10 من أخطر الثعابين في العالم بالصور

كل عام يموت ما بين 20000 و 125000 شخص من لدغات الثعابين وهذا يجعلها إلى حد بعيد المجموعة الأكثر خطورة من الفقاريات على الأرض، وفي حين أن قوة سم الثعبان من الواضح أنها عامل مهم في مدى خطورتها، إلا أن هناك أشياء أخرى لا تقل أهمية يجب مراعاتها، وعندما نتحدث عن أكثر الثعابين سمية، فأننا نجد أن ثعبان التايبان الداخلي لم يتم إدراجه في قائمة أخطر الحيوانات في أستراليا حيث أنه يعيش في مناطق نائية، وهو خجول للغاية ولا يبحث عن المشاكل.

 

ومن ناحية أخرى، فإن ثعبانًا مثل الكوبرا الهندية يتمتع بسم أقل قوة بمقدار 30 مرة من ثعبان التايبان الداخلي، ولكنه يقتل آلاف الأشخاص كل عام، وليست الثعابين الحية هي فقط التي كانت خطرة، فبعض الثعابين تحتفظ بردود الفعل للعض حتى بعد الموت ويمكن أن تكون هذه في الواقع أكثر خطورة لأنها تفقد القدرة على تنظيم السم الذي يحقنه مما يؤدي إلى مستويات أعلى من السم.

 

10- أفعى الموت من أخطر الثعابين في العالم :

أفعى الموت من أخطر الثعابين في العالم

بدأ الاسم فعليًا باسم "الأفاعي الصماء" كما كان يُعتقد في الأيام الخوالي أنهم لا يسمعون وسبب هذا الإعتقاد الخاطئ هو أنه على عكس الثعابين الأخرى، التي تميل إلى الإنزلاق بعيدًا عندما يقترب الإنسان، فإن أفعى الموت لا تفعل ذلك وهذا لأنهم من صيادي الكمائن الذين ينتظرون فرائسهم وبالتالي هم أقل ميلًا للتحرك وبغض النظر عن مصدر الاسم.

 

فيعتبر ثعبان خطير للغاية بالفعل وسمه هو من أقوى السموم على وجه الأرض، ويحتوي على سموم عصبية قادرة على التسبب في شلل الجهاز التنفسي والموت وبالإضافة إلى كونه مسلحًا بمثل هذا السم القاتل، فإن أفعى الموت هو أسرع ثعبان يمكن العثور عليه في أي مكان، وتم العثور على أفعى الموت في معظم أنحاء أستراليا حيث يعتبر أقل خطورة من الثعابين البنية وتم العثور عليه أيضًا في بابوا غينيا الجديدة وغرب إندونيسيا ويتسبب في عدد كبير من الوفيات كل عام.

 

9- ثعبان التايبان الساحلي من أخطر الثعابين في العالم :

ثعبان التايبان الساحلي من أخطر الثعابين في العالم

قد يبدو من الغريب أن أفعى تايبان الداخلية أكثر أفعى سامة على وجه الأرض لم تدخل القائمة في حين أن ابن عمها الأقل سمًا، وهو ثعبان تايبان الساحلي، فعل ذلك، وعلى الرغم من أن ثعبان تايبان الساحلي يحتوي على ثالث أكثر السموم سمية من أي ثعبان بري، إلا أنه لا يزال يمثل خطورة هائلة حيث يقدم سم كافي لقتل أكثر من 200000 فأر بلدغة واحدة.

 

ويمكن نظريًا أن يقتل تايبان الداخلي أكثر من مليون ولكن هناك عاملين مهمين يجعلان تايبان الساحلية أكثر خطورة؛ وهما أولاً أن هذا يحدث في مناطق أقل بعدًا من منطقة تايبان الداخلية التي نادرًا ما تُرى، وثانيًا، تشتهر تايبان الساحلية بأنها عدوانية إلى حد ما حيث عندما يشعر تايبان الساحلي بالحاجة إلى الدفاع عن نفسه، فإنه ينتقل إلى وضع الهجوم الكامل وكل من هذه اللدغات المتتالية السريعة قادرة على حقن كمية مماثلة من السم، ويمكن لثعبان تايبان حقن سمه العصبي القوي بعمق في أنسجة الضحية ومن السمات القاتلة الأخرى التي تشتهر بها تايبان هي مطاردة الأشخاص أثناء الهجوم.

