معلومات مدهشة عن دب الكوالا بالصور

دب الكوالا لا يشرب الكثير من الماء، وهو يحصل على معظم الرطوبة من تناوله أوراق الأشجار، وفي لغة السكان الأصليين كلمة كوالا تعني لا ماء، ودب الكوالا من الحيوانات الجرابية الليلية ويشتهر بقضاء معظم حياته نائما على الأشجار، وأثناء النهار يقوم دب الكوالا بالنعاس منطويا داخل فروع أو زوايا في الأشجار.

 

وينام دب الكوالا لمدة تصل إلى 18 ساعة، ويمكن أن يعزى هذا النمط من الحياة المستقرة إلى حقيقة أن لديه مخ صغير بشكل غير عادي ويبقى على قيد الحياة على نظام غذائي من أوراق فقيرة في العناصر الغذائية، وتميل رائحة دب الكوالا بقوة إلى رائحة شجرة الكينا والمسك، ويعتقد أن هذا للحد من البراغيث وغيرها من الكائنات الأخرى عن العيش في فرائه.

 

 

ماذا يأكل دب الكوالا ؟

دب الكوالا

دب الكوالا يتغذى على أوراق الكينا، خاصة في الليل، ولا يشرب الكثير من الماء ويحصل على معظم الرطوبة من هذه الأوراق، وفي لغة السكان الأصليين كلمة كوالا تعني لا ماء، ومع ذلك، يمكن أن يصبح دب الكوالا جافا من الماء في درجات حرارة مرتفعة للغاية.

 

دب الكوالا يأكل كمية هائلة تناسب حجمه، حوالي كيلوجرام واحد من الأوراق في اليوم، ويقوم دب الكوالا بتخزين الوجبات الخفيفة للأوراق في أكياس في خديه، ولهضم هذه الأوراق يحتوي دب الكوالا على جهاز هضمي خاص مع أمعاء طويلة حوالي 2 متر مكتظة بالكائنات الدقيقة الفائقة التي تزيل سموم النبات.

 

من بين أكثر من مائة نوع من أشجار الكينا التي تنمو في أستراليا، يتغذى دب الكوالا على إثني عشر نوعا فقط، وسوف يأكل الأوراق فقط في مرحلة معينة من النمو، ويستطيع دب الكوالا إستنفاد إمداداته بسهولة، ويتوجب على المحافظين وحماة البيئة نقل مجموعات دب الكوالا إلى المناطق التي يوجد فيها الكثير من الطعام.

 

 

كيف يتحرك دب الكوالا ؟

دب الكوالا

يتميز دب الكوالا بأذرع وأرجل قوية بالإضافة إلى أقدام كبيرة ذات مخالب حادة تساعده على التنقل بين الأشجار، ولديه أيضا إبهامان متعارضان على مقدمة القدم، مما يمكنه من الحصول على قبضة جيدة عند تسلق الأشجار، وعلى الرغم من كون دب الكوالا غير رشيق على الأرض، إلا أن دب الكوالا هو سباح ممتاز، وقد يعبر الأنهار هربا من الفيضانات الغزيرة في منطقة واحدة.

 

 

ماذا يشبه صغير دب الكوالا ؟

دب الكوالا

دب الكوالا من الحيوانات الجرابية، وهذا يعني أن الإناث تلد صغارا غير ناضجين يتطورون أكثر في كيس الأم، ودب الكوالا حديثي الولادة هو فقط بحجم حبة الفول، وأعمى، وبلا شعر، ثم يقضي الأشهر الستة الأولى داخل حقيبة الأم، وخلال الشهرين أو الثلاثة أشهر التالية، يتمسك بفراء أمه أثناء النهار، ويعود إلى الأمان في حقيبته أثناء الليل، وتتمتع الكوالا الأم وصغيرها بعلاقة وثيقة للغاية، وتحمل بسعادة ذريتها حولها بإستمرار حتى يصبح الصغير متقدما في العمر بما يكفي ليكون مستقلا.

 

 

هل دب الكوالا مهدد بخطر الإنقراض ؟

دب الكوالا

تم تصنيف دب الكوالا على أنه عرضة للخطر في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض التابعة للإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، وإن أهم تهديد لسكان الكوالا هو فقدان الموائل بسبب تطهير الغابات في أستراليا من أجل التنمية الحضرية والصناعية والريفية، وفقدان الموائل لا يؤدي فقط إلى إنخفاض توافر الغذاء والمأوى ولكن أيضا زيادة التوتر والإجهاد، وعندما يكون دب الكوالا تحت ضغط، يكون أكثر عرضة للأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى العقم والموت.

 

تهديد رئيسي آخر لدب الكوالا هو الوفيات الناجمة عن تصادم السيارات، حيث في جنوب شرق كوينزلاند ما يقرب من 300 من دب الكوالا تقتلهم السيارات كل عام، ودب الكوالا عرضة أيضا لهجمات الكلاب، وتشير التقديرات إلى أن حوالي 75% من حيوانات دب الكوالا التي هاجمتها الكلاب تموت من جروحهم، وقد يكون هذا الرقم أعلى من ذلك حيث لم يتم الإبلاغ عن العديد من حالات هجمات الكلاب.

مقالات مميزة :