10 معلومات رائعة عن الحرباء بالصور

الحرباء من بين الحيوانات الأكثر روعة والمثيرة للقلق على الأرض، وتتمتع الحرباء بالعديد من التكيفات الفريدة، فلديها عيون تدور بشكل مستقل، ألسنة تطلق النار، وذيول فريدة من نوعها، وأخيرًا وليس آخرًا قدرة الحرباء على تغيير لونها، فتبدو كما لو تم إسقاطها من السماء من كوكب آخر، وفي هذا المقال سنقوم معنا باكتشاف 10 حقائق أساسية عن الحرباء، بدءا من أصول اسمها إلى قدرتها على رؤية ضوء الأشعة فوق البنفسجية.

 

 

1- هناك أكثر من 200 نوع من الحرباء :
تتكون الحرباء المصنفة على أنها سحالي"العالم القديم" لأنهم فقط من السكان الأصليين لأفريقيا وأوراسيا، وتتكون الحرباء من عشرة أجناس محددة وأكثر من 200 نوع فردي، وبشكل عام، تتميز هذه الزواحف بأحجامها الصغيرة، ومواقفها الرباعية، والألسنة المبثوقة، والعينان اللتان تدوران بشكل مستقل، وفي معظم الأنواع تكون لديها القدرة على تغيير اللون من أجل الإشارة إلى أنواع أخرى من نوعها والإندماج مع محيطها، ومعظم الحرباء تتغذى على الحشرات، ولكن هناك عدد قليل من الأصناف الأكبر تكمل وجباتها الغذائية بالسحالي والطيور الصغيرة.

 

 

2- ما يقرب من نصف سكان الحرباء يعيشون في مدغشقر :
تشتهر جزيرة مدغشقر، قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا، بتنوعها من الليمور (عائلة من القرود التي تعيش على الأشجار) والحرباء، ويوجد بها ثلاثة أنواع حرباء، وتختلف الأنواع التي تتراوح من الحرباء الأقزام التي تكون بحجم كاتربيلر إلى الحرباء العملاق التي يصل وزنها إلى ما يقرب من 900 جرام الي الحرباء الملونة الزاهية النمران إلى الحرباء طرزان.

 

الحرباء

 

3- معظم الحرباء يمكن تغيير لونها :
على الرغم من أن الحرباء ليست بارعة في التمويه مثلما يتم تصويرها في الرسوم الكاريكاتورية، فلا يمكن للحرباء أن تختفي على الفور من خلال محاكاة، ولكن لاتزال هذه الزواحف موهوبة جدًا، ويمكن لمعظم الحرباء تغيير لونها ونمطها عن طريق معالجة أصباغ وبلورات الجوانين (نوع من الأحماض الأمينية) المضمنة في بشرتهم، وهذه الخدعة في متناول اليد للاختباء من الحيوانات المفترسة أو البشر الفضوليين، ولكن الحقيقة هي أن معظم الحرباء تغير لونها للإشارة إلى الحرباء الآخرين، فعلى سبيل المثال، الحرباء ذات الألوان الزاهية هي المهيمنة في سابقات الذكور، بينما تكون الحرباء الأكثر كتمًا للألوان تشير إلى الهزيمة والخضوع.

 

 

4- عيون الحرباء تتحرك بشكل مستقل :
بالنسبة لكثير من الناس، فإن أكثر ما يثير القلق بشأن الحرباء هو عيون الزواحف، التي يمكن أن تتحرك بشكل مستقل في مأخذها، وبالتالي توفر مجال رؤية يقترب من 360 درجة، وفي حال كنت تتساءل كيف يمكن للحرباء أن تحكم على مسافة الفريسة دون رؤية مجهرية، فإن الحقيقة هي أن كل عين من هذه السحلية لديها إدراك ممتاز للعمق، ويمكنها التركيز على الحشرات اللذيذة من مسافة 10 أو 20 قدمًا، وتعوض إلى حد ما عن شعورها الممتاز بالبصر، وعلى الرغم من أن الحرباء لها آذان بدائية نسبيًا، إلا أنها يمكنها سماع الأصوات فقط في نطاق محدود للغاية من الترددات.

 

 

5- الحرباء لها ألسنة لزجة طويلة :
لن تنفع العينان المستقلتان للحرباء بشكل جيد إذا لم يتمكن الزواحف من إغلاق الصفقة على الفريسة، لهذا السبب، تم تجهيز جميع الحرباء بألسنة طويلة لزجة وغالبًا ما تكون بطول أجسادهم مرتين أو ثلاثة أضعاف والتي يمكنهم إخراجها بقوة من أفواههم، وتحتوي الحرباء على عضلتين فريدتين تنجزان هذه المهمة وهم عضلة التسريع، التي تخرج اللسان بسرعة عالية، وتقلص اللسان، الذي يستقر لسانه مرة أخرى مع الفريسة المرفقة في النهاية، ومن المدهش أن الحرباء تستطيع إخراج لسانها في القوة الكاملة حتى في درجات الحرارة المنخفضة التي تجعل الزواحف الأخرى بطيئة للغاية.

