هل الذئب الرمادي لا يزال مهددا بالإنقراض ؟

تقول التقارير إن الذئاب تزدهر في الـ 48 عاما الماضية، ولكن بعض العلماء يقولون إنهم مازالوا يواجهون تهديدات من الصيد وتفتيت الموائل، وبعد أربعة عقود من جهود الحفظ المكثفة، حان الوقت أخيرا لإخراج الذئب الرمادي من قائمة الأنواع المهددة بالإنقراض كما أعلنت مصلحة الأسماك والحياة البرية الأمريكية مؤخرا.

 

قال ديفيد بيرنهاردت القائم بأعمال وزير الداخلية الأمريكي في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني، الحقائق واضحة لا جدال فيها، الذئب الرمادي لم يعد يفي بتعريف الأنواع المهددة أو العرضة لخطر الإنقراض، ويزدهر الذئب الرمادي اليوم في نطاقه الواسع ومن المعقول أن نستنتج أنه سيواصل القيام بذلك في المستقبل، ويقول العديد من العلماء ليس بهذه السرعة، حيث وفقا لقانون الأنواع المهددة بالإنقراض، يمكن إعتبار النبات أو الحيوان ليس معرض لخطر الإنقراض عندما لم يعد في خطر في كل جزء كبير من نطاقه.

الذئب الرمادي

يشير جيريمي بروسكوتر العالم الإجتماعي بجامعة ولاية أوهايو الذي درس برامج إنقاذ الذئب الرمادي في الولايات المتحدة إلى أن الذئب الرمادي يشغل أقل من 20 % من مجموعه التاريخي في الولايات المتحدة، ولكن هل هذا يشكل إنتعاش؟ يقول، يبدو أنه امتداد لنشير إلى أن الأمر كذلك، ويقول بروسكوتر الذي نشر دراسة في عام 2013 يناقش الإقتراح الفيدرالي الفاشل، فقبل وصول الأوروبيين، كان الذئب الرمادي يتجول في كل شبر تقريبا في الولايات المتحدة قبل الصيد والقنص والتسمم التي تعود إلى قرون في الولايات المتحدة، وقد محت الأنواع من الولايات الـ 48 بحلول الثلاثينيات، وفي الواقع، وفي أوائل عام 1900، قام الأطباء البيطريون بإصابة جميع حيوانات الذئب الرمادي في منطقة يلوستون الكبرى عن طريق عث يسبب الجرب.

 

اليوم، يمكن العثور على أكثر من 6000 من الذئب الرمادي في التجمعات السكانية المجزأة في جميع أنحاء الغرب والبحيرات العظمى، وذلك بفضل برنامج إعادة التأهيل الذي تمركز في متنزه يلوستون الوطني في عام 1990، والمستعمرة الطبيعية من المجموعات الكندية، (هناك سلالات أخرى، الذئب المكسيكي والذئب الأحمر تكافح من أجل البقاء في مجموعات برية صغيرة ولن يتأثر أي منهما بالإقتراح).

 

حالة الذئب الرمادي :

الذئب الرمادي

من المهم أن نتذكر أن الذئب الرمادي قد تم شطبه بالفعل في العديد من الأماكن التي يوجد فيها الآن، كما يقول غافن شاير المتحدث بإسم مصلحة الأسماك والحياة البرية في الولايات المتحدة، وفي عام 2011، أصدر الكونغرس تشريعات أزالت الحماية الفيدرالية عن الذئب الرمادي وأعادت إدارة الأنواع إلى وكالات الحياة البرية في ولاية ايداهو ومونتانا وشرق واشنطن وأوريجون وشمال ولاية يوتا، ثم في عام 2017، فعلت خدمة الأسماك والحياة البرية الشيء نفسه مع ذئاب وايومنغ.

 

إذا تم الموافقة على الإقتراح الجديد، يقول شاير إنه لن يكون هناك تغيير في تلك المناطق من نطاق الذئب الرمادي، وما يمكن أن يتغير هو الحماية الفيدرالية للذئاب في ولايات مثل مينيسوتا وميشيغان وولاية ويسكونسن التي يبلغ عددهم حوالي 4400 حيوان من الذئب الرمادي، كما ستتأثر أجزاء من واشنطن وأوريجون، وكذلك المناطق التي بدأت تستعمرها الذئاب للتو مثل كاليفورنيا.

 

بعد ذلك، تأتي فترة 60 يوما تقبل خلالها خدمة الأسماك والحياة البرية في الولايات المتحدة تعليقات الجمهور، بينما يمكن أن يشمل ذلك أي شيء من خطابات غرف التدريس والإفتتاحيات ويقول شاير إن ما يبحثون عنه حقا هو معلومات علمية ستساعدنا في اتخاذ القرار الصحيح في النهاية.

