هل سوف يستمر صيد الدب الرمادي ؟

لأكثر من 40 عاما، كان من غير القانوني صيد الدب الرمادي في المنطقة المحيطة بمتنزه يلوستون الوطني في الولايات المتحدة بعد أن تسبب قتل الدب الرمادي واسع النطاق في نفاد الحيوانات الإقليمية بشدة، ولكن في العام الماضي، أعلنت الحكومة الفيدرالية أن الدب الرمادي قد تم إسترداد عافيته رسميا ولم يعد بحاجة إلى الحماية التي توفرها عادة للأنواع المهددة بالإنقراض، وقد مهد ذلك الطريق للتخطيط لصيد الدب الرمادي في ولاية وايومنغ التي حددت حصة لحوالي 22 من الدب الرمادي، وإيداهو التي وضعت حصتها في دب واحد، ولكن في 29 أغسطس قبل يومين من بدء مواسم الصيد منع قاض إتحادي الولايات مؤقتا من المضي قدما للصيد لمدة أسبوعين.

 

خلال هذه الأيام الـ 14 التي ستجري فيها قاضية المقاطعة الأمريكية دانا كريستنسن في ميسولا، مونتانا، مداولات بشأن مزايا الدعوى التي رفعتها مجموعات الحفظ ضد حكم إدارة ترامب لنزع الدب الرمادي من حماية الأنواع المهددة بالإنقراض، وفي الإعلان عن الحظر المؤقت، وقف كريستنسن في الوقت الحالي مع مجموعات الحفاظ على البيئة الذين يجادلون بأن صيد الدب الرمادي من شأنه أن يتسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه لباقي الدبة في منطقة يلوستون.

 

صيد الدب الرمادي :

الدب الرمادي

اتخذت الحكومة الفيدرالية قرارها بعد جمع بيانات عن 937 من الدب الرمادي، ومن بينهم دب من الذكور يصل وزنه حوالي 300 رطل، والذي تم سحبه في وقت مبكر من شهر يونيو، حيث قام الباحثون بتخديره، واستيقظ بعد بضع ساعات مع وشم في الشفاه، وعلامة في الأذن، وطوق GPS، ويقول الباحثون إن المعلومات التي يتم جمعها من الدب الرمادي هي مفتاح مستقبل الأنواع بعد ما يقرب من نصف قرن على قائمة الأنواع المهددة بالإنقراض.

 

إذا ما كانت الحيوانات آكلة اللحوم التي تعيش منفردة قادرة على تحمل موسم الصيد السنوي فضع جانبا المناقشة الأخلاقية، لأن الكثير من البشر تقتل الدب الرمادي من أجل الرياضة، ويقول بعض مديري الحياة البرية إن السكان من الدببة الرمادية يمكنهم استيعاب الصيد المحدود، ويقول دان بيورنلي وهو عالم أحياء الحيوانات آكلة اللحوم في قسم الصيد والسمك في وايومنغ، إن الحيوانات آكلة اللحوم الكبيرة لا تقل أبدا عن الجدل حول الصيد غير المشروع، ولكن الصيد طالما ظل داخل عتبات معدل الوفيات الطبيعي، ليس تهديدا.

الدب الرمادي

قد تكون أعداد الدب الرمادي أكبر مما كانت عليه في السبعينيات، وعندما كان الإفراط في الصيد والتوسع البشري والجهد العام للقضاء على الحيوانات آكلة اللحوم التي تعتبر خطرة على البشر والماشية قد قلل عدد السكان في الأنواع إلى 136 من الدب الرمادي في البرية، ولكن هذا لا يعني أن العدد مستقر بما فيه الكفاية للسماح للصيد الرياضي، كما تقول بوني رايس الممثلة العليا لنادي سييرا في منطقة يلوستون الكبرى وشمال الروكي، وتقول رايس، سيكون الدب الرمادي دائما عرضة للخطر، حيث أن الدب الرمادي من أبطأ أنواع الثدييات في التكاثر في أمريكا الشمالية.