 

الحرباء

 

6- أقدام الحرباء حادة للغاية :
ربما بسبب الإرتداد الشديد الناجم عن لسانها القاذف، تحتاج الحرباء إلى وسيلة للبقاء متماسكة بفروع الأشجار، ومن المدهش أن الحل تجده في أقدام الحرباء، وهذا يعني أن قدمي الحرباء لهما أصابع خارجية وثلاثة أصابع داخلية (أو أصبعان داخليتان وثلاث أصابع خارجية، وهذا يتوقف على ما إذا كنا نتحدث عن القدمين الأمامية أو الخلفية)، وقد تم تجهيز كل إصبع قدم بظفر حاد يمكنه حفر في لحاء الأشجار، وطورت الحيوانات الأخرى بما في ذلك الطيور الجارحة والكسلان هذه الإستراتيجية العامة، لكن تشريح الحرباء ذو خمسة أصابع فريد من نوعه.

 

 

7- معظم الحرباء لها ذيول قادرة على الإمساك بالاشياء :
كما لو أن أقدامها غير النشطة ليست كافية، فمعظم الحرباء (باستثناء الأنواع الأصغر جدًا) لها أيضًا ذيول ما قبل الإنحناء، حيث يمكنهم الإلتفاف حول أغصان الأشجار، وهذه الذيول تمنح الحرباء مزيد من المرونة عند الصعود أو التسلق من الأشجار، فهي مثل أقدامهم، وتجعل هذه الحرباء تستعد من إرتداد لسانها المتفجر، وفيما يلي حقيقتان أكثر إثارة للاهتمام حول ذيول الحرباء، فعندما تستقر الحرباء، يتم طي ذيلها في كرة ضيقة، ولا يمكن تجديد ذيل الحرباء إذا تم قطعه، على عكس الحالة مع بعض السحالي الأخرى، والتي يمكن أن تسلط وتنمو ذيولها عدة مرات طوال حياتهم.

 

 

8- الحرباء يمكن أن ترى الضوء فوق البنفسجي :
واحدة من أكثر الأشياء الغامضة حول الحرباء هي قدرتها على رؤية الضوء في طيف الأشعة فوق البنفسجية (الأشعة فوق البنفسجية لديها طاقة أكثر من الضوء "المرئي" الذي اكتشفه البشر، ويمكن أن تكون خطيرة في جرعات كبيرة)، ومن المفترض أن هذا الإحساس بالأشعة فوق البنفسجية تطور للسماح للحرباء باستهداف فرائسه بشكل أفضل، وقد يكون له علاقة أيضًا بحقيقة أن الحرباء تصبح أكثر نشاطًا واجتماعيًا ومثيرة للاهتمام في التكاثر عند تعرضها للضوء فوق البنفسجي، ربما لأن الأشعة فوق البنفسجية تحفز الغدد الصنوبرية في أدمغة الزواحف الصغيرة.

 

الحرباء

 

9- أقدم حرباء تم تحديدها عاشت قبل 60 مليون سنة :
بقدر ما يمكن أن يقول علماء الحفريات، تطورت الحرباء الأولى بعد وقت قصير من إنقراض الديناصورات قبل 65 مليون سنة، فأقدم الأنواع التي تم تحديدها عاشت في منتصف العصر الحديث الأسبق في آسيا، ومع ذلك، هناك بعض الأدلة غير المباشرة على أن الحرباء كانت موجودة قبل 100 مليون سنة خلال الفترة الطباشيري الأوسط، وربما نشأت في أفريقيا (والتي من شأنها أن تفسر منحدرهم في مدغشقر الحديثة)، والأهم من ذلك، ومن المنطقي، أن الحرباء يجب أن تكون قد شاركت سلفًا مشتركًا آخر مع الإغوانا ذات الصلة الوثيقة و"السحالي التنين"، ومن المحتمل أن يكون هذا "الكونكستر" قد عاش في نهاية عصر الدهر الوسيط.

 

 

10- كلمة الحرباء تعني "الأسد الأرضي" :
كانت الحرباء، مثلها مثل معظم الحيوانات، أطول بكثير من البشر، وهذا ما يفسر لماذا نجد إشارات إلى هذه الزواحف في أقدم المصادر المكتوبة المتاحة، وأطلق الأكاديون وهي ثقافة قديمة هيمنت على العراق المعاصر منذ أكثر من 4000 عام على الحرباء حرفيًا لقب "أسد الأرض"، وقد تم اختيار هذا الاستخدام دون تغيير من قبل الحضارات اللاحقة على مدار القرون التالية.

مقالات مميزة :