ما هي اسباب بكاء الطفل الرضيع ؟

في البداية يجب على كل أم ان تعلم بان بكاء الطفل الرضيع له العديد من الاسباب منها الجوع ، او إحتياجه إلى الحنان والإهتمام، إذا كان يعاني من الغازات، او كان يشعر بالبرد او الضيق، كذلك إذا كان خائفاً او يريد النوم، واخيراً إذا كان يعاني من اي الم او مرض.

هناك أراء مختلفة حول اسباب بكاء الطفل الرضيع وطرق علاجه ، وبرأيي الخاص فان ترك الطفل ليبكي لن يساعد الطفل ، بل سيعزز شعوره بعدم الآمان في عالم غريب عليه. وغالبا ما يدخل الاطفال الرضع الذين يبكون طويلا في حالة من البكاء الهستيري، او نوبات البكاء غير المسيطر عليه نتيجة الإهمال .

ان حكمة ترك الطفل ليبكي لا تنفع ابدا في ايامنا هذه ، فمن خبراتنا كامهات وآباء، فان الطفل الذي يهتم به والديه عند بكائه غالبا ما يتوقف عن البكاء بعد فترة ، (بينما رأينا امثلة من اطفال تربو على الإهمال، يقومون بالصراخ على والديهم ليشدوا انتباههم) . الاطفال الصغار لا يفهون التلاعب، لذا فهم غير قادرون على تمثيل البكاء او الامتعاظ، لذا فانك لا تدللهم عندما تهتم بهم، بل ببساطة تساعدهم على حل المشكلة التي تسبب بكائهم. وعلى اية حال، ما الذي ستخسره إذا ما غمرت اطفالك بالحب والحنان ؟

فقد يكون سبب غضبه شعوره بانه مهمل. و في احوال اخرى قد تكون اسباب بكاء الطفل الرضيع اكثر جِدِّيَّة، و يجب الاجتهاد لمعرفتها.


لا يستطيع طفلك القيام باي شيء لنفسه، فهو يعتمد عليكي لإمداده بالغذاء والدفء والراحة المطلوبة. إن البكاء هو الطريقة التي يعبر بها الطفل عن جميع هذه الإحتياجات او إحداها والتاكد من استجابتك له.

ولكن في بعض الاحيان، تصعب عليك معرفة ما يحاول ان يقوله طفلك من خلال بكائه،  فاحيانًا تشتكي الام من انه قد تناول رضعته وقامت بتغيير ملابسه لكنه لا يزال في بكاء مستمر ولا تدري ماذا يجب ان تفعل معه. وتظلين في تساؤل هل هو جائع، ام يشعر بالبرد، ام هو عطشان، ام يحتاج إلى الإحتضان؟ إذا كنت حديثة العهد بالامومة، فقد تنزعجين قليلاً من بكاء طفلك عندما تكونين غير متاكدة مما يحتاج إليه. وربما تقلقين من انه ليس بخير .

اسباب بكاء الطفل عديدة كما ذكرنا من قبل ولكن اهمها هو :

1- الجوع :

لا تستطيع معدة طفلك الصغيرة استيعاب كمية كبيرة من الغذاء، لذا إذا بكى طفلك، حاولي إعطاءه بعض الحليب اي اللبن. قد يكون جائعاً، حتى لو ارضعته منذ وقت قريب. ستعطين طفلك رضعات كثيرة ومتكررة في الايام الاولى من ولادته للمساعدة على تحفيز إنتاج الحليب. إذا كنت ترضعين طفلك حليباً اصطناعياً، فقد لا يشعر بالجوع خلال ساعتين من آخر رضعة له .

2- تغيير الحفاض :

قد يعلن طفلك احتجاجه إذا كانت ملابسه ضيقة، او إذا كان متضايقاً من حفاضه المبلل او المتسخ .

3- الرغبة في النوم :

عندما يرغب الرضيع في النوم وربما حتى عمر السنتين فإنه يبكي عندما يشعر بالنوم . ستشعرين بذلك عندما تجدين آثار الرغبة في النوم على وجهه، وتجدينه يفرك في عينيه او اذنيه بيده ، اعلمي انها اعراض الرغبة في النوم وهيئي له الجو المناسب للنوم الهادئ المريح .

4- الشعور بعدم الامان :

احيانًا يكون البكاء رسالة من الصغير لتلقي بعض الحنان والمحبة والعناق والقبلات ليشعر بالامان ويهدأ ، لا تعوديه دائمًا على ذلك لانه سيرغب في ان تحمليه على الدوام .

