يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

معلومات لا تصدق عن حيوان الموظ

كتب: ماجيك بوكس
الموظ هو أكبر أنواع الغزلان وأطول الثدييات في أمريكا الشمالية، ويوجد في الولايات المتحدة وكندا وآسيا وأوروبا، والموظ البالغ بالكامل يقف على ستة أقدام من الأرض إلى الكتف، ويتم التعرف عليه من خلال الوجوه الطويلة والخطم المتدلي على ذقنه وقطعة من الجلد تتأرجح تحت الحلق، وذكر الموظ لديه قرونا ضخمة يصل عرضها إلى ستة أقدام من طرف إلى آخر.

 

حقائق لا تصدق عن الموظ:

* يزن الذكر البالغ ما بين 1200 و 1800 رطل، ووزن أكبر حيوان تم تسجيله على الإطلاق عند 1808 رطل.

* متوسط العمر المتوقع لحيوان الموظ في البرية هو 15 إلى 20 سنة.

* الموظ حيوانات تتغذى على الأرض والنباتات المائية.

* تعمل حوافر الموظ مثل أحذية الثلوج في مناخات الشتاء القاسية.

* على الرغم من مظهره، إلا أن الموظ يمكنه الركض لمسافة تصل إلى 35 ميلا في الساعة.

الموظ

مظهر وسلوك الموظ:
الموظ حيوانات كبيرة جدا وقوية، ويقفون من الحافر إلى الكتف بإرتفاع رجل كامل، على ارتفاع ستة أقدام تقريبا، وعظامهم كبيرة وأجسادهم عضلية، والإناث أصغر من الذكور، وعادة ما تزن من 800 إلى 1200 رطل مثل البالغين، وعلى الرغم من أنها يمكن أن تنمو بشكل أكبر إلا أن الذكور البالغين يتراوحون من 1200 إلى 1600 رطل في المتوسط.

 

والموظ من الحيوانات التي تعيش في قطعان خلال موسم التكاثر في البرية على الرغم من أنها تظهر عادة منفردة أو على مسافة من أفراد القطيع الآخرين، وفي الواقع، هم أكثر الحيوانات انعزالية وغير اجتماعية في البرية، خارج نطاق التكاثر، وخلال موسم التزاوج يشكل الذكور قطعانهم الخاصة من الإناث تسمى قطعان الحريم، ويتقاتل الذكور مع بعضهم البعض من أجل حق التزاوج مع الحريم.

 

يتحول لون فرو حيوانات الموظ من البني الفاتح إلى البني الغامق، مما يسهل تمويهها في محيطها، وهذا الفراء طويل وسميك، وكل شعرة مجوفة للمساعدة في الدفء، وأرجلهم طويلة، والزوج الأمامي أطول قليلا من الخلف، وهذا يجعل الموظ يبدو قويا، ولكن الأرجل الأمامية الأطول تساعدهم على المشي فوق حطام الغابات، مثل الأشجار والفروع المتساقطة، ورأس الموظ طويل مثل الحصان، ولكنه يتميز بتضخم الأنف والشفة العليا، وآذانهم صغيرة وكذلك ذيلهم، إضافة إلى مظهر الوجه المضحك هو ظهور حدبة ناتجة عن عضلات الكتف الكبيرة والقوية.

 

تجعل القرون الكبيرة والعريضة والمسطحة مظهر الموظ أكثر تميزا عن الأعضاء الآخرين في عائلة الغزلان، ويمتلك الذكور فقط هذه القرون التي تمتد من أربعة إلى ستة أقدام في حالة نمو كامل، وتبدأ هذه القرون في النمو في أواخر الربيع أو أوائل الصيف، وتغطى أولا بجلد غامض يسمى المخمل، وفي المخمل أوعية دموية دقيقة التي تغذي القرون لمساعدة الموظ على النمو، وعندما تتوقف القرون عن النمو بنهاية الصيف، تجف هذه الأوعية الدموية ويبدأ المخمل في التساقط، وبحلول أوائل الخريف، تأخذ قرون الموظ المظهر المميز للعظام المجففة، ويصل وزنها إلى 40 رطلا وتسقط خلال فصل الشتاء.

 

يتغذى الموظ طوال النهار، وهم أكثر نشاطا عند الفجر والغسق، وعلى الرغم من أنهم لا يستطيعون الرؤية جيدا، إلا أنهم يتمتعون بحاسة شم استثنائية، وتسمع هذه الثدييات الكبيرة أيضا جيدا، وهم سباحون أقوياء منذ بضعة أسابيع بعد الولادة ويمكن أن يصلوا إلى سرعة سباحة تصل إلى ستة أميال في الساعة، وحتى أن الموظ يغطس بالكامل ويبقى تحت الماء لمدة تصل إلى 30 ثانية في المرة الواحدة.

