كيفية إصابة القطط بالديدان الأسطوانية وكيفية علاجها

هناك نوعان من الديدان الأسطوانية التي تصيب القطط، وكلاهما أسطوانية الشكل والتي تصل إلى أربع بوصات في الطول، وتميل إلى ما بين اللون الأبيض إلى اللون البني الفاتح (يشبهان المعكرونة الاسباجيتي)، وفي حين أن نوع واحد من الديدان الأسطوانية خطير على القطط، إلا أن النوع الآخر يمكن أن يسبب مشاكل صحية عند البشر أيضا.

 

 

ما هي الديدان الأسطوانية ؟

القطط

الديدان الأسطوانية هي طفيليات معوية شائعة في القطط، وهي تنتقل إلى أمعاء القطط، ويمتصون العناصر الغذائية من حمية القطط.

 

 

أعراض الإصابة بالديدان الأسطوانية في القطط :

القطط

يتم الكشف عن بيض الديدان المستديرة تحت المجهر في فحص روتيني لعينة البراز (تسمى عملية الإختبار بالتعويم البرازي)، ومن الممكن معرفة الفرق بين أنواع الديدان الإسطوانية من مظهر بيضها، وبالطبع، وعندما تظهر الدودة الأسطوانية في القيء أو البراز، يكون التشخيص بسيطا وفوريا، والمصطلح الطبي للعدوى مع الديدان الإسطوانية هو داء الصفر.

 

يمكن أن تحدث الديدان الأسطوانية (كلا النوعين) أيا من الأعراض التالية، على الرغم من أن الأعراض قد تظهر فقط مع وجود إصابات خطيرة:

* الفشل في إكتساب الوزن أو فقدان الوزن

* شعر المعطف شعر باهت

* مظهر يشبه الوعاء ذو البطن

* القطط في بعض الأحيان تتقيأ الدودة الأسطوانية أو تخرجها في برازها

* إسهال

* السعال بسبب هجرة اليرقات عبر الرئتين

* نادرا، يمكن أن تؤدي العدوى الثقيلة جدا إلى إنسداد الأمعاء، مما سيجعل القطط مريضة جدا مع القيء والخمول من الأعراض الرئيسية.

 

 

أنواع الديدان الأسطوانية التي تصيب القطط ؟

هناك نوعان من الديدان الأسطوانية، وبالرغم من أن لها مظهر وسلوك مماثل، إلا أن لديهم دورات حياة مختلفة.

توجد التوكسوكارا كاتي بشكل شائع، لا سيما في القطط الصغيرة كما يمكن أن القطط تتناول اليرقات من خلال حليب الأم، ويمكن أن القطط والهررة أيضا تبتلع البيض نتيجة لتناول القوارض أو ناقلات أخرى مثل الخنافس أو ديدان الأرض المصابة بالتوكسوكارا كاتي، ثم يفقس البيض في اليرقات داخل الجهاز الهضمي للقطط.

 

ديدان توكساسكارا ليونينا هي أقل شيوعا، وغالبا ما ينظر إليها في القطط المسنة (والكلاب)، ومن النادر أن تصيب توكاسكارا ليونينا البشر، ولدى ديدان توكساسكارا ليونينا دورة حياة أكثر وضوحا بكثير من التوكسوكارا كاتي، ويتم إلقاء البيض في البراز، وبمجرد الهضم تتحول إلى دودة اسطوانية بالغة في الأمعاء (لا توجد حاجة للهجرة) مما يؤدي في نهاية المطاف إلى إلقاء المزيد من البيض، ويفقس البيض فقط بعد عدة أيام إلى أسابيع، ويمكن أن تصاب القوارض أيضا بيرقات توكساسكارا ليونينا، والقطط يمكن أن تصاب بالعدوى نتيجة لتناول القوارض المصابة.

 

 

أسباب الإصابة بالديدان الأسطوانية في القطط :

القطط

تبتلع القطط يرقات الديدان الأسطوانية بعدة طرق، من خلال حليب الأم، وعن طريق تناول البيض، أو عن طريق أكل كائن حي آخر مثل الخنفساء أو القوارض التي تحمل يرقات الديدان، وتهاجر اليرقات (بما فيها تلك التي يتم ابتلاعها وتناولها كبيض، ثم تفقس) من خلال أنسجة الجسم، مع وصول معظمها في النهاية إلى الرئتين، حيث تشق طريقها إلى أعلى القصبة الهوائية ثم تسعل ثم تبتلعها، وبمجرد إبتلاعها هذه المرة تصبح اليرقات ديدان أسطوانية بالغة في الأمعاء، وهذه تنتج العديد من البيض، والتي يتم تمريرها في البراز، ويصاب البيض بالعدوى بعد أسابيع، والبيض قوي ويمكن أن يبقى معديا لأشهر أو سنوات.

 

في بعض الأحيان تتوقف اليرقات عن هجرتها في الكبد، حيث تدخل إلى حالة سبات، وفي إناث القطط الحامل، تصبح هذه اليرقات نشطة مرة أخرى، ويمكن أن تفرز اليرقات في الحليب بعد الولادة، كما يمكن أن تنتج عدوى دودة نشطة لدى البالغين في أمعاء القطط الأم، ومن ثم تتخلص من العديد من البويضات التي يمكن أن تصيب الهررة أيضا.

