يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

معلومات رائعة عن فأر الخلد العاري

كتب: ماجيك بوكس
من الأشياء المدهشة في الحياة على الأرض أنها تتخذ أشكالا عديدة، حتى لو كانت تلك الأشكال غريبة بالنسبة للعين البشرية، فيجب أن يكون أحد أغرب أنواع الحيوانات البرية مخلوقا يسمى فأر الخلد العاري، وهو قارض ولكنه ليس فأر ولا شامة، ويقضي هذا الحيوان الذي يكاد يكون أعمى وغير أصلع معظم حياته تحت الأرض في مستعمرات تتكون من 75 إلى 80 فأر من حيوانات الخلد، على الرغم من أن المستعمرة يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 200 فرد، وتدور حياة المستعمرة حول الملكة وهي الأنثى الوحيدة المسموح لها بالتزاوج.

 

حقائق لا تصدق عن فأر الخلد العاري:

* تتصرف مستعمرة فأر الخلد العاري مثل خلية نحل العسل أكثر من مجموعة الثدييات، ويهيمن عليها الأم أو الملكة التي يخدمها جميع أعضاء المجموعة الآخرين، ومثل ملكة النحل، هي الأنثى الوحيدة المسموح لها بالتكاثر.

* فأر الخلد العاري من ذوات الدم البارد، مما يعني أن درجة حرارة جسمه تعتمد على محيطه.

* ليس لديه مستقبلات الألم في جلده الوردي.

* التمثيل الغذائي منخفض للغاية.

* يمكن أن يعيش فأر الخلد العاري بدون أكسجين لمدة 18 دقيقة ويعيش بسعادة في جو من 80 في المائة من ثاني أكسيد الكربون و 2 في المائة من الأكسجين، ويقوم بذلك عن طريق الوصول إلى مخازن الفركتوز في أعضائه الحيوية، بما في ذلك الدماغ، وفأر الخلد العاري هو الثديي الوحيد القادر على فعل ذلك.

فأر الخلد العاري

مظهر فأر الخلد العاري:
فأر الخلد العاري هو قارض صغير بجسم أسطواني وجلد وردي يكون خالي تماما من الشعر تقريبا، على الرغم من وجود شعيرات دقيقة وحساسة على الجسم تسمح له بمعرفة مكانه في ظلام جحره، ويحتوي فأر الخلد العاري أيضا على شعر بين أصابع قدميه مما يسمح له بمسح التربة مرة أخرى، ولا يوجد دهون عازلة تحت الجلد، والذكور والإناث من نفس الحجم تقريبا، على الرغم من أن الذكور المتكاثرة والملكة أكبر، وله ذيل متوسط الطول وأرجل قصيرة وأقدام كبيرة نسبيا للحفر.

 

نظرا لأن فأر الخلد العاري يعيش معظم حياته في جحر تحت الأرض خال من الضوء، فإن البصر لا جدوى منه، وعيناه شبه أثرية، على الرغم من أن جفونه سميكة تمنع الأوساخ، والقوارض لها أسنان بارزة تشبه الإزميل والتي تحدده على أنه من القوارض، ويستخدم هذه الأسنان التي يمكن أن تتحرك بشكل مستقل عن بعضها البعض مثل المقص أو عيدان تناول الطعام لمساعدته على الحفر في الأرض، وتعمل مجموعة من العضلات على التأكد من بقاء فم الحيوان مغلقا خلف أسنانه حتى لا يبتلع التربة، وفي الواقع، فإن الكثير من القشرة الحسية الجسدية في دماغ جرو الرمال مخصصة لأسنانه، وفأر الخلد العاري في غرفة تحت الأرض، مستخدما الكفوف الحاذقة لحمل الطعام والتغذية.