 

والموظ لطيف ومسالم من تلقاء نفسه في بيئته الطبيعية، ولكن إذا أزعجت الحيوانات أو البشر الآخرين، فإنهم يصبحون عدوانيين، وهذه الثدييات إقليمية للغاية ولا تتردد في توجيه الإتهام إلى أي شخص أو أي شيء يهدد مساحتها، وعلى الرغم من أنها تبدو بطيئة، إلا أن الموظ يمكن أن تتفوق بسهولة على البشر، وفي معركة ضد أحد أكبر الحيوانات المفترسة مع الدب البني يخوض الموظ معركة جيدة، حتى أنهم يفوزون في بعض الأحيان، ولمهاجمة حيوان مفترس أو إنسان داس الموظ بشكل متكرر أرجله على المخلوق واستخدم قرونه في الدفاع.

 

موطن الموظ:
يعيش الموظ في جميع أنحاء المناطق الشمالية الأكثر برودة في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا حيث يوجد غطاء ثلجي سنوي، ولا يمكنه العيش في درجات حرارة تزيد عن 80 درجة، لأنهم لا يتعرقون، والأطعمة التي يتناولونها تخلق الكثير من حرارة الجسم أثناء الهضم، وتحتوي المناطق على أنواع فرعية، لكل منها تكيفات فريدة مع بيئتها، وتشمل موظ أمريكا الشمالية والموظ الشرقي لكندا وموظ الشمال الشرقي للولايات المتحدة، والموظ الشمالي الغربي لوسط كندا، وموظ داكوتا الشمالية، وموظ مينيسوتا، وموظ ميشيغان، وموظ ألاسكا في شمال غرب كندا وولاية ألاسكا، وموظ شيرا للولايات المتحدة وجبال روكي الكندية.

 

في أوروبا وآسيا، يعتبر بعض خبراء الحيوانات أن عائلة الموظ تحتوي على العديد من الأنواع الفرعية أيضا، وتشمل هذه الأنواع الفرعية غير الرسمية الموظ الأوروبي، وموظ الياكوت السيبيري، وموظ أوسوري الغربي السيبيري، وموظ كوليما السيبيري الشرقي، ويختلف كل نوع فرعي من الموظ باختلاف جغرافيتها وحجمها وخصائص قرن الوعل والفراء، وتختلف أحجام الجسم بسبب النظام الغذائي والظروف الموضعية، وتمتلك ألاسكا وشرق سيبيريا أكبر حيوان موظ، حيث يبلغ وزن الثيران في المتوسط 1300 رطل ويصل ارتفاعها إلى سبعة أقدام عند الكتف، وتعد وايومنغ ومنشوريا موطنا لأصغر حيوان موظ مع ثيران يصل وزنها إلى 770 رطلا فقط.

 

حمية الموظ:
الموظ من الحيوانات العاشبة التي ترعى من الفجر حتى الغسق، ويأكلون ما يصل إلى 70 رطلا من النباتات يوميا، ويتكون موطنها من بيئات غنية بالنباتات مع شجيرات متاحة للتغذية، وتفضل الحيوانات الشجيرات التي أزعجتها حرائق الغابات أو الفيضانات أو الإنهيارات الجليدية، وفي الصيف، يتغذى الموظ أيضا على النباتات المائية، ويخوضون في الماء للوصول إلى هذه النباتات وحتى الغوص تحت الماء للوصول إليها، وتتمتع هذه الثدييات الكبيرة بلعق المعادن، وفي الشتاء، يمكنك أن تجد الموظ يأكل التنوب والطقسوس والصنوبريات الأخرى، وللحصول على بطانيات كثيفة من الثلج لتناول الطعام، تتبع قطعان الموظ نظاما من المسارات التي تدوسها، وتشكل هذه الممرات ساحة الموظ.

 

تشمل الأطعمة المفضلة في نظام حيوانات الموظ الغذائي اللحاء والأوراق والأغصان وأقماع الصنوبر وبراعم الأشجار وبراعم الشجيرات وزنابق الماء، والمفضلة هي الصفصاف والحور الرجراج والبلسم التنوب، وعندما يأكلون يمر طعامهم من خلال أربع غرف معدة كجزء من عملية الهضم، وتقوم الحجرة الأولى بتخمير الطعام بينما تستخرج الحجرات الثلاث الأخرى العناصر الغذائية، ومثل الأبقار الموظ حيوان يجتر، وتشمل الأطعمة السامة لهذه الحيوانات القلبية نباتات تشوكتشيري ونباتات الطقسوس الأوروبية ونباتات الطقسوس اليابانية.

 

وأثبتت النباتات أنها مميتة للموظ لأن الخلايا النباتية تحتوي على غاز السيانيد، ويموت الموظ في غضون ساعات قليلة من تناول هذه النباتات، وللأسف، هذه الأشجار والشجيرات شائعة في الحدائق المزروعة عبر أراضي الموظ كما هو الحال في ألاسكا، ويفضل في الأكل تناول النباتات على مستوى الرأس أو الكتف وخاصة مع وزن يصل إلى 40 رطلا من قرن الوعل على رؤوسهم، وللوصول إلى مستويات أخرى من الطعام، تنحني حيوانات الموظ على ركبتيها الأمامية أو تباعد بين أرجلها مثل الزرافة.

