الحياة البرية في الصحراء الإفريقية

نميل عادة إلى تصوير الصحراء الكبرى الأفريقية على أنها امتداد شاسع وجاف وحيوي من المناظر الطبيعية الرملية مع القبائل البدوية المتناثرة وجمالها المستأنس، ومع ذلك، هناك الكثير للصحراء أكثر مما نعتقد، وتحتل الصحراء الكبرى مساحة 9،400،000 كيلومتر مربع، وهي مساحة مماثلة لحجم الولايات المتحدة، وتمتد عبر معظم شمال إفريقيا، وتغطي حوالي 31 ٪ من مساحة اليابسة الأفريقية وبالتالي فهي أكبر صحراء حارة في العالم.

 

تستضيف صحراء الصحراء مجموعة لا تصدق من الأنواع التي تم تكييفها بشكل جيد للبقاء في المناخ الصحراوي، فنجد 70 نوعًا من الثدييات و 90 نوعًا من الطيور و100 نوعًا من الزواحف والعديد من أنواع العناكب والعقارب وغيرها من أشكال الحياة الصغيرة، ويطلقون على الصحراء موطنهم بصرف النظر عن الجمل العربي والماعز، تستضيف الصحراء العقرب الذي يخشى الموت بشدة والأفعى الرملية السامة للغاية والفهد الأنيق والشرس، والغزلان الرشيقة، والنعام ذات العنق الأحمر السريع والمزيد.

 

الحياة البرية في الصحراء الإفريقية :
تتطلب بيئة الصحراء أن تتكيف الحياة البرية مع الظروف شديدة الجفاف والرياح العاتية والحرارة الشديدة وتقلبات درجات الحرارة العريضة، ففي قلب الصحراء على سبيل المثال، معظم الثدييات صغيرة نسبيًا، مما يساعد على تقليل فقدان الماء وغالبًا ما يلبي احتياجاتهم المائية من وجباتهم الغذائية ويلجؤون إلى الجحور خلال النهار، والصيد والبحث عن الطعام بشكل أساسي في الليل، عندما تكون درجات الحرارة أقل ولقد طوروا تعديلات تشريحية مثل آذان الثعلب الكبيرة، والتي تساعد على تبديد الحرارة، ونعله المشعر، الذي يحمي قدميها.

 

وإجمالاً، تستضيف الصحراء حوالي 70 نوعًا من الثدييات، و90 نوعًا من الطيور المقيمة، و100 نوعًا من الزواحف، والعديد من أنواع المفصليات (اللافقاريات التي لها أطراف مفصّلة، وأجسام مجزأة وهياكل عظمية خارجية) وتشمل الحيوانات على سبيل المثال الخراف البربرية، المها، بابون أنوبيس، الضبع المرقط، داما غزال، ابن آوى العادي وثعلب الرمال، أما عن الطيور فهي النعام، طيور السكرتير، طيور النوبيون وطيور الجوارح المختلفة والزواحف مثل الكوبرا، والحرباء، والجلود، والسحالي المختلفة وحيث يوجد ما يكفي من الماء ستجد التماسيح، وهناك ايضًا المفصليات كالعديد من أنواع النمل وخنافس الجعران وعقرب "الموت المميت"، وتتركز الحياة البرية في المقام الأول على طول الحواف الشمالية والجنوبية الأقل حدة وقرب مصادر المياه الصحراوية.

صحراء

النباتات في الصحراء الإفريقية :
مثل جميع الصحاري، تحتضن الصحراء مجتمعًا متناثرًا نسبيًا من النباتات البرية، مع أعلى تركيزات تحدث على طول الحواف الشمالية والجنوبية وبالقرب من الواحات والمجاري وفرضت تعديلات على النباتات، فعلى سبيل المثال، بالقرب من الوديان والواحات نجد نباتات مثل أشجار النخيل، والتمر، والأكاسيا والتي هي عبارة عن جذورًا طويلة تصل إلى المياه لكي تحافظ على حياتها، وفي المناطق الأكثر جفافاً، تنبت بذور النباتات المزهرة بسرعة بعد المطر، وتضع الجذور الضحلة، وتكمل دورة نموها وتنتج البذور في غضون أيام قبل أن تجف التربة، وقد تبقى البذور الجديدة خامدة في التربة الجافة لسنوات، بانتظار هطول الأمطار التالي لتكرار الدورة.