 

8- ثعبان رأس الرمح من أخطر الثعابين في العالم :

ثعبان رأس الرمح من أخطر الثعابين في العالم

وجد ثعبان رأس الرمح في جميع أنحاء أمريكا الوسطى والجنوبية وهو مسؤول عن الغالبية العظمى من وفيات لدغات الأفاعي في المنطقة وغالبًا ما تعيش هذه الثعابين في مناطق مأهولة بالسكان وتوصف بأنها سريعة الإنفعال ولا يمكن التنبؤ بها عند مواجهتها وكلها ثعابين كبيرة يبلغ طولها حوالي 2 متر (6.5 قدم) ولها سم قوي للدم.

 

وعلى عكس الثعابين السابقة التي تمتلك سمًا عصبيًا، فإن سم رأس الرمح يكون سامًا للدم ومن الواضح أنه لا أحد في عقله الصحيح يريد أن يلدغه أي من الثعابين المدرجة في هذه القائمة، ولكن بالنظر إلى الاختيار سيكون اختيار ثعبانًا بسم عصبي في أي وقت أفضل كثيرًا حيث السم في الدم يعمل على تدمير خلايا الدم وتفتيت أنسجة وأعضاء الجسم وهذا مؤلم للغاية ويمكن أن يؤدي إلى ضرر لا يمكن إصلاحه وغالبًا ما تؤدي لدغات مثل هذه الثعابين إلى الحاجة إلى بتر الأطراف.

 

حتى بعد العلاج السريع، وستسبب لدغة رأس الحربة تورمًا داخلياً وألمًا يتبعه غالبًا ظهور تقرحات وكدمات وعادة ما تتضمن الأعراض الجهازية نزيفًا داخليًا ومن اللثة والعينين وما إلى ذلك، في حين أن هذا قد يؤدي إلى صدمة قاتلة، فقد ينتج الموت أيضًا عن الفشل الكلوي.

 

7- الأفعى المنتفخة من أخطر الثعابين في العالم :

الأفعى المنتفخة من أخطر الثعابين في العالم

الأفعى المنتفخة تعوض عن نقص الطول مع وفرة من الطوق وهذه الثعابين شديدة البناء قوية ومجهزة بأنياب طويلة بشكل خاص تجعلها صيادين رائعين، وعلى الرغم من كون هذا الثعبان بطيئًا وخاملًا لدرجة أنه يمكن وصفه بأنه "كسول"، إلا أن الأفعى المنتفخة لديها في الواقع واحدة من أسرع ضربات أي ثعبان، ومن المعروف أن الأفعى المنتفخة تقتل فريستها من القوارض من القوة الهائلة لضربتها وأنيابها الكبيرة.

 

ومع ذلك، فإنها تحمل ما يكفي من السم لقتل العديد من البشر، ويأتي اسم الأفعى المنتفخ من السلوك التحذيري للثعبان حيث سينفخ نفسه ليبدو أكبر ويطلق هسيسًا مخيفًا ويُنصح جيدًا بمراعاة هذا التحذير لأن أفعى النفخ هي أخطر ثعبان في إفريقيا من الناحية الإحصائية يتسبب في وفيات أكثر من أي زواحف أخرى في القارة، وهذا النوع من الثعابين يحتك بالبشر كثيرًا وإذا تعرضت للعض من قبل أفعى منتفخة، فستعرف أن سمهم السام للخلايا هو واحد من أقوى جميع أنواع الأفاعي.

 

وإذا لم يتم علاجه بشكل صحيح يمكن أن يسبب الموت، واللدغة نفسها تسبب ألما كبيرا ولكن هذه ليست سوى بداية لبعض الأعراض السيئة للغاية بالإضافة إلى التورم والنزيف الداخلي، ومن المعروف أن سم أفعى النفخ يسبب نخر الأنسجة مع الحالات الشديدة التي تسبب تلفًا في العظام وفي حالة عدم وجود علاج طبي فعال ستحدث مضاعفات مثل الغرغرينا وغالبا ما يحتاج الضحايا إلى بتر أطرافهم.

