14 من أكثر الحيوانات المموهة البارعة في التخفي

التمويه هو فن قديم، ويمكن لكثير من الحيوانات أن تكون ماهرة في فن التمويه أكثر من البشر أنفسهم، لأن التمويه صفة مكتسبة طبيعية لدى الحيوانات والبشر يصطنعونه، وأنواع الحيوانات المموهة حول الكوكب تعتمد على التمويه يوميا من أجل البقاء، وسواء كان ذلك في مزج أبو بريص في لحاء الأشجار، أو جاكوار مختبيء بين أوراق الشجر، أو أفعى تنزلق في الرمال، فيمكن أن يعني التمويه الجيد الفرق بين الأكل والإلتهام، ولقد تعلم البشر الكثير من الدروس في فن التمويه من الطبيعة على مر السنين، ولكن كما توحي الصور التالية، هناك أيضا الكثير لم نره بعد.

 

 

1- يرقة الفراشة بارون :

يرقة الفراشة بارون

الطيور الجائعة في غرب ماليزيا حظا سعيدا لها في العثور على أي من يرقات الفراشة البارون الشائعة التي تعتبر من أكثر الحيوانات المموهة البارعة، حيث تندمج الكثير من يرقات الفراشة مع النباتات المحلية، ولكن القليل منها يمكن أن يتلاشى في الغطاء النباتي مثل البارون، وقد طورت يرقات البارون أشكالها وألوانها المتقنة لهذا الغرض الوحيد، لتختبئ من الحيوانات المفترسة، وهذا يعزز بقائها وبالتالي تكاثرها، السكان الأصليون في الهند وجنوب شرق آسيا يعانوا منها بسبب تغذيتها على أوراق أشجار المانجو مثل تلك الموجودة في حديقة كوالا لمبور، وهذا يمكن أن يفسد علاقتهم مع مزارعي المانجو.

 

 

2- فرس البحر القزم :

فرس البحر القزم

تعد الشعاب المرجانية أماكن قاسية للعيش فيها، ولذلك تستخدم الحيوانات التي تعيش بها التمويه في كثير من الأحيان للحفاظ على سلامتهم، وعندما يتعلق الأمر بالإختباء بين الشعاب المرجانية، فإن فرس البحر القزم من أكثر الحيوانات المموهة البارع في فن التمويه، وفرس البحر القزم يبلغ طوله أقل من بوصة، ومرصع بـالدرنات الشبيهة بالشعاب المرجانية.

 

وفرس البحر القزم لديه كل الأساليب التطورية على نوعين فقط من مرجان جورجوني في المحيط الهادي "مع نمط لون مطابق لكل منهما"، ومع ذلك، فإنه يمتزج بشكل جيد على الرغم من أنه تم اكتشافه فقط من قبل البشر بعد أن ظهر مع الشعاب المرجانية التي تم صيدها في حوض السمك، ويعد فرس البحر القزم أحادي الزوجة، ولا يعرف الكثير عن هذا النوع من فرس البحر القزم.

 

 

3- أبو بريص ذو الذيل الورقي الطحلبي :

أبو بريص ذو الذيل الورقي الطحلبي

أبو بريص ذو الذيل الورقي الطحلبي هو سيد التمويه يوجد فقط في غابات مدغشقر، وبما أن هذا الكائن تعيش في الأشجار، فقد طورت البشرة لديه إلى لون اللحاء والطحلب تماما مع الحراشيف الجلدية، ولكن لديه أيضا خدعة أخرى مثل الكثير من الحرباء فيستطيع تغيير لون بشرته لتتناسب مع الخلفية، ولذلك يعتبر أبو بريص ذو الذيل الورقي الطحلبي من أكثر الحيوانات المموهة.

 

 

4- البومة الصياحة الشرقية :

البومة الصياحة الشرقية

البومة الصياحة الشرقية من أكثر الحيوانات المموهة الماهرة في التخفي، حيث يمتزج لونها البني والرمادي والأبيض بشكل جميل مع لحاء الأشجار، حيث تختفي البومة في تجاويف الأشجار، كما أن الريش الموجود على قمة رأسه يجعله أكثر صعوبة في الرؤية، وتقول أكاديمية الطيور، حتى عندما تجلس البومة على أحد الفروع، فإنه لا يزال من الصعب تمييزها عن الفرع المحطم، وعندما تكون مخفية بمثل هذا التمويه المميز، يكون من الصعب على الطيور من ذوي الخبرة حتى اكتشافها.

 

 

5- طائر فم الضفدع الأسمر :

طائر فم الضفدع الأسمر

يشتهر طائر فم الضفدع بمنقاره الكبير والعيون الصفراء الكبيرة، ويبدو وكأنه من الشخصيات الكرتونية عندما لا يحاكي شجرة، وإذا كان يشتبه في الخطر، فإنه ببساطة يغلق أعينه، ويميل خلف رأسه ويندمج مع لحاء الأشجار، وعلى الرغم من أنه مرتبط بالبوم، إلا أن طائر فم الضفدع الأسمر طائر مختلف جدا.