 

سلوك فأر الخلد العاري:
نظرا لأن مستعمرة جرو الرمال لا يمكنها التمييز بين النهار والليل ، فهي نشطة في جميع الأوقات، ويقوم فأر الخلد العاري غير المتكاثر بعمل المستعمرة، ويقوم بتربية الجراء بعد الفطام، والعثور على الطعام، وحماية الحفر وبناء التلال، وكما هو الحال مع أنواع معينة من النحل والدبابير، يعتني الأعضاء الأصغر سنا بالصغار بينما يخدم الأعضاء الأكبر سنا كجنود، ولا تفعل الملكة والذكور المتكاثرون سوى الإنجاب.

 

وتتغذى الملكة التي تتنمر بالأحرى على كل فئران الخلد الأخرى في جحرها، أولا، وإنها تنتج هرمونات لقمع تكاثر الإناث الأخريات، وإذا ماتت، فإن الإناث الأكبر سنا في المستعمرة سيقاتلون من أجل الهيمنة، وفي بعض الأحيان يقاتلون حتى الموت، والفائز يستولي على المستعمرة، وعند إنشاء الجحر، تشكل الحيوانات خطا حيث يحفر الأول بأسنانه، ويدفع الآخرون التربة المفكوكة إلى أسفل حتى الأخير، ثم يقوم بترسبها فوق الأرض، وبناء تراب.

 

كل جحر لفأر الخلد العاري له رائحة خاصة به، ويسمح هذا للأعضاء الذين لا يستطيعون الرؤية جيدا بإخبار أفراد أسرهم عن الغرباء، وتحتوي المستعمرات أيضا على نغماتها الخاصة التي تحذر من الخطر وتسمح لأفراد الأسرة بالتعبير عن بعضهم البعض في الظلام، وتحتاج فئران الخلد العارية إلى التجمع معا للتدفئة وأثناء ذلك ينامون على ظهورهم، كما يصعدون إلى غرف أقرب إلى السطح الذي تدفئه الشمس.

 

ويعيش فأر الخلد العاري أضعاف عمر القوارض الأخرى، وليس من غير المألوف أن يعيش فأر الخلد العاري 30 عاما أو أكثر، بينما يبلغ عمر الفأر حوالي ثلاث سنوات، وعلاوة على ذلك، لا يبدو أنهم يتقدمون في السن، ولا أحد يستطيع أن يقول السبب حقا، على الرغم من أن الحمض النووي الخاص بهم قادر على إصلاح نفسه بمرور الوقت بشكل أكثر فاعلية من الحمض النووي للفئران.

 

موطن فأر الخلد العاري:
يبني فأر الخلد العاري جحوره وأنفاقه في السافانا والمراعي في بلدان شرق إفريقيا مثل كينيا والصومال وإثيوبيا، على الرغم من وجوده أيضا في تنزانيا وأوغندا، ويبلغ عمق الأنفاق حوالي 6.5 قدم، وبما أنها تتفرع إلى أنفاق وغرف أخرى تعمل كخزائن ومراحيض وأعشاش، فيمكن أن يصل طولها إلى 2.5 ميل، وتم العثور على مستعمرات فأر الخلد العاري على ارتفاعات تتراوح بين 3608 و 9843 قدما فوق مستوى سطح البحر، ونظرا لأنهم يبنون مستعمراتهم في أماكن لا تهم الزراعة للناس، فإن فأر الخلد العاري يترك إلى حد كبير لنفسه، ويساهم بشكل كبير في السياحة البيئية في كينيا، كما أنه يعيش في حدائق الحيوان والمناطق المحمية.

 

حمية فأر الخلد العاري:
تتغذى هذه الحيوانات على أجزاء النباتات الموجودة تحت الأرض مثل الدرنات والجذور والبصيلات والجذور، وبعض هذه الهياكل كبيرة جدا ويمكن أن تغذي مستعمرة لسنوات، ولا تأكل الحيوانات كل هذه الهياكل الموجودة تحت الأرض ولكنها تأخذ بعضها مرة أخرى إلى الجحر للتخزين، وهذا يسمح لجزء من النبات بالتجدد وللمستعمرة أن يكون لديها طعام إذا كان المسار إلى النبات مسدود،.