5- الشعور بالانتفاخ والغازات :

إذا كانت معدته تؤلمه ويشعر بالانتفاخ او بوجود غازات فإن هذا الامر يؤدي به للبكاء وسيكون وقتها بكاء متواصلًا. قدمي له ببرونة من بعض الاعشاب المهدئة كاليانسون او غيره بعد استشارة الطبيب ، احرصي على عدم تناول مأكولات تزيد من الانتفاخ لانها تنتقل له عبر الحليب إن كنت ترضعين صغيرك رضاعة طبيعية .

ابتعدي قدر المستطاع عن الكرنب والقرنبيط وورق العنب والبقوليات وغير ذلك مما يؤدي للانتفاخ، وإن تناولت منها فلا تكثري .

6- الشعور بالبرودة او الشعور بالحر :

تستطيعين معرفة ما إذا كان طفلك يشعر بالحرارة او البرد عبر تحسس معدته ، فلو كان يشعر بالحرّ، ازيلي طبقة من الاغطية ، اما إذا كان يشعر بالبرد، فاضيفي طبقة اخرى .

تأكدي من عدم المبالغة في ملابس طفلك كي لا يشعر بالحرّ الزائد . فهو يحتاج عموماً إلى ارتداء طبقة إضافية واحدة فقط من الملابس اكثر مما ترتدين ليشعر بالراحة .

7- سحب هواء اكثر من اللازم :

قد يكون سبب الانتفاخ والغازات، ابتلاع الطفل الرضيع للهواء اثناء تناول الحليب ، فعملية المص السريعة التي يقوم بها الاطفال الرضع غالبا ما تشجع على سحب الكثير من الهواء ، ويميل الاطفال الذين يتناولون الحليب من القنينة لسحب هواء اكثر مقارنة مع الاطفال الذين يرضعون من الثدي .
ويكون البكاء بعد الرضاعة وعليك بحمل الطفل بشكل عمودي ثم الضرب برفق على ظهره وما بين الكتفين حتى يتم التجشؤ . كما يمكن ان تسبب بعض انواع الحليب الغازات للاطفال ، كذلك قد يكون السبب عدم تحمل الطفل لمادة اللاكتوز ، واغلب الاطفال الرضع لا يستطيعون هضم حليب البقرة ، الذي يصيبهم بالغازات.

8- التسنين :

وتلاحظين فيه احمرار اللثة ، ويضع الطفل اصبعه في فمه بشكل متكرر وعليك اعطاء الطفل الفواكه الصلبة قليلا كالجزر ومن الممكن استعمال بعض المراهم التي تخفف الألم بعد سؤال الطبيب .

9- الالم والامراض الحادة :

بعض الامراض مثل ألتهاب الأذن الوسطى، الالتهاب الرئوي، الالتهابات الجلدية الحادة، وخاصة فى منطقة الحفاضات والحساسية من حليب البودرة او بعض المواد التي يفرزها حليب الام مثل الشوكولا والمخللات والتوابل الحارة فهذه الامراض شائعة عند الاطفال وإذا استمر بكاء الطفل لفترة طويلة ولم تنجح كل المحاولات في تهدئته يفضل استشارة الطبيب المختص على وجه السرعة .

10- الإمســــاك :

يوجد في الاطفال الذين يرضعون الحليب الصناعي ويكون البكاء مصحوبا باحمرار في الوجه بشده وعليك باعطائه سوائل كثيرة .

11- الخوف :

تسبب الاصوات العالية والمفاجئة والاضواء المبهرة بكاء طفلك ففي هذه الحالة قومي بحمل طفلك وتهدئه وابعاده عن مصدر الضجيج او النور الساطع .

امثلة وتجارب عن بكاء الطفل الرضيع :

• ابنتي عادة تبدأ بالبكاء  حتي وان كان لا ينقصها شئ فقد اطعمتها وحفاضها نظيف ولكنها تبكي ففي هذه الحالة انني احملها واضمها الي صدري واتكلم معها بصوت خافت وبالفعل تنجح هذه الطريقة معها وتتوقف وتبدأ في النوم .

• اعاني مشكلة مع ابني فهو يبكي دائما ان لم يسمع صوتي بجانبه فهو لا ينام الا وان كان بين ذراعاي .

• عندما كانت ابنتي صغيرة كانت تعاني من الكثير من الغازات وتستمر في الصراخ والبكاء من شدة الالم فكنت اعطيها دواء المغص واضعها علي ظهرها وبخفة اقوم بتحريك ارجلها كالعجلة نحو بطنها وانا اغني لها اغنيتها المفضلة بمجرد ما تخرج الغازات تشعر بتحسن شديد .