 

يقول بريت هارتل، الذي إستعرض الإقتراح الخاص بمركز التنوع البيولوجي غير الربحي، هذا ليس تصميما علميا،وإنه ببساطة خيار تعسفي للسياسة لتجاهل حجم الموائل غير الشاغرة، على سبيل المثال، يشير هارتل إلى مدى إختلاف خدمة الحياة البرية في السعي للحفاظ على النسر الأصلع، ويقول، لم نعلن عن شفائه حتى عثر عليهم في كل ولاية.

 

الذئب الرمادي والإضطهاد البيئي :

الذئب الرمادي

يقول كارتر نيماير عالم الأحياء المتقاعد الذي كان مدير إستعادة الذئب الرمادي في خدمة الحياة البرية في ولاية أيداهو، أنه كان دائما جزءا من الخطة إعادة السيطرة على الولايات بمجرد تحقيق أهداف الإنتعاش، وبالنسبة لسكان الذئب الرمادي الشمالي في ولاية ايداهو، ووايومنغ، ومونتانا، شملت الأهداف الحفاظ على السكان في كل ولاية على الأقل 300 ذئب، مع 30 زوجا من أجل التكاثر لمدة ثلاث سنوات.

 

يقول نيماير إن المشكلة تكمن في أن الولايات مثل الموطن الأصلي أيداهو تنظر الآن إلى أي الذئب الرمادي يتعدى تلك الأهداف على أنها أمتعة زائدة يمكن التخلص منها بالصيد والمحاصرة، وكان من المفترض أن يكونوا الحد الأدنى، كما يقول نحن لا ندير الدببة بهذه الطريقة، ولا ندير أسود الجبال بهذه الطريقة، فلماذا نلاحق الذئاب بهذه الطريقة؟

 

قد عارض العديد من مربي الماشية والمزارعين وغيرهم من ملاك الأراضي بشدة إعادة إدخال الذئب الرمادي، ويرجع ذلك في الغالب إلى إحتمال إفتراس الماشية، ويحصل أصحاب الثروة الحيوانية على تعويض عن أي حيوانات يقتلها الذئب الرمادي، وأحيانا يتم قتل الذئب الرمادي أو نقله، ومن القانوني أيضا صيد الذئاب وفخها في العديد من الدول الغربية.

 

قدمت إحدى منظمات الصيد المعروفة بإسم مؤسسة إدارة الحياة البرية مكافآت نقدية تصل إلى 1000 دولار للصيادين الذين يستهدفون الذئب الرمادي في ولاية أيداهو، وكل هذا يشير فقط إلى الشعور المتزايد ضد الذئب، كما يقول نيماير، ويقول نيماير الذي كتب أيضا كتابي الذئاب، وأرض الذئاب، لقد كنت جزءا من جهود الإنتعاش منذ البداية، وأنا أكره أن أرى الذئب الرمادي ينتهي في بيئة من الإضطهاد مرة أخرى.

 

كم عدد حيوانات الذئب الرمادي التي نحتاجها؟

الذئب الرمادي

يدعم آخرون الشطب، مثل نيل أندرسون مدير برنامج الحياة البرية في مونتانا للأسماك والحياة البرية والمتنزهات، وأحد الجوانب الأكثر أهمية لإدارة الدولة للحياة البرية بما في ذلك الذئاب الرمادية، هو أنه يمنح الجمهور المحلي المزيد من الملكية وصوتا في إدارة هذه الأنواع، كما يقول، وحتى مع ذلك يعترف أندرسون بأن الذئاب تظل نوعا مثيرا للجدل، ويقول أندرسون، ربما أكثر من الحيوانات آكلة اللحوم الكبيرة الأخرى، ويبدو أن هناك فجوة أكبر بين تلك التي لا تريد قيودا على أعداد الذئب الرمادي وتلك التي تريد أقل عدد ممكن.

 

أعلنت شركة مونتانا للأسماك والحياة البرية والمتنزهات أن موسمها السنوي للصيد ينتج 315 قتيلا من الذئب الرمادي، ويمثل الحصاد حوالي 40 % من سكان الولاية البالغ عددهم 850 ذئبا، وهذا النوع من الصيد ربما لن يدفع الذئب الرمادي إلى الإنقراض، كما يقول بروسكوتر، ولكنه يقف أيضا في طريق المزيد من التعافي والإنتعاش، ويقول إن الاقتراح الجديد سينتهي به المطاف إلى إنشاء مجموعات أو حزم من الذئب الرمادي في البرية.

مقالات مميزة :