 

أما بالنسبة للحيوانات الأفريقية فسنتعرف سوياً من خلال السطور التالية على قائمة بالحيوانات التي تعيش في الصحراء الإفريقية :

النملة الصحراوية الفضية :

صحراء

النملة الصحراوية الفضية هي حيوان فريد من نوعه ويبقى نشطًا لمدة 10 دقائق فقط في اليوم وهذه المخلوقات لها أرجل أطول من النمل الآخر وتنتج بروتينات صدمة حرارية قبل الخروج من الجحور وكل من هذه التعديلات تساعدهم على تحمل الحرارة الشديدة في الصحراء.

 

العقرب طارد الموت :
هو أكثر أنواع العقارب السامة في العالم وينتج مزيجًا مميتًا من السموم العصبية التي قد تسبب ألمًا مؤلمًا عند الإنسان البالغ عند عضه بواسطة هذا العقرب كما أن الأطفال والمسنين والعجزة معرضون أيضًا لخطر الموت عن طريق الاستياء في الحالات القصوى من لدغات العقرب طارد الموت.

 

ساند فايبر :

صحراء

من فصائل الأفعى القاتلة، تعيش في الصحراء الكبرى ويبلغ طول الثعابين حوالي 20-35 سم ولها رأس عريض مثلثي وعينان صغيرتان وتقتل السموم القوية التي تنتجها هذه الأفعى فريستها على الفور تقريبًا والثدييات الصغيرة والطيور والسحالي هي الفريسة المعتادة لهذه الثعابين وهناك أنواع أخرى من الأفعى السامة، تعيش في الصحراء أيضًا وإن وجود زوج من "القرون" فوق المقلة يساعد على التمييز بسهولة بين هذه الأنواع من الأفعى والأنواع الأخرى.

 

تمساح الصحراء :
عندما نتحدث عن أي حيوانات تعيش في الصحراء الكبرى بالكاد نفكر في التماسيح، ومع ذلك، فإن التمساح في غرب إفريقيا يسكن الموئل الصحراوي حيث لا يزال في حالة من الجمود خلال فترات الجفاف، مخفيًا في أمان الكهوف والجحور وخلال موسم الأمطار، تخرج التماسيح من ملجأهم وتتجمع في الجويلات.

 

مرصد الصحراء :
مرصد الصحراء هو نوع من السحالي آكلة اللحوم الموجودة في موطن الصحراء الصحراوية وهذا الحيوان هو مخلوق من ذوات الدم البارد وبالتالي يذهب إلى السبات من سبتمبر إلى أبريل وتنمو السحالي بطول يصل إلى 1-2 متر ويبلغ متوسط عمرها حوالي 8 سنوات في البرية، ويتغذى في المقام الأول على القوارض والأسماك والبيض ولكنه قد يتغذى أيضًا على الطيور والثدييات الصغيرة والمخلوقات الأخرى إذا أتيحت الفرصة.

 

النعامة ذات العنق الأحمر :
نعامة شمال أفريقيا هي أكبر طائر حي في العالم وتنمو لكي تصل إلى حوالي 9 أقدام في الطول، ولها عنق أحمر وردي، ريش أسود / أبيض في الذكور، ريش رمادي في الإناث وأدى الصيد من أجل الغذاء، والإستيلاء على الزراعة، وفقدان الموائل وما إلى ذلك إلى الإنخفاض السريع في عدد سكان هذه النعامة.

