نصائح في الرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

فى الاونة الاخيرة زادت الولادات القيصرية بشكل كبير جدا جدا.وقد تم عمل الكثير من الابحاث بخصوص العلاقة بين الرضاعة الطبيعية والولادة القيصرية ، تعتبر الولادة القيصرية عملية جراحية كبرى مع ذلك، ربما يفاجئك حجم الألم الذي تواجهينه بعدها قد تشعرين أنكي لا تستطيعين أن تفعلي أي شيء بمفردك فلو أردت القيام بأية حركة بسيطة، مثل التقلب في السرير، ربما تحتاجين إلى التمسك بشيء أو شخص ما وقد يؤلمك مجرد السعال أو الضحك .

لاشك في أن الجراحة القيصرية تسبب الألم والإرهاق الشديد  كما ذكرنا, وألام التي تلد قيصرياً تستغرق وقتاً أطول حتى تسترد وعيها وعافيتها عن الأم التي تلد ولادة طبيعية

ايضا المعافاة من اثار العملية تأخذ وقت بالمقارنة بالولادة الطبيعية والام التى ولدت بهذه الطريقة تتأخر فى الرضاعة الى ان تفيق افاقة كاملة وعند الافاقة تكون بعض الامهات لديها رعب ان يوضع اى شىء على جرحها .

ولكن لا داعي للقلق ففي الأيام القليلة الأولى بعد الولادة ، ستتمكنين وطفلك من التعرف على بعضكما البعض. وقد يستغرق الأمر وقتا من كلا منكما للتحكم بالرضاعة الطبيعية .

شعور ماقبل الولادة :

من الجيد معرفة كل شيء عن الرضاعة الطبيعية قبل الولادة. إن معرفة ما يمكن توقعه ستساعدك بأن تشعري بالثقة بالنفس بقدر المستطاع بعد الولادة فوراً عندما تريدين أن ترضعي طفلك .

مباشرة بعد ولادة طفلك:

من الممكن أن يساعد الاتصال الجسدي مع طفلك مباشرة بعد الولادة على إبقاء جسمك دافئاً، تهدئة طفلك، و المساعدة في الإرضاع الأول.

تنتج كل امرأة حامل الحليب لطفلها و يكون جاهزاً و متوفراً عند الولادة. و يسمى هذا حليب اللبأ، وأحيانا يكون لونه أصفر. و هو مركز جداً، لذلك سيحتاج طفلك الى كمية صغيرة منه فقط في كل رضعة (حوالي ملعقة صغيرة). قد يحتاج طفلك للتغذية كثيراً جداً، وربما كل ساعة. لكنه سيبدأ باحتياج وجبات أطول و أقل تكراراً عندما يزداد الحليب لديك في غضون أيام قليلة. و كلما زاد الإرضاع ازدادت كمية الحليب. كما سيختلف الوقت بين الرضعات، و ستستقرين مع طفلك على نمط معين، قد يتغير من وقت لآخر.

بناء مخزون الحليب لديك :

بعد حوالي 2-4 أيام بعد الولادة قد تلاحظين أن ثدييك أصبحا أكثر امتلاءً وأكثر دفئا. و غالبا ما يشار إلى هذا على أنه مجيء الحليب . تتراوح كمية الحليب لديك وفقاً لاحتياجات طفلك. و سوف يبدو الحليب عندها رقيقاً مقارنة مع اللبأ، و لكنه يصبح أسمك بقليل مع تغذية طفلك عليه.
 

في كل مرة يتغذى طفلك، يعلم جسمك أن عليه إنتاج وجبته التالية. حيث أن كمية الحليب الذي تنتجينه ستزداد أو تنقص تبعا لعدد المرات التي يتغذى طفلك بها. يمكن أن يقلل استخدام حليب الأطفال في الأيام الأولى بعد الولادة من إنتاج الحليب لديك .

