرف S، بينما السلاحف البحرية لا تستطيع فعل هذا .

 

وكما ذكرنا هناك 7 من أنواع السلاحف البحرية سوف نتكلم عنهم بشئ من التفصيل .

 

 

1- السحلفاة مفلطحة الظهر :

 

السلاحف مفلطحة الظهر تسمى بذلك بسبب ان لديها صدفة مفلطحة جدا، وتوجد هذه السلاحف البحرية فقط في المياه المحيطة بأستراليا وبابوا غينيا الجديدة في المحيط الهادئ، ويصل طول السلاحف البالغة إلى 3.25 قدم (99 سم)، وتزن في المتوسط 90 كيلوجرام، ونظامها الغذائي يتكون من خيار البحر، قنديل البحر، الرخويات، القريدس، اللافقاريات الأخرى والأعشاب البحرية .

 

تفضل السلاحف البحرية مفلطحة الظهر أن تعيش في المياه الشاطئية، والخلجان، والشعاب المرجانية الساحلية، والمياه الضحلة العشبية، ويحدث التكاثر أربع مرات في الموسم الواحد ويتم وضع ما يقرب من 50 بيضة في كل مرة، وتصل فترة حضانة البيض حوالي 55 يوما تقريبا، كما أن الصغار أكبر من معظم الأنواع الاخرى من السلاحف البحرية .

 

يبلغ عدد السلاحف البحرية مفلطحة الظهر حوالي 20280 أنثى فقط، حيث تصنف السلحفاة بأنها من الحيوانات المهددة بالانقراض، وتشمل التهديدات تدمير شواطئ التعشيش، وتلوث المحيطات، وانسكاب النفط، وحصد البيض، والتشابك في شبكات الصيد .

 

 

2- سلحفاة منقار الصقر :

 

سلحفاة منقار الصقر سميت بذلك بسبب رأسها الصغير النحيل ومنقارها الذي يشبه منقار الصقر، وهي من أنواع السلاحف البحرية الاستوائية أكثر من السلاحف البحرية الاخرى، وقد تم العثور على سلاحف منقار الصقر في المياه الاستوائية وشبه الاستوائية للمحيط الأطلسي والمحيط الهادئ والمحيط الهندي .

 

سلحفاة منقار الصقر يصل طولها من (2-3) أقدام، وتزن ما بين (45 - 68) كيلوجرام، وعادة ما توجد السلاحف البحرية من نوع منقار الصقر حول الشعاب الساحلية والمناطق الصخرية ومصبات الأنهار والبحيرات، نظامهم الغذائي يتكون من الإسفنج وشقائق النعمان والحبار والروبيان، ومنقارهم الذي يشبه منقار الصقر يساعدهم في الحصول على الطعام في شقوق الشعاب المرجانية، وتعشش سلحفاة ذو منقار الصقر من (2-3) مرات في السنة، حيث تضع الاناث حوالي 160 بيضة في المتوسط، وفترة الحضانة تصل الى 60 يوما .

 

سلحفاة منقار الصقر معرضة لخطر الانقراض بشكل كبير مع وجود 22000 من الاناث فقط تعيش على قيد الحياة، والتهديد الرئيسي لهذه السلاحف هو حصادهم بسبب الصدفة الثمينة لزينة الشعر وصنع المجوهرات .

 

 

3- السلحفاة الخضراء :

 

سميت السحلفاة الخضراء بهذا الاسم بسبب الدهون التي تميل لونها الى اللون الأخضر الموجودة تحت الصدفة، والسلاحف البحرية الخضراء يصل طولها من (3.5-4) أقدام (76-91 سم)، وتزن ما بين (136 - 181) كيلوجرام، السلحفاة الخضراء من أفراد عائلة السلاحف البحرية.

