معلومات مثيرة عن الذئب الرمادي بالصور

الذئب الرمادي هو أكبر عضو في عائلة الكلبيات، مع نطاق يمتد عبر ألاسكا وأجزاء من ميشيغان، وويسكونسن، ومونتانا وايداهو، وولاية أوريغون، وايومنغ، ويتقاسم الذئب الرمادي مع أسلافه من الكلاب الداجنة والقيوط والكلاب البرية مثل كلب الدنغ الأسترالي، ويعتبر العلماء أن الذئب الرمادي هو النوع الذي تطورت منه سلالات الذئاب الأخرى، ويصنف الذئب الرمادي على أنه جزء من المملكة الحيوانية، من رتبة آكلات اللحوم عائلة الكلبيات.

 

 

وصف الذئب الرمادي :

الذئب الرمادي

يبدو الذئب الرمادي بشكل كبير مثل كلاب الراعي الألمانية الكبيرة، مع آذان مدببة وذيل طويل كثيف، وذيل أسود، ويختلف لون معطف الذئب من الأبيض إلى الرمادي إلى البني إلى الأسود، ومعظم أنواع الذئب الرمادي لديها مزيج من الألوان مع علامات الوجه والجانب السفلي سمراء اللون، وغالبا ما يكون الذئب الرمادي الشمالي أكبر من الذئب الرمادي الجنوبي، وعادة ما تكون الذكور أكبر من الإناث.

 

 

موطن وموئل الذئب الرمادي :

الذئب الرمادي

تم العثور على الذئب الرمادي بأعداد كبيرة في جميع أنحاء نصف الكرة الشمالي في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية، وفي وقت آخر، تراوح وجود الذئب الرمادي في جميع أنواع البيئة تقريبا الموجودة شمال خط الإستواء من الصحاري إلى التندرا، ولكن تم إصطياده وأصبح على وشك الإنقراض أينما وجد، وفي النظم الإيكولوجية الذي يعيش فيها، ويعد الذئب الرمادي نوعا أساسيا له تأثير كبير على بيئته على الرغم من قلة وفرة هذا الكائن، ويمارس الذئب الرمادي السيطرة على أنواع الفرائس، وتغيير أعداد وسلوكيات الحيوانات العاشبة الكبيرة مثل الغزلان (التي أصبحت الآن كثيرة في العديد من الأماكن)، وبالتالي تؤثر في نهاية المطاف حتى على الغطاء النباتي، وبسبب هذا الدور المهم يحتل الذئب الرمادي مكانة مركزية في مشاريع إعادة تدوير البرية.

 

الذئب الرمادي هو نوع قابل للتكيف للغاية وهو واحد من تلك الأنواع الحيوانية التي نجت من العصر الجليدي الأخير، ومكنت الخصائص الطبيعية الذئب الرمادي من التكيف بسرعة مع الظروف القاسية لعصر الجليد، وقد ساعده ذكائه والتكيف معه على البقاء في البيئة المتغيرة.

 

 

الذئب الرمادي والنظام الغذائي :
الذئب الرمادي يفترس عادة ذوات الحوافر الكبيرة (الثدييات ذات الحوافر) مثل الغزلان والأيائل والموس والكاريبو، والذئب الرمادي أيضا يأكل الثدييات الصغيرة مثل الأرانب البرية والقنادس وكذلك الأسماك والطيور والسحالي والثعابين والفواكه، كما أنه أيضا نابش في الفضلات وسوف يأكل لحم الحيوانات التي قتلتها الحيوانات المفترسة الأخرى، والسيارات، وغير ذلك، وعندما يعثر الذئب الرمادي على طعام وفير أو يصطاد بنجاح فإنه أكل طعامه حتى الشبع، وقد يستهلك ذئب واحد ما يصل إلى 9 كيلوجرام من اللحوم في الوجبة الواحدة.

 

 

سلوك الذئب الرمادي :

الذئب الرمادي

الذئب الرمادي هو من الحيوانات الإجتماعية، وعادة ما يعيش ويصطاد في حزم من ستة إلى 10 أعضاء وغالبا ما يصل مداه إلى مسافات طويلة ما يصل إلى 12 ميلا أو أكثر في يوم واحد من أجل الصيد، وعادة، سوف يصطاد العديد من أعضاء حزمة الذئب، ويتعاونون على متابعة وإسقاط فريسة كبيرة.