 

 

علاج الديدان الأسطوانية لدى القطط :
العلاج هو نفسه، بغض النظر عن نوع الديدان الأسطوانية، فهناك عدد من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج الدودة الأسطوانية، ويمكن للطبيب البيطري أن يساعدك في إختيار الدواء المناسب لقطتك، ولن تؤثر الأدوية إلا على الديدان الأسطوانية البالغة، لذلك يجب تكرارها على فترات كل أسبوعين للتعامل مع أي يرقات متبقية عند نضجها، ويعتمد عدد العلاجات الضرورية على عمر القطط والحالة التي سيتم تقييمها من قبل الطبيب البيطري.

 

إذا كان لديك القطط حامل، استشر الطبيب البيطري للحصول على المشورة بشأن التخلص من الديدان في القطط الأم والهررة، وبمجرد التخلص من الديدان الأسطوانية لدى القطط، تحتوي العديد من الأدوية الشهرية المصممة لمكافحة الدودة القلبية والطفيليات على أدوية تمنع العدوى بالديدان الأسطوانية بشكل مستمر، وهناك خيارات يمكن مناقشتها مع الطبيب البيطري.

 

إذا لم تكن القطط قد عولجت بأحد هذه المواد الوقائية، فسوف يوصي الطبيب البيطري ببروتوكول للتخلص من الديدان بانتظام، وتنظيف فضلات الحيوانات الأليفة بسرعة، ومنع الحيوانات الأليفة من تناول القوارض يمكن أن يساعد أيضا في منع العدوى بالديدان.

 

 

كيفية منع الديدان الأسطوانية لدى القطط :

القطط

تصيب الديدان الأسطوانية القطط بشكل عام التي تقضي الوقت في الهواء الطلق أو تقضي الوقت مع القطط في الهواء الطلق، ولكنها يمكن أن تمر من القطط إلى القطط عبر البراز، وفي حين أنه ليس من المستحيل أن تلتقط الديدان الأسطوانية من الحشرات أو القوارض التي تشق طريقها إلى الداخل، إلا أن مثل هذا الحدث نادر نسبيا، ولذلك فإن إبقاء القطط بالداخل هو حماية قوية.

بمجرد تشخيص الديدان الأسطوانية، فمن المهم اتباع تعليمات الطبيب البيطري بعناية، بالاضافة:

* عزل أي القطط المصابة أو الهررة حتى يتم حل العدوى بشكل كامل.

* تأكد من تنظيف صناديق الليتر بوكس قدر الإمكان.

* نظف جميع الأسطح بإنتظام طوال علاجات القطط.

* كن حذرا للحفاظ على براز القطط بعيدا عن الحيوانات الأخرى ومن الأطفال.

يجب فحص القطط الصغيرة لمعرفة مدى إصابتها بالديدان الأسطوانية عدة مرات في السنة، في حين يجب فحص البالغين مرة أو مرتين في السنة، وأفضل طريقة لطبيبك البيطري لتشخيص الديدان الأسطوانية هو من خلال فحص عينة البراز.

 

 

كيف يمكن للديدان الأسطوانية لدى القطط أن تصيب البشر ؟
يمكن لليرقات من الديدان الاسطوانية التوكسوكارا كاتي أن تصيب البشر، وكذلك القطط، ويحدث هذا عندما يتم تناول البيض، وهو أكثر شيوعا لدى الأطفال الذين قد لا يمارسون نظافة أفضل وقد يلتقطون البيض من خلال أيديهم عند اللعب في الفناء، على سبيل المثال، النظافة الجيدة مهمة، ويجب على الأطفال غسل أيديهم بانتظام، ويجب أن تبقى القطط خارج المناطق التي يلعب فيها الأطفال، ولا تشكل الليتر بوكس الرملي أمرا صعبا، فمن المهم الحفاظ على نفايات القطط الأليفة بعيدا.

 

لا تتطور اليرقات إلى الديدان الأسطوانية البالغة في البشر، ولكن اليرقات التي تهاجر عبر الأنسجة يمكن أن تسبب الإلتهاب، وخاصة عند الأطفال الصغار، ومعظم الحالات ليست خطيرة، ولكن في الحالات الخطيرة، يكون تلف الأعضاء ممكنا نتيجة لليرقات المهاجرة (إلى الكبد والرئة والمخ)، وفي بعض الأحيان يمكن أن تصل اليرقات إلى العينين، مما يؤدي إلى اضطرابات بصرية وحتى العمى.

 

يطلق على هجرة يرقات الديدان الأسطوانية من خلال الأنسجة البشرية اسم هجرة اليرقات الحشوية، في حين أن الهجرة إلى العين تسمى هجرة اليرقات البصرية، والوقاية المناسبة من عدوى الديدان الأسطوانية أمر مهم لمنع هذه المشاكل الصحية البشرية.

مقالات مميزة :