 

وهو طائر يفتقر الطيران، ولا يستخدم مخالبه للقبض على الفريسة، وفي الواقع، لا يطير حتى للصيد وبدلا من ذلك، يجلس بشكل مخيف في الأشجار، ويترك فريسته تأتي إليه، وهو من الحيوانات المموهة الليلية مثل البوم، ولكنه يأكل الحشرات بشكل رئيسي، ويصطادها بفمه الشبيه بالضفدع، ويقوم بإصدار أصوات من الأنف ونخر والتي يمكن سماعها أحيانا في ليالي هادئة في أستراليا وتسمانيا.

 

 

6- السمكة الصخرية :

السمكة الصخرية

السمكة الصخرية من أكثر الحيوانات المموهة في المحيط الهندي أو المحيط الهادي، ابحث عنها في الشعاب المرجانية، حيث يمكن أن تحدق بين الشعاب حتى تجدها، والسمكة الصخرية أكثر الأسماك السامة على الأرض، وتم تصوير هذه السمكة في إندونيسيا، ولكن أقاربها يعيشون في المياه الساحلية الضحلة من مصر إلى أستراليا.

 

وتندمج السمكة الصخرية مع مجموعة متنوعة من الشعاب المرجانية والصخور ومن هنا اسمها، وتختبيء في قاع البحر في انتظار الفريسة، ولكن كوسيلة دفاع تمتلك السمكة الصخرية أيضا 13 شوكة ظهرية حادة محملة بسم عصبي قوي، والذي يمكن أن يقتل إنسانا في غضون ساعتين، ولتجنب ذلك يوصي الخبراء بالسباحة بدلا من المشي في المحيط.

 

 

7- حشرة كاتي ديد :

حشرة كاتي ديد

حشرة كاتي ديد أيضا من أكثر الحيوانات المموهة، حيث أن جسمها المنقوش يساعدها على تجنب أعداد لا حصر لها من الطيور والضفادع والثعابين والحيوانات المفترسة الأخرى في جميع أنحاء العالم، وعادة لا ترى حشرة كاتي ديد ولكن يمكن سماعها وذلك من خلال فرك جناحيها معا لإصدار صوت، وعلى عكس أقاربها من صراصير الليل، فإن حشرة كاتي ديد تصدر الأصوات معا لكل من الذكور والإناث، وبعض هذه الحشرات تصطاد الحشرات الصغيرة، ولكن طعامهما المفضل أوراق الشجر، ومثل الكثير من اليرقات، غالبا ما تضع حشرة كاتي ديد خلافات مع المزارعين والبستانيين.

 

 

8- سمكة فلاوندر :

سمكة فلاوندر

سمكة فلاوندر من الأسماك المفلطحة ومن الحيوانات المموهة البراعة في الإختباء، وتتناسب هذه الأسماك المفلطحة بشكل مثالي مع الحياة في قاع المحيط، وغالبا ما يساعدها الجلد المرقط على الاندماج في القاع، وهذا يوفر لها السلامة من الحيوانات المفترسة، ولكن أيضا يتيح لهما كمين للفريسة مثل الروبيان والديدان ويرقات الأسماك.

 

وتبدأ حياة سمكة فلاوندر على شكل يرقات، وبينما تقترب من سن البلوغ، تتحرك عين واحدة إلى الجانب الآخر لرأس سمكة فلاوندر الصغيرة لتسمح لها بالسباحة بشكل مسطح مع كلتا العينين، وعلى الرغم من تمويهها، فإن العديد من السمك المفلطح معرضون لخطر الإفراط في الصيد.

 

 

9- سبد مصري :

سبد مصري

سبد مصري هو من الطيور الصغيرة الليلية الموجودة في جميع أنحاء العالم، وغالبا ما يسمى بماص الماعز بسبب الأسطورة عن سرقة حليب الماعز فهو يتجول بالقرب من الماعز ولكن فقط ليتناول الحشرات التي تجذبها، ويعشش معظم طيور سبد مصري الليلية على الأرض، وقد طور العديد منها ريشا يتلائم مع مثل هذا المشهد الليلي المصري الصغير، الذي يستريح في بيئته الصحراوية.

 

وسبد مصري هو واحد من الطيور القليلة المعروفة التي تزدهر في الصحارى، حيث يمتزج ريشه الأسمر بشكل مثالي مع التربة القاحلة، ولذلك يعتبر من الحيوانات المموهة، وبينما تتدنى الأنواع بشكل عام حاليا، لا يعتقد أنها معرضة للخطر، وذلك بفضل نطاقه الواسع، والذي يشمل شمال إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب غرب آسيا.