 

حزم الذئب الرمادي تتبع تسلسل هرمي صارم مع الذكور والإناث المهيمنة في الأعلى، والذكر والأنثى ألفا عادة ما تكون الذئاب فقط في الحزمة التي تتكاثر، وجميع الذئاب البالغة الموجودة في الحزمة تساعد في رعاية الجراء عن طريق إحضار الطعام لهم، وتعليمهم، وحمايتهم من الأذى.

 

يمتلك الذئب الرمادي نظاما معقدا للتواصل يتضمن مجموعة واسعة من النباح والأنين والدمدمة والعواء، والعواء هو إحدى طرق تواصل الذئاب الرمادية الأساسية مع بعضهم البعض، والذئب الوحيد قد يعوي لجذب انتباه مجموعته بينما الذئاب في نفس الحزمة قد تعوي معا لتأسيس أراضيها وتعلنها لحزم الذئاب الأخرى، والعواء قد يكون أيضا المواجهة أو قد يكون مجرد دعوة للرد على عواء الذئاب الأخرى القريبة.

 

 

تكاثر الذئب الرمادي :

الذئب الرمادي

تتزاوج معظم الذئاب مدى الحياة، وتتكاثر مرة كل عام بين يناير ومارس (أو ما قبل ذلك في الجنوب)، وفترة الحمل لدى إناث الذئب الرمادي حوالي 63 يوما، وعادة ما تلد الذئاب ما بين أربعة وستة جراء، وتلد أمهات الذئب الرمادي في عرين (عادة ما يكون العرين جحرا أو كهفا)، حيث يمكنهم الإشراف على الجراء الصغار التي تولد عمياء وتزن حوالي رطل واحد فقط، وستنقل الجراء عدة مرات خلال الأشهر القليلة الأولى من حياتها، ولإطعام صغارها تتجشأ الذئاب طعامها حتى تصبح الجراء كبيرة بما يكفي للبحث عن اللحوم بأنفسهم، وتبقى الذئاب اليافعة مع حزمتها الأصلية حتى تبلغ عمرها ثلاث سنوات تقريبا، وعند هذه النقطة، يتخذون القرار إما بالبقاء مع حزمتها أو الخروج من تلقاء نفسها.

 

 

هل الذئب الرمادي مهدد بخطر الإنقراض ؟

الذئب الرمادي

يتمتع الذئب الرمادي بحالة حفظ أقل إهتمام، مما يعني أن هناك عددا كبيرا ومستقرا من عدد الذئاب الرمادية، وتم إعادة إدخال الذئب الرمادي بنجاح إلى متنزه يلوستون الوطني وأجزاء من ولاية أيداهو في عام 1995، ولقد إستعاد أجزاء طبيعية متجه إلى واشنطن وأوريجون، وفي عام 2011، وصل ذئب وحيد إلى كاليفورنيا، وهناك الآن حزمة مقيمين هناك، وفي منطقة البحيرات الكبرى تزدهر الذئاب الرمادية الآن في مينيسوتا وميشيغان والآن ويسكونسن، وإن أحد التحديات التي تواجه إنتشار أعداد الذئاب الرمادية هو أن الناس ما زالوا يخشون الذئاب، وأن العديد من المزارعين ومربي الماشية يعتبرون الذئب الرمادي تهديدا للماشية، ويريد الصيادون أن تعلن الحكومة موسما مفتوحا على الذئاب الرمادية لمنعها من صيد الحيوانات مثل الغزلان، والموس ، والأيائل.

 

بحلول منتصف الثلاثينيات، قتلت معظم الذئاب الرمادية في الولايات المتحدة، واليوم، تم تقليص نطاق الذئب الرمادي في أمريكا الشمالية إلى كندا وأجزاء من ألاسكا، وأيداهو، وميشيغان، ومينيسوتا، ومونتانا، وأوريغون، ويوتا، وواشنطن، وويسكونسن وويومنغ، وتم العثور على الذئب المكسيكي، وسلالات الذئب الرمادي في نيو مكسيكو وأريزونا.

مقالات مميزة :