 

إلى جانب الجدل، يتفق معظم الباحثين في مجال الحياة البرية ومجموعات الحفاظ على البيئة على أن عودة الدب الرمادي هي قصة نجاح رائعة، ورسميا، يعيش الآن أكثر من 700 حيوان من الدب الرمادي في منطقة يلوستون الكبرى، ويقول الباحثون أن هذا التقدير منخفض، وهناك ما يصل إلى 1000 من الدب الرمادي قد يتجولون بالفعل في الجبال والوديان النائية.

 

يقول فرانك فان مانين رئيس فريق دراسة الدب الرمادي، يمكن لأعداد الدب الرمادي مساندة الصيد لأنه وصل إلى القدرة الإستيعابية في العديد من أجزاء الموائل الأساسية، ويمكن أن تساعد البيانات العلمية مثل تلك التي تم جمعها من 927 من الدب الرمادي في إدارة عملية صيد بشكل فعال عن طريق تتبع ليس فقط العدد الإجمالي للدببة، ولكن أيضا العوامل التي تؤثر على عدد سكان الدب الرمادي الذي يمكن عزله عن طريق الصيد مثل عدد الإناث التي تتكاثر ومعدلات بقاء صغارهم، وكل ربيع وصيف، يقضي علماء الأحياء عدة أشهر في صيد الدب الرمادي في منطقة يلوستون وحولها، وجميع سكان الدب الرمادي تقريبا تحصل على أطواق GPS لتتبع تحركاتها وبقائها وتكاثرها.

الدب الرمادي

يتم إدخال المعلومات الناتجة، بالإضافة إلى مشاهدات مؤكدة لإناث الدب الرمادي مع الأشبال، في سلسلة من الصيغ المستخدمة لتقدير الوفيات السنوية وعدد السكان الإجمالي للنوع، ويقول بيورنلي، عندما توصلوا إلى طرق لتقدير ذلك، أرادوا أن يكونوا محافظين للغاية أنه لا توجد وسيلة لإفراط في تقدير سكان الدب الرمادي، ونحن حاليا نقلل من تقدير السكان كثيرا.

 

حماية الدب الرمادي :

الدب الرمادي

إذن ما الذي يحمي الدب الرمادي من الإنخفاض إلى نفس الأرقام التي فعلوها قبل عقود؟ يمكن للدول الغربية تقنيا كبح الصيد إذا كان عدد الدب الرمادي يتجاوز 600، وعندها تبدأ الدول في تلقي نسبة صغيرة من الدببة الإضافية، ومع ذلك، من المحتمل ألا يكون هناك ما يكفي من الدببة الإضافية للصيد حتى يصل عدد الدب الرمادي إلى 674 ، كما يقول بيورنلي.

 

تم تصويت ولاية وايومنغ هذا العام على السماح لعشرة من الدب الرمادي الذكور وأنثى واحدة في ما يطلق عليه منطقة المراقبة الديموغرافية، وهي مجموعة من الأراضي غير المطورة نسبيا تعتبر موئلا مناسبا، وحوالي 12 من الدب الرمادي الذكور وأنثى خارج هذه المنطقة، وقررت ولاية ايداهو صيد ذكر واحد من الدب الرمادي، بينما امتنعت ولاية مونتانا عن الصيد.

 

يمكن أن يكون هناك صياد واحد فقط في الحقل في منطقة وايومنغ الأساسية في وقت واحد، وإذا قتلت أنثى من الدب الرمادي، فسينتهي الصيد لأنه سيكون من الصعب على الصيادين في المستقبل معرفة ما إذا كانوا يهدفون إلى ذكر أم أنثى، ويقول بيورنلي إنه إذا قتل صياد في ولاية أيداهو أثى الدب الرمادي، فسيتم طرح تلك الأنثى من حصة العام المقبل.

مقالات مميزة :