 

6- أفعى الكوبرا الهندية من أخطر الثعابين في العالم :

أفعى الكوبرا الهندية من أخطر الثعابين في العالم

الكوبرا سيئة السمعة هي أول عضو في "الثعابين الأربعة الكبار" وهي مجموعة من الثعابين التي تسبب معظم الوفيات البشرية في الهند (وبالتالي العالم) وفي حين أنه غالبًا ما يوصف بأنه سام إلى حد ما، إلا أنه يعوض عن ذلك بجهد كبير، حيث يقدم ما بين 100000 و150000 لدغة سنويًا، وفي حين أن الإحصائيات الفعلية للوفيات التي تسببها الكوبرا الهندية غير متوفرة، يمكن إجراء تقدير من معدل الوفيات، والذي يتم تقديمه في أي مكان بين 6.5 ٪ و30 ٪.

 

ومهما كانت الأرقام الصحيحة، فإن الحقيقة هي أن عدة آلاف من الوفيات تحدث بسبب هذا الثعبان كل عام، وفي حين أن سم الكوبرا الهندية قد لا يتطابق تمامًا مع بعض الأوزان الثقيلة في هذه القائمة، فلا يزال يتعين عدم الإستهانة بها ويمكن أن يكون مزيج من السموم العصبية والسموم القلبية والسموم الدموية التي تسببها لدغة الكوبرا مؤلمة للغاية وسريعة وتتسبب في الوفاة وتكسر الهيموتوكسين الأنسجة الموضعية مما يساعد على انتشار السم بينما تسبب السموم العصبية الشلل ويمكن أن يؤدي هذا بدوره إلى فشل الجهاز التنفسي، والذي قد يستغرق نصف ساعة فقط لذلك، فإن العلاج الفوري بمضاد السم أمر ضروري.

 

5- ثعبان كريت الهندي من أخطر الثعابين في العالم :

ثعبان كريت الهندي من أخطر الثعابين في العالم

هذا الثعبان الصغير هو العضو الثاني لدينا في "الأربعة الكبار" ويُعرف أيضًا باسم ثعبان كريت الأزرق وهو مسؤول عن التسبب في وفاة 10000 شخص سنويًا في الهند وحدها وسلاح ثعبان كريت هو سمه العصبي القوي مما يجعله واحدًا من أكثر خمسة ثعابين سامة على الأرض، لكنها أقل بقليل من تايبان الساحلية وفي حين أن حجمه الصغير يعني أنه من المحتمل أن ينقل سمًا أقل، إلا أن اللدغة لا تزال تحتوي على سموم كافية لقتل العديد من الأشخاص.

 

وللتأكد من تسليم جرعة جيدة، عادة ما يتمسك كريت بضحيتها لفترة من الوقت، وسم ثعبان كريت يستهدف الروابط بين الدماغ والأعصاب مسببًا شلل العضلات، وعلى الرغم من وجود مضاد لسم لدغات كريت، فقد يثبت عدم فعاليته إذا لم يتم إعطاؤه على الفور لأن السموم العصبية تمنع عمله، وفي مثل هذه الحالات، الطريقة الوحيدة لإبقاء الضحية على قيد الحياة هي استخدام التهوية الميكانيكية حتى يتم تكسير السموم في الجسم.

 

وفي غياب العلاج، قد يصل معدل الوفيات إلى 80 ٪ مع حدوث الوفاة بعد أربع إلى ست ساعات من اللدغة، والناس في بعض الأحيان لا يدركون أنهم تعرضوا للعض لأن اللدغة غير مؤلمة وتظهر الأعراض متأخرة، وهناك العديد من الحالات التي تعرض فيها الناس للعض أثناء نومهم وفي كثير من الأحيان لم يدرك هؤلاء الناس ومات بعضهم دون أن يستيقظ.