 

ويمكن أن يحدث الإنسداد إذا أصبحت التربة رطبة، ويمكن لفأر الخلد العاري هضم السليلوز في طعامه بفضل البكتيريا الموجودة في أمعائه، ونظرا لأنه يحصل على كل المياه من طعامه، فلن يحتاج للشرب.في بعض الأحيان يجب أن يقال هذه الحيوانات تبتلع برازها، كما أنها تعطي البراز للجراء المفطومة حديثا، ويعتقد العلماء أن هذا الإجراء الذي يطلق عليه اسم أكل البراز يساعد في تقوية الروابط بين أفراد الأسرة، والهرمونات الموجودة في براز الملكة، على سبيل المثال قد يثبط الهرمونات التناسلية لإناث فئران الخلد العارية الأخرى.

 

مفترسات وتهديدات فأر الخلد العاري:
يتم افتراس هذه الحيوانات من قبل الثعابين التي تمسكها عندما تكون على السطح أو قادرة على دخول أنفاقها، ووتشمل هذه الثعابين الثعبان ذو المنقار الحميد، والطيور الجارحة، ويمكن أن تنقض عليها وهي فوق الأرض، ويمكن للسموم التي يتم إدخالها في مصدر الغذاء أن تضر بفأر الخلد العارية.

 

تكاثر فأر الخلد العاري ودورة الحياة:
الملكة هي الوحيدة المسموح لها بالتكاثر في مستعمرة على الرغم من أن بعض المستعمرات بها ملكتان، وسوف تتزاوج مع واحد إلى ثلاثة من ذكور فأر الخلد العاري، على الرغم من أنهم في كثير من الحالات يرتبطون بها ارتبا وثيقا، ويأتي هؤلاء الذكور في المرتبة الثانية بعدها، وكل فئران الخلد العارية غير المتكاثرة تأتي في مرتبة أقل مما هي علي، وتتزاوج الملكة فقط مع هؤلاء الذكور الأكبر حجما وذوي الرتب العالية.

 

مثلما لا يستطيع فأر الخلد العاري التمييز بين النهار والليل، فليس له موسم تكاثر، ويمكن للملكة أن تتكاثر طوال العام، وهذا يعني أنه يمكن أن يكون لديها ما يصل إلى خمس لترات في السنة، ويستمر حملها حوالي 70 يوما، وعادة ما تلد من سبعة إلى أحد عشر جروا في المتوسط، والطفل صغير الحجم ويزن أقل من فلس واحد، ويتم فطامها في أكثر من شهر بقليل قبل أن تدخل في رعاية فئران الخلد الأقل مرتبة، ويبدأ صغير فأر الخلد العاري أيضا العمل في المستعمرة عندما يبلغ من العمر شهرا تقريبًا ويضربه فئران الخلد الأكبر سنا ليتعود على الحياة الصعبة.

 

إذا ماتت الملكة، فإن رفاقها لا يتزاوجون مع الملكة الجديدة، وبالمناسبة عندما تصبح الأنثى ملكة فإنها تخضع لتغييرات جسدية، ويتمدد عمودها الفقري، مما يسمح لها بالحمل، وهذا ما قد يبدو عليه جرذ الخلد الصغير، وعلى الرغم من أن زواج الأقارب يمثل خطرا في المستعمرة، فقد اكتشف العلماء أنواعا من فأر الخلد التي يسمونها المشتتات، ولن يتزاوج فأر الخلد العاري هذه مع الملكة وهي غير متعاونة بشكل عام عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على المستعمرة، ولهذا السبب، يسعون للهروب من المستعمرة عندما يستطيعون إيجاد أخرى مع ملكة لا علاقة لها بهم.

مقالات مميزة :