 

 

10- ثعلب القطب الشمالي :

ثعلب القطب الشمالي

قد يبدو الأمر لطيفا للوهلة الأولى، ولكن معطف ثعلب القطب الشمالي الشبحي هو مظهر مثالي للبقاء في التندرا، فهو لا يختفي فقط في الثلج ويتحدي درجات الحرارة التي تصل إلى 58 درجة تحت الصفر، ولكنه أيضا يغير لون المعطف مع الصيف، مما يجعل الثعلب يختبئ بين الصخور والنباتات، وهذا ما يجعله من أكثر الحيوانات المموهة والبارعة فن الإختباء.

 

ويصطاد ثعلب القطب الشمالي في الغالب الطيور والقوارض والأسماك، ولكن مع فرائه لا يمكن أن يساعده دائما في العثور على الطعام في أيام الشتاء القاتلة، وعندما يخرج من الخيارات، فإنه أحيانا يتناول بقايا جثث الدببة القطبية المتبقية من حيوانات أخرى، وسوف يأكل أيضا خضروات التندرا عندما تكون في الموسم.

 

 

11- الحرباء :

الحرباء

الحرباء من أكثر الحيوانات المموهة البارعة أيضا في فن الإختباء، والتي جعلتها مهاراتها في تغيير لونها رمزا للتكيف، ولكن ربما لم يكن هذا هو السبب وراء تطورهما، حيث يعتقد العلماء أنها تغير الألوان بشكل أساسي للتواصل، فالبعض يعلن عن الغضب، والبعض الآخر يعني أنه مستعد للتزاوج، والبعض يختبيء من الحيوانات المفترسة الخاصة، حيث يمتزج نوع واحد منها في جنوب أفريقيا مع الأرض لتجنب الطيور، ولكنه يمتزج مع السماء لتجنب الثعابين، والمفتاح هو صبغة الكروماتوفور، وهو نوع من الخلايا الصبغية تحت الجلد الخارجي الشفاف للحرباء.

 

 

12- الجاكوار :

الجاكوار

الجاكوار مثل العديد من القطط، فالجاكور لديه تطور غامض، وهو من الحيوانات المموهة جيدا بين أوراق الأشجار، حيث أن لديه أنماط متقطعة تندمج في مجموعة متنوعة من الخلفيات، بما في ذلك بعضها يبتعد عن الموطن، والجاكوار هو من القطط الكبيرة الوحيدة الحقيقية التي تنتمي إلى الأمريكتين.

 

وعالم بعيد عن أنواع البانثيرا الثلاثة الأخرى الأسود والنمور والفهود، وكل قطط العالم القديم، ولكن في حين أن بقع الجاكوار تساعده على الإختباء، إلا أنها لم تساعده على الهروب من الناس بشكل عام، وبمجرد انتشاره عبر أمريكا الشمالية والجنوبية، أصبح الجاكوار الآن مقتصر على أمريكا الجنوبية فقط، بالإضافة إلى البعض في أمريكا الوسطى وربما قليلا في المكسيك، وآخر جاكوار في الولايات المتحدة المعروف توفي في عام 2009.

 

 

13- الحشرة العصوية :

الحشرة العصوية

في حين أن معظم الحيوانات تحتاج إلى خلفية محددة لتمويهها، إلا أن عددا قليلا منها يتخفى تماما في أي مكان تقريبا، وتعتبر الحشرات العصوية مثالا جيدا من الحيوانات المموهة مع وجود الجسم الشبيه بالغصن تجعلها غير مرئية فعليا فقط عن طريق الإمساك بها، وتوجد مجموعة واسعة من الحشرات العصوية في جميع أنحاء العالم، ويتراوح حجمها من نصف بوصة إلى قدمين، وغالبا ما يميل لونها إلى اللون البني أو الأخضر، وتميل إلى السكون عند التهديد، وأحيانا تميل لتقليد فرع تحطم بفعل الرياح، ويمكن أن ترش حامضا خفيفا من غدتين في صدرها لإحباط المفترسين المحتملين، ويمكن أن يسبب عمى مؤقت.

 

 

14- الحبار :

الحبار لا يستطيع فقط تغيير الألوان لينسجم، ولكن جلده المخدر يضع الحرباء في خجل، ويحمل كل ملليمتر مربع ما يصل إلى 200 من صبغيات تغيير الألوان، وهي طبقات فوق الخلايا الأخرى تعكس الضوء، وأيضا لديه عضلات صغيرة يمكن أن تحاكي نسيج الصخور والشعاب المرجانية، وسمك الحبار ليس حقا من الأسماك بل من رأسيات الأرجل، وهي عائلة من الرخويات المائية التي تشمل أيضا الأخطبوط، وإن مهاراته في تغيير المظهر تتعدى مجرد التمويه، وأيضا، حيث يسمح له بالتوهج بشدة بالألوان والضوء، كما هو موضح في مقطع الفيديو السابق.

مقالات مميزة :