معلومات جغرافية وتاريخية عن ايسلندا بالصور

بلغ عدد سكان ايسلندا حوالي 334,252 نسمة في عام 2016 ، وعاصمتها ريكيافيك، وتبلغ مساحة ايسلندا 39768 ميل مربع اي حوالي (103 الف كيلومتر مربع)، ويبلغ طول الخط الساحلي لايسلندا حوالي 3088 ميل (4970 كم)، واعلى نقطة في ايسلندا توجد على قمة جبل هفانادالشنوكور الذي يبلغ ارتفاعه 6922 قدم (2110 م) .

 

ايسلندا تسمى رسميا جمهورية ايسلندا، وهي جزيرة واقعة في شمال المحيط الأطلسي، وجنوب الدائرة القطبية الشمالية، ويغطي جزء كبير من ايسلندا الأنهار الجليدية والحقول الثلجية، ويعيش معظم سكان البلد في المناطق الساحلية لأنها أكثر المناطق خصوبة في الجزيرة .

معلومات عن ايسلندا

معلومات عن ايسلندا

 

المناطق الساحلية لديها مناخ معتدل عن المناطق الأخرى، وايسلندا نشطة للغاية بركانيا، وفي الآونة الأخيرة ، ذكرت أخبار عنها بسبب ثوران بركاني تحت نهر جليدي في أبريل 2010، والرماد البركاني الناتج من ثوران البركان سبب اضطرابات في جميع أنحاء العالم .

 

 

- تاريخ ايسلندا :

كان يسكن ايسلندا أولا في أواخر القرنين التاسع والعاشر الشعوب الرئيسية التي كانت تتنقل على الجزيرة وهم النورس او الاسكندنافيين، وفي عام 930 أنشأت الهيئة الإدارية في ايسلندا الدستور ومجلس النواب وكان يسمى الثينجي، وبعد إنشاء الدستور ، كانت ايسلندا مستقلة حتى عام 1262، وفي ذلك العام وقعت معاهدة لانشاء اتحادا بينها وبين النرويج، وعندما أنشأت النرويج والدنمارك اتحادا في القرن الرابع عشر أصبحت ايسلندا جزءا من الدنمارك .

 

في عام 1874، أعطت الدنمارك ايسلندا بعض السلطات الحاكمة المستقلة المحدودة، وفي عام 1904 وبعد مراجعة الدستور في عام 1903 تم توسيع هذا الاستقلال، وفي عام 1918 تم التوقيع على قانون الاتحاد مع الدنمارك التي جعلت رسميا ايسلندا دولة مستقلة والتي اتحدت مع الدنمارك تحت حكم نفس الملك .

 

احتلت ألمانيا الدنمارك خلال الحرب العالمية الثانية، وفي عام 1940 انتهت الاتصالات بين ايسلندا والدنمارك، وحاولت ايسلندا السيطرة بشكل مستقل على جميع أراضيها، وفي مايو من عام 1940 دخلت القوات البريطانية ايسلندا، وفي عام 1941 دخلت الولايات المتحدة الجزيرة ايضا واستولت على القوى الدفاعية، وبعد ذلك بفترة وجيزة تم التصويت وأصبحت ايسلندا جمهورية مستقلة في 17 يونيو 1944 .

 

فى عام 1946 قررت ايسلندا والولايات المتحدة انهاء مسئولية الولايات المتحدة في الحفاظ على القوة الدفاعية لايسلندا، ولكن الولايات المتحدة احتفظت ببعض القواعد العسكرية فى الجزيرة، وفي عام 1949، انضمت ايسلندا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ومع بداية الحرب الكورية في عام 1950 أصبحت الولايات المتحدة مرة أخرى مسؤولة في الدفاع عن ايسلندا عسكريا، واليوم لا تزال الولايات المتحدة الشريكة الدفاعية الرئيسية لايسلندا ولكن لا يوجد افراد عسكريون متمركزون فى الجزيرة، ووفقا لوزارة الخارجية الامريكية فان ايسلندا هى العضو الوحيد فى حلف شمال الاطلسى وليس له جيش دائم .