 

4- الأفعى البنية الشرقية من أخطر الثعابين في العالم :

الأفعى البنية الشرقية من أخطر الثعابين في العالم

أستراليا بلد معروف بعدد كبير من المخلوقات السامة للغاية وفي حين أن العديد من هذه الأشياء مرعبة إلى حد ما على الورق، نجد أن القليل منها يمثل في الواقع الكثير من الخطر على البشر هذه الأيام وهناك استثناءات قليلة، وعلى رأس تلك القائمة الثعبان البني الشرقي، فسيخبرك الكثير من الناس أن ثعبان التايبان الداخلي في أستراليا هو أخطر ثعبان في العالم؛ فيحتوي على أقوى سم من أي ثعبان.

 

لكن الحقيقة هي أنه ليس أكثر سمية بشكل كبير من سم البني الشرقي وأن تايبان ليس عدوانيًا بشكل خاص كما أن اللون البني الشرقي أكبر بكثير وأكثر شيوعًا من التايبان الداخلي، والذي يجعل هذه الثعابين، إلى جانب مزاجها السيئ، خطرًا أكبر، وعلى عكس التايبان الداخلي، يوجد الثعبان البني بشكل شائع في المناطق المأهولة بالسكان وتتغذى الثعابين في الغالب على الثدييات الصغيرة في أي مكان حيث يوجد الكثير من الفئران أو الجرذان والغرض الأساسي من سمهم هو شل حركة الثدييات الصغيرة وقتلها بسرعة، ولكنه أيضًا فعال للغاية على الإنسان وتعتبر كل من الثعابين البنية الشرقية السريعة والعدوانية مسؤولة عن غالبية وفيات لدغات الأفاعي في أستراليا، بمتوسط حوالي عامين في السنة.

 

3- أفعى منشار الحراشف من أخطر الثعابين في العالم :

أفعى منشار الحراشف من أخطر الثعابين في العالم

هذه أفعى أخرى من مجموعة "الأربعة الكبار" في الهند، وهي أفعى ذات قشور منشار، مسؤولة عن عدد لا يحصى من الوفيات في جميع أنحاء جنوب آسيا، وعلى الرغم من صغر حجمها (عادة ما يكون طولها أقل من 30 بوصة / 80 سم) فإن هذا الثعبان يعوضها بالأرقام وهو واحد من أكثر الثعابين شيوعًا في جميع أنحاء الهند وسريلانكا.

 

والأفعى ذات القشور المنشار هي لعنة العمال الزراعيين وليس هذا الثعبان شائعًا فحسب، بل إنه خطير جدًا ويتميز بسم قوي، والضربة السريعة بشكل لا يصدق والمزاج السيئ، يجتمعون لجعل الأفعى ذات القشور المنشار مسؤولة عن مكان ما في المنطقة من 5000 حالة وفاة في السنة في الهند وحدها، وهذا الثعبان هو أحد أكبر قاتلات الكوكب وغالبًا ما يُشار إلى هذا الثعبان باعتباره أخطر ثعبان في إفريقيا، وربما يقتل ما يصل إلى 20 ألف شخص سنويًا ومن المؤكد أن التعرض للعض من قبل أفعى منشار الحراشف أمر يجب تجنبه.

 

ويُقال إن لدغة الأفعى قشور المنشار مؤلمة للغاية وتسبب بعض الأعراض غير السارة، ففي موقع اللدغة سيكون هناك تورم قد ينتشر أكثر في الطرف المصاب مع ظهور تقرحات والأخطر من ذلك هو التأثيرات الجهازية للسم الذي يبدأ بعد ساعات قليلة ويعتبر النزيف الداخلي من بين هؤلاء مع خروج الدم من كل فتحة وهذا يمكن أن يؤدي إلى الوفاة مباشرة من فقدان الدم أو بشكل غير مباشر من خلال الفشل الكلوي.