 

الكلب البري الأفريقي :
من الأنواع المهددة بالانقراض، ويتواجد الكلب البري الأفريقي في جنوب الصحراء الكبرى واليوم، يوجد فقط 39 مجموعة سكانية فرعية من هذه الأنواع الكلوية تتألف من 6،600 بالغ وتسبب تفشي الأمراض المعدية، واضطهاد البشر، وتدمير الموائل عن انخفاض أعداد الكلاب البرية الأفريقية وهذه الحيوانات إجتماعية للغاية، تعيش وتطارد في عبوات كبيرة وبشكل فريد، فإن الإناث من هذا النوع هي التي تغادر عندما تنضج جنسياً بدلاً من الذكور والظباء هي فريستها الأساسية.

 

الغزال :
غزال دوركاس، هو نوع من الغزال الصغير يسكن الصحراء الكبرى والمراعي المحيطة بها وتم تصنيفه على أنه ضعيف، ولا يوجد سوى 35000-40.000 من هذه الحيوانات اليوم وغزال دوركاس متكيف مع الحياة في الصحراء ويمكن أن يذهب بدون شرب طوال حياته، ولكن عندما يتوفر الماء، فإنه يشرب الماء وتنشط هذه الغزلان بين الغسق حتى الفجر عندما يبحثون عن الأوراق والفواكه والأغصان وزهور النباتات الصحراوية، ومع ترك أقل من 2500 فرد من غزال الريم في البرية، فقد أعلن الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة أن هذا النوع معرض للخطر، وتتغذى هذه الغزلان على الأوراق والفواكه والأعشاب وبراعم النباتات الصحراوية.

 

الجمل العربي :
الجمل العربي هو ثاني أكبر أنواع الإبل بعد الإبل البكتيرية ولديه سنام واحد على عكس حدبتي الأنواع البكتيرية وقد تم تدجين هذه الجمال من قبل المستوطنين البشر في الصحراء ويتم استخدامها لأغراض مختلفة مثل النقل واللحوم وهذه الإبل متكيفة بشكل كبير للبقاء في الظروف القاحلة وهي ذات طبيعة ليلية خاصة ويحتفظ شعب الصحراء أيضًا بالماعز المستأنس للحليب واللحوم وتم العثور على كل من الإبل والماعز في وقت واحد في البرية، ولكن في الوقت الحالي، فإن الأنواع البرية من هذه الحيوانات نادرة جدًا.

 

الفهد الصحراوي :
من بين الحيوانات المفترسة التي تعيش في الصحراء الكبرى الفهد الصحراوي ويعيش حوالي 250 بالغًا فقط من هذه الأنواع المهددة بالانقراض اليوم وتم العثور عليها في المقام الأول في الأجزاء الغربية الوسطى من الصحراء وهذه الفهود لها طبقة ذات لون شاحب وبقع أقل وخطوط ممزقة أقل من الفهود الأفريقية الأخرى وتتغذى على الظباء مثل المهر والغزلان وفي بعض الأحيان، يصطادون الأرانب وعادة ما يكونون منفردين في طبيعتهم بأسلوب حياة شبه بدوي كما إنهم يصطادون في الليل.

 

ظباء أداكس :
من الأنواع المهددة بالانقراض بشدة، فنادرًا ما يتم رؤية ظباء أداكس في الصحراء، فقد قضى الصيد العشوائي على أعداد كبيرة من هذا الحيوان والأنواع موطنها موريتانيا وتشاد والنيجر وتتميز بقرونها الطويلة الملتوية ولون المعطف الشاحب الذي يضفي عليها أيضًا اسم الظباء الأبيض وتتكيف ظباء أداكس بشكل كبير للعيش في الظروف الصحراوية القاسية ويمكنها أن تحافظ على نفسها بدون ماء لفترات غير محددة من الزمن وبالتالي، توجد في ظروف قاحلة للغاية، حيث تتلقى مناطق أقل من 100 مم من الأمطار السنوية وتتغذى على الأعشاب وأوراق النباتات الصحراوية وتحصل على الماء من طعامها.

مقالات مميزة :