 

مفترسات وتهديدات حيوانات الموظ:
تشمل أكبر التهديدات التي يتعرض لها الموظ الدببة والذئاب والبشر والقراد، وكل من الدببة البنية والسوداء تستهدف الأيل كمصدر للوجبات، وخاصة خلال موسم الولادة، وموظ واحد يوفر وجبات كبيرة لهذه الحيوانات المفترسة الكبيرة، ويعد الموظ أيضا بوفيها جذابا لحزمة الذئاب، وللدفاع عن أنفسهم ضد الحيوانات المفترسة مثل الدببة والذئاب يمكن أن يركض الموظ حتى 35 ميلا في الساعة، والجري والقفز يستهلكان القليل من طاقة الموظ، ولكن قدرا كبيرا من الطاقة للحيوانات المفترسة.

 

عندما تغطي الثلوج العميقة الأرض، لا تستطيع الموظ الجري بسرعة، وهذا عندما يستخدمون تكتيك دفاع آخر، ويجدون أرضا صلبة بها أقل كمية ممكنة من الثلج مثل البحيرات المتجمدة أو مناطق الأرض التي تطاير فيها الثلج، كما أنها تدعم الغابات الكثيفة بالأشجار لإبعاد الذئاب عنها، وإذا اضطروا إلى مواجهة هذه الحيوانات أو العبوات فإنهم يهاجمون مفترساتهم ويركلون أرجلهم بطريقة يمكن أن تقتل الذئاب وتترك الدببة في حالة ذهول.

 

دفاع حيوان الموظ الأخرى ضد الحيوانات المفترسة هو الذهاب إلى المسطحات المائية المنخفضة المستوى، وليس المياه العميقة حيث يمكن للذئاب أن تسبح جيدا، وتكافح الذئاب لمهاجمة حيوان الموظ في المياه الضحلة، ويصطاد البشر حيوان الموظ لكن غالبا ما يتطلب الأمر عدة طلقات لإسقاط غزال واحد، وفي الواقع يفضل العديد من الصيادين في سيبيريا مواجهة الدب الأشيب على عكس الموظ الغاضب.

 

يزيد الإحتباس الحراري من انتشار القراد حيث يعيش الموظ، وفي فصل الشتاء الأكثر دفئا، تتزايد أعداد القراد، ويمكن لهذه الطفيليات الصغيرة أن تقضي على قطيع من الموظ عن طريق إضعافها من خلال فقدان الدم، ويموت العديد من الموظ كل عام بسبب فقر الدم الناجم عن القراد، ومحاولة فرك القراد أجسادهم يترك العديد من الموظ مع تساقط الشعر على شكل بقع، ويؤدي هذا المعطف المتقطع إلى انخفاض حرارة الجسم في الشتاء، وفي نيو هامبشاير يرجع علماء الأحياء إلى القراد والطفيليات الأخرى مثلهم انخفاضا بنسبة 40 في المائة في أعداد الموظ في السنوات العشر الماضية.

 

تكاثر الموظ:
في أوائل الخريف، يبدأ ذكر الموظ في تكوين قطعان حريم من الإناث جاهزة للتزاوج، وتجذب هذه الإناث الذكور باستخدام رائحة قوية ونداءات عميقة، ويتحدى الذكور أحيانا بعضهم البعض من أجل حق التزاوج مع الحريم، وتتضمن هذه التحديات استخدام قرونهم كعرض للتهديد، ويمكنهم أيضا دفع بعضهم البعض بقرونهم في قتال، ولكن المعارك لا تصبح عادة خطيرة للغاية لأن قرون الموظ يمكن أن تتشابك معا، مما يؤدي إلى موت كلا الثيران، وفي نهاية هذه التحديات يبقى الموظ المهيمن مع القطيع ويهرب الخاسر الخاضع للقتال بعيدا.

 

تلد أنثى الموظ طفلا واحدا في الربيع أو الصيف، وفي بعض الأحيان يمكن أن يحمل الموظ توأمين أو حتى ثلاثة توائم، ولكن معظم الولادات هي مجرد صغير واحد، وتقف العجول في يومها الأول وتسبح جيدا في غضون أسابيع قليلة، وفي حوالي ستة أشهر من العمر، تفطم العجول عن أمهاتها، ولكنهم يبقون مع والدتهم حتى تنجب عجلا آخر في موسم التزاوج التالي، والموظ شديد العدوانية في حماية صغارهم.

 

وفي الواقع، يقوم الثور موس بشحن البشر أو تهديدات أخرى أثناء موسم التزاوج وقبل ولادة صغارهم، وتمتع الدببة والذئاب بلحوم الموظ كجزء من نظامهم الغذائي، ويموت حوالي نصف العجول بسبب هذه الهجمات على الحيوانات قبل سن ستة أسابيع، وفي عمر أربع إلى ست سنوات إذا عاشوا كل هذه المدة ينمو عجل الموظ بالكامل، ولكن بمجرد أن يعيش إلى حجمه الكامل، يعيش الموظ حتى سن الشيخوخة، والموظ البالغ يتمتع بمعدل بقاء 95 بالمائة، وعادة ما يعيش من 15 إلى 20 عاما في البرية.

مقالات مميزة :