• في الواقع ابنتي تبكي كثيرا وهذا جعلني افكر ما الذي يجعلني لا اشعر بالراحة لو كنت مكانها ووجدت انه بالفعل يوجد العديد من العوامل التي تؤرقها مثل البرد والضوضاء والنور الساطع .

• طفلي عمره 7 اشهر ويريد دائما ان يشعر بالاثارة والضوضاء حوله غير ذلك فانه يبكي فلو وضعته مثلا علي الارض مع العابه وكنت انظف المنزل او اقوم ببعض الاعمال فانه يبكي فهو يريد دائما ان يبقي في المحلات والاماكن العامة .

اليكي بعض الحلول للسيطرة علي بكاء الطفل الرضيع :

حاولي إيجاد إيقاع منتظم :

اعتاد طفلك داخل الرحم على سماع الإيقاع المنتظم لدقات قلبك ، وهذا احد اسباب تفضيل طفلك حمله عن قرب. كما تعطي الاصوات المنتظمة والمتكررة ايضاً تاثيراً مهدئاً. يمكنك شراء إحدى الاسطوانات المدمجة والتي تعرف باسطوانات النوم والإسترخاء white noise CDs تحتوي على اصوات من البيئة المحيطة، مثل صوت الامواج والمطر وغيره ، اختاري له اسطوانة فيها اصوت تشبه الاصوات داخل الرحم ، قد تهدئ طفلك الباكي ، وهناك اطفال ينامون علي الإيقاع المنتظم لغسالة الملابس، او المكنسة الكهربائية، او مجفف الشعر .

لا تحاولي ابداً وضع طفلك فوق الغسالة الكهربائية او مجفف الملابس، ضعيه دائماً إلى جانبهما على الارض . جرّبي إسماعه القرآن او الموسيقى الهادئة او الغناء له .

ببساطة احملي طفلك :

يمكنك ايضا حمل طفلك والمشي به او الجلوس معه علي كرسي هزاز او استخدام أرجوحة آمنة للاطفال او اخذه في نزهة في الخارج .

جربي تدليك جسم طفلك او فرك بطنه :

قد يساعد تدليك طفلك باستخدام زيوت او كريم للتدليك او فرك ظهره او بطنه في تهدئته ، إذا كان طفلك يعاني من مغص حاد او يبكي بشدة ، فقد يهدأ بتدليك بطنه. يحفّز فرك بطن طفلك بلطف باتجاه عقارب الساعة خروج الغازات وحركة الامعاء ويساعد على تخفيف ضيقه وألمه .


قد تشعرين بأنك افضل وانت تحاولين القيام بشيء يساعد طفلك على الراحة من المشكلة التي تضايقه.

جرّبي وضعية مختلفة للرضاعة :

يبكي بعض الاطفال اثناء الرضعة او بعدها . إذا كنت أماً مرضعة ، فقد تجدين ان تحسين الطريقة التي يمسك بها طفلك الثدي يساعده على الرضاعة بهدوء وبدون بكاء. لو كان طفلك يعاني من الغازات اثناء الرضعات ، جربي إرضاعه بوضعية مائلة إلى الاعلى. حاولي ان تدفعيه إلى التجشؤ بعد كل رضعة بحمله على كتفك. إذا كان طفلك يبكي بعد الرضعة مباشرة، فقد يكون ما زال جائعاً .

دعيه يمص شيئاً :

قد تكون الحاجة إلى المص ملحة عند بعض الاطفال حديثي الولادة، فنجد ان مص ثديك اثناء الرضاعة، او اللهاية ، او إصبع او إبهام (نظيف) يمنحه الكثير من الراحة. إن المص الباعث على الراحة قد ينظم دقات قلب الطفل، ويريح معدته ويساهم في تهدئته .

اعطيه حماماً دافئاً :

قد يساعد الحمام الدافئ على تهدئة طفلك. اختبري درجة حرارة الماء قبل وضعه فيها. لكن ضعي في بالك ان التحميم قد يجعله يبكي اكثر. مع الوقت ستتمكنين من معرفة ما يحب طفلك وما يكره .

واخيرا،وكما يقول المثل بان "قلب الام دليلها" ، لذا تعاملي مع هذا المثل بحكمة ، وحاولي الاستفادة من خبرة امك ، او اي سيدة لديها اطفال ، بعض افضل النصائح تاتي من التجربة .

وحاولي جاهدة التحكم في اعصابك و الهدوء قدر اﻹمكان دون اﻹنفعال على صغيرك ، اطلبي من زوجك او ايًا من افراد اﻷسرة مساعدتك في تهدئته و اذهبي لتناول كوب من مشروبك المفضل للسيطرة على اعصابك ثم عودي وضميه مرّة اخري بحنان .

مواضيع مميزة :