ما هي أعراض وأسباب الإضطرابات العصبية في القطط ؟

من المخيف رؤية القطط الخاصة بك المحبوبة تعاني من نوبة أو غيرها من الأزمات الغامضة، ومع ذلك، يمكن أن تحدث الإضطرابات العصبية في القطط، تماما كما يمكن أن تحدث في البشر، وفي الواقع، يشبه الجهاز العصبي المركزي للقط البشر، فهو شبكة معقدة من الأعصاب التي تعمل مع المخ والحبل الشوكي لإرسال رسائل إلى الجسم، ويرسل المخ إشارات عبر الحبل الشوكي، ثم تنتقل إلى الأعصاب، وتقول الأعضاء والعضلات كيف يعمل.

 

وعندما يتداخل شيء ما في الجسم مثل الورم أو العدوى مع هذه الإشارات، يمكن أن تحدث مجموعة متنوعة من المشاكل، ويمكن علاج بعض الأمراض العصبية بالأدوية وأخرى بالجراحة، وفي كلتا الحالتين، العلاج ضروري لتجنب الألم المزمن، أو حتى الموت.

 

 

ما هو الإضطراب العصبي لدى القطط ؟
الإضطرابات العصبية تنتج عن إضطراب أو مرض يؤثر على الجهاز العصبي المركزي لدى القطط، وإذا كانت المشكلة في المخ، فقد تكون النوبة المرضية موجودة، ومع ذلك، قد يؤدي العدوى في النخاع الشوكي إلى مشية غير ثابتة، أو مشاكل في عمل الأطراف، أو الشلل التام، ويمكن أن يؤثر إضطراب الأعصاب على أي جزء من جسم القطط تقريبا مثل الوجه أو الفم أو الساقين أو الأقدام، وبما أن الجهاز العصبي يؤثر على معظم الوظائف الجسدية الرئيسية لدى القطط، فإن المشاكل المرتبطة بالتوازن، والكلام (المواء)، والأكل، والتغوط قد تكون موجودة أيضا إذا كان لدى القطط مشكلة عصبية.

 

 

أعراض الإضطرابات العصبية لدى القطط :

القطط

يمكن لمجموعة كبيرة من الأعراض أن تصاحب مرضا عصبيا، ومع ذلك، لا يمكن أن تخبرك القطط ما إذا كانت مصابة بالدوار أو الإرتباك أو الإكتئاب، لذلك فإن البحث عن تمثيلات جسدية للضيق أمر بالغ الأهمية في التشخيص، أولا، هناك أعراض واضحة مثل النوبات، والعمى المفاجئ، وعدم القدرة على المشي أو المشي في حالة سكر (ترنح)، أو حتى الشلل الكامل للوجه، والأطراف، أو الجسم، وأشياء مثل إرتعاش العضلات أو الهزات قد يكون من الصعب إكتشافها وقد تتطلب قضاء بعض الوقت الهادئ في دراسة القطط الأليفة الخاصة بك.

 

ولاحظ ما إذا كانت القطط تتصرف في حالة من الإرتباك أو التشويش، أو حركة العين السريعة بشكل غير طبيعي (رأرأة)، أو بدء المشي في دوائر، لأن هذا قد يكون علامة على شيء خطير، وإذا لاحظت أيا من هذه العلامات، فاتصل البطبيب البيطري لتحديد موعد لإجراء فحص فوري.

 

 

تشخيص الإضطرابات العصبية لدى القطط :
يجب إجراء تقييم عصبي كامل في مكتب الأطباء البيطريين، أولا، سيسألك الطبيب البيطري عن التاريخ الطبي لقطتك، ثم يقوم بإجراء فحص جسدي شامل، وهذا يشمل التحقق من ردود فعل القطط، وتفتيش عينيه، وتقييم الألم، وفي كثير من الحالات، سوف يرغب الطبيب البيطري أيضا في مشاهدة القطط تمشي أو تتنقل.