 

مناظر الشلالات في ايسلندا

مناظر الشلالات في ايسلندا

 

- حكومة ايسلندا :

اليوم ايسلندا هي جمهورية دستورية مع برلمان من مجلس واحد يسمى الثينجي، ولدى ايسلندا أيضا فرع تنفيذي مع رئيس الدولة ورئيس الحكومة، وتتألف السلطة القضائية من المحكمة العليا التي تدعى هيستريتور، والتي لها قضاة يعينون مدى الحياة، وثماني محاكم محلية لكل من الاقسام الإدارية الثمانية في البلد .

 

المناظر الطبيعية في ايسلندا

المناظر الطبيعية في ايسلندا

 

- الاقتصاد والزراعة في ايسلندا :

تتميز ايسلندا باقتصاد سوقي اجتماعي قوي نموذجي للبلاد الاسكندنافية، وهذا يعني أن اقتصادها رأسمالي مع مبادئ السوق الحرة ولكن لديها أيضا نظام رعاية كبير لمواطنيها، والصناعات الرئيسية في ايسلندا هي تجهيز الأسماك، وصهر الألومنيوم، وإنتاج فيروسيليكون، والطاقة الحرارية الأرضية، والطاقة المائية، والسياحة هي أيضا صناعة متنامية في البلاد، وما يرتبط بها من وظائف قطاع الخدمات التي هي في تقدم .

 

وعلى الرغم من خط العرض المرتفع فإن ايسلندا لديها مناخ معتدل نسبيا بسبب تيار الخليج الذي يسمح لشعبها بممارسة الزراعة في المناطق الساحلية الخصبة، وأكبر الصناعات الزراعية في ايسلندا هي البطاطا والخضراوات الخضراء، وبالنسبة الى لحم الخروف والدجاج ولحم البقر ومنتجات الألبان وصيد الأسماك تساهم أيضا إلى حد كبير في الاقتصاد .

 

 

- تضاريس ومناخ ايسلندا :

 معلومات عن تضاريس ايسلندا

معلومات عن تضاريس ايسلندا

 

ايسلندا لديها تضاريس متنوعة ولكنها واحدة من أكثر المناطق البركانية في العالم، وبسبب هذا، فإن ايسلندا لديها المناظر الطبيعية الوعرة المزودة بالينابيع الساخنة، وحقول الحمم البركانية، والأخاديد، والشلالات، وهناك ما يقرب من 200 بركان في ايسلندا ومعظمها نشطة .

 

ايسلندا هي جزيرة بركانية في المقام الأول بسبب موقعها على مرتفع وسط المحيط الأطلسي الذي يفصل بين لوحات أمريكا الشمالية وارض أوراسيا، وهذا يؤدي إلى أن تكون الجزيرة نشطة جيولوجيا كما ان اللوحات تتحرك باستمرار بعيدا عن بعضها البعض، وبالإضافة إلى ذلك، تقع ايسلندا على نقطة ساخنة (مثل هاواي) تسمى ايسلندا بلوم التي شكلت الجزيرة منذ ملايين السنين، وبالإضافة إلى الزلازل، فإن ايسلندا معرضة للانفجارات البركانية وتتميز بالخصائص الجيولوجية المذكورة سابقا مثل وجود الينابيع الساخنة .

 

الجزء الداخلي من ايسلندا هو في الغالب هضبة مرتفعة مع مساحات صغيرة من الغابات ولكن القليل من الأراضي صالحة للزراعة، وأما في الشمال، فهناك أراضي عشبية واسعة تستخدمها حيوانات الرعي مثل الأغنام والأبقار، ومعظم الزراعة في ايسلندا توجد على طول الساحل، ومناخ ايسلندا معتدل بسبب تيار الخليج، والشتاء عادة ما يكون معتدل وعاصف، والصيف رطب وبارد .

مقالات مميزة :