عليكِ إطعام طفلك بقدر حاجته. وهذا ما يسمى بقيادة الطفل للتغذية (المعروفة أيضا باسم  التغذية بناء على الطلب). اسمحي لطفلك أن يقرر كفايته من الحليب. ليس من الضروري توقيت الوجبات. يمكن في البداية أن يبدو أنك لا تقومين بعمل أي شيء إلا إرضاع الطفل، و لكن تدريجيا، سوف تستقرين و طفلك على نمط تغذية معين، و سوف تستقر كمية الحليب التي تنتجينها كذلك .

من المهم القيام بالإرضاع الطبيعي أثناء اليل لأنه الوقت الذي تنتجين فيه المزيد من هرمونات (البرولاكتين) لزيادة مخزون الحليب لديك. و من الأكثر أماناً أن ينام طفلك في المهد في نفس الغرفة التي تنامين فيها في الليل.

ومع هذا كله فأن الجراحة القيصرية يجب ألا تكون عائقاً يمنع الأم عن الإرضاع من الثدي .أن جميع الأمهات اللاتي يلدن عن طريق القيصرية قادرات على الإرضاع بنجاح أذا ما توفر لهن الدعم والمشورة الصحيحة .
ان جرح القيصرية يأخذ حوالى من 4 إلي 6 أسابيع حتى يلتئم، ولتحفيز عملية الالتئام ننصحك  بالتالى :

1. عليكِ بالراحة قدر المستطاع، ويفضل وضع كل ما تحتاجينه لكِ أو لطفلك فى مكان قريب منكِ، وفى أول أسبوعين يجب عليكِ ألا تحملى أى شيء أثقل من طفلك.

2. ادعمى بطنك بوسادة عند الحركات المفاجئة، مثل العطس والكحة أو الضحك، وكذلك ادعمى بطنك عند الوقوف أو المشى.

3. تناولى الأدوية حسب الحاجة، فيمكنك تناول بعض المسكنات التى يصفها لكِ الطبيب للتقليل من آلام الجرح.

4. اشربى الكثير من السوائل لتعويض الفقد أثناء الولادة والرضاعة الطبيعية، وأيضا هذه السوائل تعمل على منع حدوث الإمساك لكن إذا استمر الأمر استشيرى طبيبك لأخذ بعض الأدوية الملينة.

5. تابعى جرحك يومياً، وابحثى فى منطقة الجرح على أى علامة من علامات العدوى، مثل الإحمرار والتورم أو خروج أى سائل من مكان الجرح، أو حدوث ارتفاع فى درجة حرارتك عن 38 درجة أو تزايد الألم فى منطقة الجرح، وفى هذه الحالة عليكِ بمراجعة طبيبك على الفور.

6. الاستحمام اليومى للحفاظ على جرح الولادة القيصرية نظيف، ويمكنك استخدام الماء الدافئ والصابون برفق، بدون تدليك أو فرك، ولكن لاحظى أنه فى الفترة الأولى بعد الولادة لا تفعلى ذلك حتى تذهبى للطبيب الزيارة الأولى بعد الولادة، وهو الذى يسمح لكِ بذلك، وبخاصة إذا وضع شريط لاصق على الجرح.

7. حافظى على مكان الجرح جاف، ويمكنك تغطيته بقطعة من الشاش إذا كانت الملابس تسبب الحكة مكان الجرح، لكن لابد من تغيير الشاش يومياً والحفاظ على مكان الجرح جاف ونظيف.

8. احصلى على قسط كاف من النوم، بأن تنامى وقت نوم طفلك، أو تستعينى بزوجك أو بأحد الأقارب ليظل مع طفلك بعض الوقت، حتى تستطيعى أخذ قسط كاف من النوم، فهذا مهم لالتئام جرحك وتعافيكى.

9. تجنبى الأنشطة الشاقة مثل ركوب الدراجات أو الجرى أو التمارين الرياضية لمدة 6 أسابيع أو حتى يسمح لكِ الطبيب بذلك.

مواضيع مميزة :