 

قد يوصي الطبيب البيطري بتشخيصات إضافية، مثل العمل في المختبر، استنادا إلى نتائج الفحص، ويمكن طلب فحص كامل من الدم ، وكيمياء الدم ، وتحليل البول، وسوف يستبعد إختبار الغدة الدرقية فرط نشاط الغدة الدرقية، والذي يمكن أن يظهر في بعض الأحيان علامات عصبية، وقد يرغب الطبيب البيطري في التحقق من إرتفاع ضغط الدم أيضا (والذي قد يؤثر أيضا على الجهاز العصبي المركزي).يمكن أن تكشف الصور الشعاعية (الأشعة السينية) للأطراف والعمود الفقري عن مشاكل واضحة، مثل صدمة العمود الفقري أو الأورام الكبيرة في الجسم.

 

ومع ذلك، إذا كان الطبيب البيطري الخاص بك غير قادر على تحديد السبب الدقيق للأعراض، فقد يتم إحالة القطط إلى طبيب أعصاب بيطري الذي سيراجع النتائج وربما يوصي بالتصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية للتحقق من وجود أورام أو التهاب أو تشوهات أخرى، ويمكن أيضا طلب مسحة من السائل النخاعي الدماغي، مما يسمح بإجراء تحليل مجهري للعمود الفقري، مما قد يؤدي إلى الكشف عن وجود العدوى والدم وغير ذلك من الخلايا غير الطبيعية.

 

 

أسباب الإضطرابات العصبية لدى القطط :
على الأرجح، فحص الطبيب البيطري، جنبا إلى جنب مع عدد قليل من الإختبارات التشخيصية سوف يكشف عن سبب القصور العصبي لدى القطط، بالإضافة إلى الأورام، والنمو غير الطبيعي، والعدوى، ويمكن أن تؤثر بعض السموم أيضا على الجهاز العصبي المركزي (في حالة تعرض القطط للتسم)، وأيضا الطفيليات مثل داء المقوسات يكون له تأثير على المخ، ويمكن أن يسبب الأمراض المعدية مثل اللوكيميا أعراضا مشابهة أيضا، ونظرة كاملة على السائل الشوكي ستخبر الطبيب البيطري إذا كانت هذه المشكلات ناتجة عن خلايا غير طبيعية أو الدم في العمود الفقري.

 

 

علاج الإضطرابات النوبية لدى القطط :
عادة ما تتضمن النوبات وهي حلقة مفاجئة من النشاط الكهربائي غير الطبيعي في المخ بعض فقدان السيطرة على الجسم، مثل الوخز والتشنج والتبول والتغوط اللاإرادي، وقد تكون القطط لديها إضطرابات لمجموعة متنوعة من الأسباب، ولكن عندما يكشف التشخيص المتقدم عن عدم وجود سبب محدد، يتم تشخيص القطط عادة بالصرع وعادة ما يتم علاجها باستخدام الأدوية، وإذا كانت القطط مصابة بالصرع فمن المهم التواصل مع الطبيب البيطري بإنتظام والعودة لزيارات المتابعة، بعد بدء بروتوكول العلاج.

 

 

علاج أورام المخ لدى القطط :

القطط

للأسف، أورام المخ هي سبب شائع نسبيا للخلل العصبي في القطط، ويمكن أن يثير عددا لا يحصى من المشاكل مثل النوبات، ومشقة المشي، والعمى، أو تغييرات سلوكية، وكل هذا يتوقف على حجم الورم وموقعه، ويمكن إزالة الأورام الحميدة التي تسمى الورم السحائي (وهو أمر شائع الحدوث في القطط) بسهولة مع الجراحة، أما القطط التي بها الأورام السحائية فتعيش عادة حياة طبيعية تماما بعد إزالة الأورام، ولكن بدون استئصال جراحي قد يتمدد هذا النوع من الأورام، مما يؤدي إلى المزيد من الخلل الوظيفي العصبي.

 

أورام المخ السرطانية تحدث أيضا لدى القطط، وإذا لم يمكن إزالة الورم بالجراحة، فقد يكون العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي مفيدا، ومع ذلك، فإن التخمين ليس جيدا، ويعيش فقط ثلث الحيوانات الأليفة التي عولجت من العلاجات السرطانية العدوانية لمدة عامين أو أكثر.