 

كانت أكبر سلحفاة بحرية خضراء تم العثور عليها على الإطلاق تصل الى 5 أقدام (152 سنتيمترا) في الطول، وتزن حوالي 871 رطلا (395 كيلوجراما)، والسلاحف البحرية الخضراء هي من أكلات الاعشاب، ونظامها الغذائي يتغير طوال نموها، فعندما يكون طولها اقل من 10 بوصات فإنها تميل إلى أكل الديدان والقشريات الصغيرة والحشرات المائية والأعشاب والطحالب .

 

وبمجرد أن تنمو وتصبح أطول من 10 بوصة، يتغير نظامهم الغذائي إلى العشب والطحالب فقط، ونادرا ما تشاهد في الموائل المفتوحة، وتشمل موائلها المفضلة السواحل، والخلجان، والشواطئ المحمية، وخاصة في المناطق ذات الاعشاب البحرية في المياه المعتدلة والاستوائية في جميع أنحاء العالم.

 

تعشش السلاحف البحرية الخضراء من (2-3) مرات في السنة بمتوسط حوالي (115-120) بيضة لكل عشش، وفترة الحضانة تصل الى 60 يوما، والسلاحف الخضراء من السلاحف البحرية المهددة بالانقراض، وتشتمل التهديدات على نقص الغذاء وحصاد البيض، أو من اجل جلدها .

 

 

4- السحلفاة جلدية الظهر :

 

السحلفاة جلدية الظهر سميت بهذا الاسم بسبب الصفة الفريدة من نوعها المكونة من طبقة من الجلد الرقيق الصلب المطاطي، والتي تقويها الالاف من الصفائح العظمية الصغيرة، التي تجعلها تبدو جلدية، ويبلغ طول السلاحف البحرية جلدية الظهر من (4-6) أقدام (121-183)سم، ويبلغ وزن الواحدة منها بين (550-1545) رطل اي (250-700) كجم .

 

كانت أكبر واحدة من السلاحف البحرية جلدية الظهر تصل الى 10 أقدام (305 سنتيمترات) من طرف منقارها إلى طرف ذيلها ووزنها حوالي 2019 رطلا (916 كيلوجرام)، ولديها فكوك دقيقة تشبه المقص، والسلحفاة جلدية الظهر تتغذى على قناديل البحر، وسوف تتضرر فكوكهم بأي شيء آخر تتناوله غير النظام الغذائي للحيوانات اللينة، ومن المدهش حقا أن هذه السلاحف البحرية كبيرة جدا ونشطة ويمكنها البقاء على قيد الحياة على نظام غذائي من قناديل البحر، والتي تتكون في الغالب من الماء ويبدو أنها مصدرا فقيرا للعناصر الغذائية .

 

تعيش السلحفاة جلدية الظهر في المقام الأول في المحيطات المفتوحة من شمال ألاسكا وإلى أقصى جنوب الطرف الجنوبي لأفريقيا، ويمكن لهذه السلاحف البحرية القوية السباحة لآلاف الأميال ضد أقوى التيارات، وتصنف السلحفاة جلدية الظهر بأنها مهددة بالانقراض، وتشمل التهديدات التلوث البحري، وهذه السلاحف البحرية تخطئ البالونات والأكياس البلاستيكية مع قناديل البحر وبالتالي تأكلها .

 

 

5- سلحفاة كمب ريدلي :

 

سلحفاة كمب ريدلي تسمى أيضا لجأة الاطلسية، ويرجع اسمها الى مكتشفها كمب ريتشارد، وهذه السلاحف البحرية يبلغ طولها 2 قدم وتزن حوالي 45 كيلوجرام، وسلحفاة كمب ريدلي لديها فكوك قوية تساعدها على سحق وطحن سرطانات البحر والرخويات وبلح البحر والروبيان، والسلاحف ايضا تحب تناول السمك وقنافذ البحر والحبار وقناديل البحر .