 

2- أفعى المامبا السوداء من أخطر الثعابين في العالم :

أفعى المامبا السوداء من أخطر الثعابين في العالم

المامبا السوداء ليست فقط واحدة من أكثر الثعابين سامة على هذا الكوكب، فهي كبيرة أيضًا (تصل إلى 4 أمتار / 13 قدمًا) وسريعة (11 كم / 6.8 ميل في الساعة) وعدوانية للغاية وعند مهاجمة مامبا يمكن أن تضرب بسرعة وعلى مسافة كبيرة؛ ومن المعروف أيضًا أنها تقدم لدغات متعددة في بعض الأحيان وبالنظر إلى كل هذه الخصائص، فليس من المفاجئ أن تكون المامبا السوداء هي أيضًا أخطر ثعبان في العالم.

 

والسبب الوحيد لعدم ظهور المامبا السوداء في قائمتنا هو أنها ليست منتشرة في جميع أنحاء المناطق الأكثر كثافة سكانية في العالم النامي، وفي جنوب إفريقيا، تعتبر المامبا السوداء مسؤولة عن أقل من 1٪ من جميع لدغات الأفاعي، لكنها لا تزال تقتل معظم الناس، ويمكن أن تقتل اللدغة الكاملة من هذا الثعبان نظريًا 10 أشخاص والسم نفسه هو سم عصبي سريع المفعول قادر على قتل الفأر في أقل من 5 دقائق ويمكنه شل حركة الإنسان في 45 دقيقة مع الموت عادة بعد 7 إلى 15 ساعة بعد ذلك.

 

وقد تكون لدغة مامبا سوداء غير مؤلمة نسبيًا؛ وكان هذا هو الحال بالنسبة لطالب بريطاني يبلغ من العمر 28 عامًا في جنوب إفريقيا تعرض للعض في إصبعه أثناء مسك الثعبان وفي ذلك الوقت لم يكن يدرك حتى أن الثعبان قد عضه بعد ساعة من موته وهناك حالات لأشخاص نجوا من لدغات مامبا السوداء دون تلقي مضادات السموم ولكن يبدو أن هؤلاء أقلية محظوظة فبدون أي شكل من أشكال العلاج الطبي بعد اللدغة، تكون فرص البقاء على قيد الحياة ضئيلة للغاية.

 

1- أفعى راسل من أخطر الثعابين في العالم :

أفعى راسل من أخطر الثعابين في العالم

تأتي هذه الأفعى على رأس قائمتنا فهي من أخطر الثعابين في العالم وهذا الثعبان يقتل عددًا أكبر من الناس أكثر من أي حيوان آخر (باستثناء البشر) مع 25000 حالة وفاة مذهلة سنويًا في الهند وحدها والرقم العالمي أعلى حتى إذا أخذنا في الاعتبار أن أفعى راسل توجد في جميع أنحاء شبه القارة الهندية وأن الأنواع الفرعية منتشرة بشكل أكبر.

 

ومثل كل الثعابين في هذه القائمة، فإن سم أفعى راسل قوي جدًا، على الرغم من أنه أقل من معظم الثعابين، ومع ذلك، فإن ما قد ينقصه من الفاعلية يعوضه بكميات كبيرة مع ثعبان بالغ يمتلك سمًا كافيًا لقتل حوالي 20 شخصًا وليست لدغة أفعى راسل قاتلة فحسب، بل توصف أيضًا بأنها مؤلمة للغاية، وتبدأ لدغة واحدة من هذه الثعابين بألم شديد وتورم في الموقع، ففي غضون نصف ساعة من اللدغة قد يعاني المصاب من نزيف في اللثة أو في البول أو عند السعال وبعد فترة وجيزة، قد تتأثر الأنسجة المحلية حول اللدغة بظهور تقرحات ونخر في العضلات المجاورة وسيؤدي التورم وتغير اللون إلى انتشار الأطراف.

 

وفي الحالات الشديدة إلى الجذع في غضون ساعتين، وهناك مضادًا فعالًا للسم لدغه من أفعى راسل، ولكن يجب أن يتم إعطاؤه بسرعة لتقليل المضاعفات ووقف المسار المدمر للسم وحتى عند علاج لدغات الأفاعي، غالبًا ما يعانون الأشخاص المصابين من ألم شديد لمدة تصل إلى شهر بعد ذلك ويمكن أن يصابوا بمشاكل طويلة الأمد مثل قصور الغدة النخامية حيث يتأثر إنتاج الهرمونات.

مقالات مميزة :