معلومات تاريخية وجغرافية عن الإكوادور بالصور

الإكوادورهي دولة تقع على الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية بين كولومبيا وبيرو، ومن المعروف أنها تقع على طول خط الاستواء وتسيطر رسميا على جزر غالاباغوس التي هي على بعد حوالي 620 ميل (1000 كم) من البر الرئيسى للإكوادور، و في هذا المقال ستتعرف على دولة الإكوادور جغرافيا و تاريخيا .

 

 

يبلغ عدد سكان الإكوادور حوالي 14،573،101 تقديرا في يوليو عام 2010، وعاصمتها هي كيتو، وتشترك حدود الإكوادور مع كل من كولومبيا وبيرو، وتبلغ مساحة الأرض حوالي 109،483 ميل مربع (283،561 كيلومتر مربع)، ويبلغ طول الخط الساحلي لها حوالي 1،390 ميل (2.237 كيلومتر)، وتوجد أعلى نقطة في الإكوادور عند جبل تشيمبورازو الذي يبلغ إرتفاعه حوالي 20،561 قدم (6،267 م).

 

الإكوادور

 

- تاريخ الإكوادور :
الإكوادور لديها تاريخ طويل من الإستيطان من قبل الشعوب الأصلية ولكن في القرن الخامس عشر كانت تحت سيطرة إمبراطورية الإنكا، وفي عام 1534، وصل الأسبان وأخذوا المنطقة من الإنكا، وخلال ما تبقى من القرن السادس عشر الميلادي، طورت إسبانيا مستعمرات في الإكوادور، وفي عام 1563، وسميت كيتو المقاطعة الإدارية لإسبانيا.

 

 

ابتداء من عام 1809، بدأ السكان الإكوادوريون في الثورة ضد إسبانيا، وفي عام 1822، انتصرت قوات الاستقلال على الجيش الإسباني، وانضمت الإكوادور إلى جمهورية غران كولومبيا، وفي عام 1830، أصبحت الاكوادور جمهورية منفصلة، وفي سنواتها الأولى من الاستقلال وعبر القرن التاسع عشر كانت الإكوادور غير مستقرة سياسيا ولديها عدد من الحكام المختلفين، وبحلول أواخر القرن التاسع عشر، بدأ اقتصاد الإكوادور في التطور حيث أصبحت دولة مصدرة للكاكاو وبدأ شعب الإكوادور يمارس الزراعة على طول الساحل.

 

الإكوادور

 

كانت أوائل القرن العشرين في الإكوادور غير مستقرة سياسيا، وفي عام 1940، كانت هناك حربا قصيرة مع بيرو انتهت في عام 1942 ببروتوكول ريو، ووفقا لوزارة الخارجية الأمريكية، فإن بروتوكول ريو أدى إلى استيلاء الإكوادور على جزء من أراضيها في منطقة الأمازون لرسم الحدود التي تمتلكها حاليا، وقد استمر اقتصاد الإكوادور في النمو بعد الحرب العالمية الثانية وأصبح الموز من أكثر المواد الغذائية تصديرا.

 

 

خلال الثمانينات وأوائل التسعينات، استقرت الإكوادور سياسيا وكانت تدار كديمقراطية، ولكن في عام 1997 عاد عدم الاستقرار بعد عزل عبد الله بوكارام (الذي أصبح رئيسا في عام 1996) من منصبه بعد إدعاءات بالفساد، وفي عام 1998، انتخب جميل محواد رئيسا لكنه لم يكن يتمتع بشعبية لدى الجمهور بسبب المشاكل الاقتصادية، وفي يناير عام 2000، تم تشكيل المجلس العسكري الحاكم وتولى نائب الرئيس غوستافو نوبوا السيطرة.

 

الإكوادور

 

على الرغم من بعض السياسات الإيجابية التي وضعها نوبوا، فإن الاستقرار السياسي لم يعد إلى الإكوادور حتى عام 2007 مع انتخاب رافاييل كوريا، وفي أكتوبر عام 2008، دخل دستور جديد حيز التنفيذ وتم سن العديد من سياسات الإصلاح بعد ذلك بوقت قصير.

 

 

- معلومات عن حكومة الإكوادور :
تعتبر الحكومة اليوم الإكوادور جمهورية، ولديها فرع تنفيذي مع رئيس دولة ورئيس الحكومة، وكلاهما ينصب من قبل الرئيس، ولدى الإكوادور أيضا مجلس وطني مؤلف من مجلس واحد مؤلف من 124 مقعدا يتألف من فرعه التشريعي وفرعه القضائي المؤلف من محكمة العدل الوطنية والمحكمة الدستورية.

 

 

- الاقتصاد والزراعة في الإكوادور :

الإكوادور

 

الإكوادور لديها حاليا اقتصاد متوسط الحجم يعتمد أساسا على مواردها البترولية والمنتجات الزراعية، وتشمل هذه المنتجات الموز، والبن، والكاكاو، والأرز، والبطاطس، والتابيوكا، وقصب السكر، وأيضا الإقتصاد يعتمد على تربية الماشية، والأغنام، والبقر، ومنتجات الألبان، وخشب البلسا، والأسماك، والجمبري، وبالإضافة إلى البترول تشمل المنتجات الصناعية الأخرى في الإكوادور تصنيع الأغذية والمنسوجات، والمنتجات الخشبية، وتصنيع المواد الكيميائية المختلفة.

 

 

- التضاريس والمناخ والتنوع البيولوجي في الإكوادور :
الإكوادور فريدة في جغرافيتها لأنها تقع على خط الاستواء، وتقع العاصمة كيتو على بعد 15 ميلا (25 كم) فقط من خط عرض 0 درجة، ولدى الإكوادور تضاريس متنوعة تشتمل على السهول الساحلية والمرتفعات الوسطى وغابة شرقية مسطحة، وبالإضافة إلى ذلك يوجد في الإكوادور منطقة تسمى إقليم إنكولار الذي يحتوي على جزر جالاباجوس، وبالإضافة إلى جغرافيتها الفريدة، تتعرف الإكوادور بأنها شديدة التنوع البيولوجي، ووفقا لمنظمة الحفظ الدولية فهي واحدة من أكثر دول العالم تنوعا بيولوجيا.

 

الإكوادور

 

وهذا لأن الإكوادور تمتلك جزر الاباجوس وكذلك أجزاء من غابات الأمازون المطيرة، وتمتلك الإكوادور 15 ٪ من أنواع الطيور المعروفة في العالم، و 16000 نوع من النباتات، و 106 من الزواحف الأصلية و 138 من البرمائيات، وتضم جزر جالاباجوس أيضا عددا من الأنواع الأصلية الفريدة من نوعها، حيث قام تشارلز داروين بوضع نظرية التطور، وتجدر الإشارة إلى أن جزءا كبيرا من جبال الإكوادور العالية هي جبال بركانية، وأعلى نقطة في البلاد توجد عند قمة جبل تشيمبورازو.

 

يعتبر مناخ الإكوادور شبه استوائي رطب في مناطق الغابات المطيرة وعلى طول ساحلها، وتعتمد درجة الحرارة على الارتفاعات وتبلغ درجة الحرارة في كويتو مع ارتفاع 9،350 قدما (2،850 مترًا) حوالي 66 فهرنهايت (19 درجة مئوية) في شهر يوليو، ويبلغ متوسط درجة حرارتها في يناير 49 درجة فهرنهايت (9.4 درجة مئوية).

 

 

فيديو عن غواياكيل في الاكوادور

مقالات مميزة :