 

وجدت سلحفاة كمب ريدلي البحرية في جميع أنحاء خليج المكسيك وفي المياه الاستوائية في شمال غرب المحيط الأطلسي، والموائل المفضلة لديهم هي المياه الضحلة مع الرمل والقيعان الموحلة، وتعشش أناث السلاحف من (2-3) مرات في الموسم الواحد بمعدل 110 بيضة في كل مرة، وفترة الحضانة تصل الى 55 يوما، وتعتبر سلحفاة كمب ريدلي من السلاحف البحرية المهددة بالانقراض، حيث لا يوجد سوى 2500 أنثى تعيش على قيد الحياة، وغالبا ما يتم قتلها بسبب اللحوم ومنتجات أخرى، وجمع البيض هو أيضا تهديد رئيسي آخر .

 

 

6- سلحفاة ريدلي الزيتونية :

 

سلحفاة ريدلي الزيتوني البحرية سميت بهذا الاسم بسبب صدفتها الخضراء المائلة الى اللون الزيتوني، ويصل طولها من (2-2.5) قدم (62-70) سم، وتزن ما بين (36-45) كيلوجرام، وتوجد بشكل عام في الخلجان الساحلية ومصبات الأنهار في المياه الاستوائية وشبه الاستوائية للمحيط الهادئ والمحيط الهندي والمحيط الأطلسي .

 

سلحفاة ريدلي الزيتونية من آكلات اللحوم والنباتات، وهي عادة ما تتغذى بالقرب من الشاطئ، ومع ذلك يمكنها الغوص لأعماق تصل إلى 500 قدم لتتغذى على القشريات التي تعيش في القاع مثل الروبيان والسرطانات والرخويات، كما تتغذى على الأسماك، وسلحفاة ريدلي الزيتونية لديها فكك قوي يساعدها على سحق أصداف فرائسها، وهذه السلاحف البحرية تعشش كل عام مرتين، وتضع الإناث أكثر من 105 بيضة في كل عش، وتصل فترة الحضانة ما بين (52-58) يوما .

 

تصنف سلحفاة ريدلي الزيتونية على أنها من السلاحف البحرية المهددة بالانقراض، وربما تصبح منقرضة في المستقبل القريب، وتشمل تهديدات البقاء على قيد الحياة حصاد السلاحف البالغة وحصاد بيضها، وفقدان موائل التعشيش، والتقاطها في المصايد التجارية .

 

 

7- السلحفاة ضخمة الرأس :

 

السلحفاة ضخمة الرأس سميت بذلك الاسم بسبب رأسها الكبير الملحوظ، وهذه السلاحف البحرية تصل طولها ما بين (2-3) قدم، وتزن ما بين (158-181) كبلوجرام، والسلحفاة ضخمة الرأس من آكلات اللحوم وتتغذى بشكل رئيسي على المحار، وسرطان البحر، والمحار، وبلح البحر، واللافقاريات الأخرى، والسلاحف لديها فكوك قوية تساعدها على سحق الاصداف .

 

السلحفاة ضخمة الرأس تفضل العيش في الخلجان الساحلية ومصبات الأنهار، وكذلك في المياه الضحلة على طول رفوف المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ والمحيط الهندي، وتوجد السلاحف ضخمة الرأس في المياه الاستوائية والمعتدلة في جميع أنحاء العالم، واناث هذه السلاحف البحرية تعشش من (2-3) مرات في السنة حيث تضع من (4-7) أعشاش في كل موسم، وتضع الإناث في المتوسط ما بين (100-130) بيضة في كل عش، وفترة الحضانة تصل الى 60 يوما تقريبا .

 

تصنف السلحفاة ضخمة الرأس على أنها من السلاحف البحرية المهددة بالانقراض مع احتمال أن تصبح منقرضة في المستقبل القريب، وأكبر تهديد لها هو فقدان موائل التعشيش بسبب التطورات الساحلية وكذلك التلوث البحري والتعديات البشرية .

 

مواضيع مميزة :