 

 

علاج إلتهاب السحايا وإلتهاب المخ لدى القطط :
يحدث التهاب السحايا، والتهاب الغشاء الذي يغطي المخ والحبل الشوكي، والتهاب المخ عادة بسبب العدوى (البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية أو الطفيلية)، وقد يحدث هذان الشرطان في نفس الوقت (التهاب السحايا والمخ)، ويمكنهما في بعض الحالات الإشارة إلى وجود مشكلة في جهاز مناعة القطط، ويشمل العلاج استخدام الكورتيكوستيرويدات لتقليل الإلتهاب وتغيير نظام المناعة، وتستخدم المضادات الحيوية أو مضادات الفطريات أو الأدوية المضادة للطفيليات عند الإشارة إليها، ويمكن أن تشمل الرعاية الداعمة إدارة السوائل، وإدارة الألم، والمكملات الغذائية.

 

 

علاج مرض الدهليزي لدى القطط :
يحدث المرض الدهليزي عندما يكون هناك ضغط على الأعصاب التي تتحكم في النظام الدهليزي في قنوات الأذن، وغالبا ما تسبب الدوار في القطط، وقد تبدو القطط في حالة سكر أو دوار، أو تميل رأسها، أو تظهر حركات العين غير طبيعية سريعة، ويمكن أن تؤدي عدوى الأذن الرئيسية أو الورم إلى ضعف دهليزي، أو التهاب السحايا، أو التهاب المخ، أو التهاب السحايا والمخ، ويعتمد العلاج على السبب الفعلي للخلل الوظيفي، وفي حالة وجود عدوى في الأذن، قد تحتاج القطط إلى قطرات الأذن والأدوية عن طريق الفم، ويتم تقديم الرعاية الداعمة عند الحاجة.

 

 

الخلل الإدراكي لدى القطط :

القطط

الخلل المعرفي، أو الخرف هو الأكثر شيوعا في القطط المسنة، ويبدو أن القطط المصابة بالخرف تنسى كيفية استخدام الليتر بوكس، حيث وعاء الطعام، وكيفية التنقل عبر المنزل، ولا يوجد علاج للضعف المعرفي، ولكن بعض الأدوية والمكملات الغذائية يمكن أن تبطئ تقدمها.

 

 

علاج داء القرص الفقري لدى القطط :
يتضمن داء القرص الفقري أو انفتاق القرص التهاب أو إنفصال الأقراص الشوكية، مما يؤدي في النهاية إلى الضغط على الحبل الشوكي، مما يؤدي إلى الألم والشلل المحتمل، وعلى الرغم من أنه أكثر شيوعا في الكلاب، إلا أنه يمكن أن يحدث أحيانا في القطط، وفي الحالات الخفيفة (عندما يستمر الحيوان الأليف في المشي)، قد يحاول الأطباء البيطريون إتباع نهج يتضمن الراحة، والعقاقير المضادة للإلتهابات، وإرتخاء العضلات، والجراحة في كثير من الأحيان هي العلاج الوحيد للحالات الشديدة.

 

 

علاج متلازمة فرط التحسس لدى القطط :
نادرا ما تشخص هذه الحالة، ويؤثر ذلك على عدد كبير نسبيا من القطط ويسمى أحيانا اضطراب جلدي، ويبدو الجلد وكأنه تموج أو ارتعاش، وستخدش القطط فجأة المنطقة ويكون له طاقة مفاجئة متسببة في التصرف بشكل غير طبيعي، ولا تعتبر متلازمة فرط التحسس خطيرة ويمكن أن تنبع التوتر والقلق، وعادة ما يتضمن العلاج تغيرات بيئية تقلل من القلق.

 

 

منع الإضطرابات العصبية لدى القطط :
قد يكون من المستحيل منع حدوث الإضطرابات العصبية في حيوانك الأليف، ولكن الحفاظ على نمط حياة صحي يحافظ على القطط، وإطعام القطط طعاما عالي الجودة خال من الحبوب طوال مرحلة البلوغ، والسماح لها بمساحة واسعة للعب، وممارسة الرياضة، ودائما إعطاء القطط الكثير من الإهتمام، ولكن حتى مع أفضل الرعاية، لا يمكن تجنب بعض الإضطرابات الوراثية مثل الصرع.

مقالات مميزة :