ما هي الببتيدات للبشرة، وكيف تعمل ؟

صناعة التجميل تدعي أنها تعمل المعجزات على بشرتك وهذا يرجع لبعض الأشياء مثل الببتيدات حيث تم وصف الببتيدات بأنها واحدة من الإختراعات الهامة في العناية بالبشرة، ولكن هل هي حقا شيء يستحق انتباهك، أم أنها مجرد وهم وهوس في صناعة التجميل.

 

ما هي الببتيدات ؟
الببتيدات هي سلاسل من الأحماض الأمينية ولبنات بناء البروتينات في جسمك وعندما تتحد الأحماض الأمينية في تكوينات مختلفة، فإنها تخلق مجموعة متنوعة من الببتيدات وعندما تتشكل الببتيدات بطريقة معينة، فإنها تخلق بروتينات معينة وإذا كنت تتساءل عن سبب أهمية هذه المعلومات، فيجب أن تتابع قراءة هذا المقال، فالمعروف ان البروتينات هي اللبنات الأساسية لبشرتك و أعضائك وأنسجتك والكولاجين من أهم البروتينات في جسمك ويتكون حوالي 75٪ -80٪ من جلدك من بروتين الكولاجين لهذا السبب عندما يكون إنتاج الكولاجين لديك مثاليًا، تبدو بشرتك جميلة وهذا هو المكان الذي يمكن أن تساعدك فيه الببتيدات وذلك من خلال زيادة إنتاج الكولاجين.

 

ماذا تفعل الببتيدات لبشرتك ؟
مع تقدم العمر، ينخفض إنتاج الكولاجين، ونتيجة لذلك، يتدلى جلدك ويفقد مرونته، وتحصل على التجاعيد ويمكن أن يساعد دمج الببتيدات في روتين العناية بالبشرة إلى حد كبير ويمكنك استخدام كل من الببتيدات الموضعية والشفوية وإليك كيفية مساعدة الببتيدات لبشرة الشيخوخة :

 

لديها تأثير مضاد للتجاعيد على بشرتك :
في دراسة سريرية مزدوجة درس الباحثون 20 امرأة تتراوح أعمارهن بين 40 و62 سنة وتم إعطاؤهم صيغة تحتوي على 3٪ ببتيد شبيه بالكولاجين وجزيء معزز 1٪ ووضعوا الهلام على منطقة العين لمدة أربعة أسابيع وأظهرت النتائج انخفاضا معنويا في السطح وكذلك عمق التجاعيد.

الببتيدات

تساعد على الحد من إحمرار الجلد :
قد يحدث إحمرار في الجلد نتيجة لمجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك العدوى أو الإلتهاب أو زيادة تدفق الدم في الشعيرات الدموية السطحية، ووجدت دراسة لمدة ستة أشهر على 20 شخصًا أن كل من كارنوزين (جزيء ثنائي الببتيد) وأسيتيل كارنوزين يمكن أن يساعد في تقليل الإحمرار عند تطبيقه على الجلد ووجد الباحثون أيضًا أن هذين الببتيدات لهما خصائص مضادة للأكسدة.

 

تحسن صلابة ومرونة البشرة :
في دراستين منفصلتين، يفحص كل منهما التأثيرات المضادة للتجاعيد والمضادة للترهل ووجد أن هذا الببتيد يحسن صلابة ومرونة الجلد ويقلل من ترهل الجلد.

 

لديها تأثيرات مضادة للإلتهابات :
وفقا لدراسة، فإن البيتيدات لها تأثيرات مضادة للإلتهابات على بشرتك ويقترح أنها تقلل من إفراز وبالتالي تقلل الإلتهاب بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية كما أنها تحسن أيضًا بنية المصفوفة خارج الخلية (شبكة من الجزيئات الكبيرة خارج الخلية بما في ذلك البروتينات السكرية والإنزيمات والكولاجين التي تدعم الخلايا.

 

أفضل الببتيدات لبشرتك :
تصنف الببتيدات الموضعية بشكل رئيسي على أنها :

الببتيدات الناقلة :
تساعد الببتيدات الناقلة في حمل العناصر النزرة المستقرة مثل المنغنيز والنحاس على بشرتك وتساعد هذه العناصر النزرة في تعزيز نمو الكولاجين وتحسين مرونة بشرتك والمساعدة في إلتئام الجروح وتُستخدم ببتيدات النحاس بشكل شائع في العناية بالبشرة المضادة للشيخوخة.

 

الببتيدات ذات المثبطات الناقلة العصبية :
تمنع الببتيدات المثبطة للناقلات العصبية تقلص عضلاتك، مما يمنح بشرتك تأثيرًا يشبه البوتكس وإذا لم تنقبض عضلاتك، فلا يوجد مجال لتشكيل التجاعيد، ومع ذلك، يعمل هذا الببتيد فقط على التجاعيد التي تشكلها خطوط التعبير وليس تلك التي يسببها التلوث والتعرض للشمس وعوامل أخرى.

 

الببتيدات مثبطة الإنزيم :
تمنع هذه الببتيدات جميع الإنزيمات التي تكسر الكولاجين في جلدك وبهذه الطريقة، يتقدم جلدك ببطء وعادة ما تحظر معظم هذه الببتيدات وهذه مجموعة من الإنزيمات التي تكسر الكولاجين عندما تتطور بسرعة.

 

إشارة الببتيدات :
كما يوحي الاسم، عادة ما ترسل هذه الببتيدات إشارات إلى الجلد لتعزيز إنتاج الإيلاستين والكولاجين وأي بروتين آخر قد يحتاجه الجلد للبقاء منتعشًا وشابًا والآن السؤال هو كيف تحصل على هذه الببتيدات، إليك قائمة بالأطعمة التي يمكنك تضمينها في نظامك الغذائي لزيادة محتوى الببتيد في نظامك.

 

الحليب :
يعتبر الحليب من أكثر مصادر الببتيدات الغذائية وفرة وكانت الببتيدات النشطة بيولوجيًا الموجودة في الحليب أول الببتيدات المشتقة من الطعام التي تمت دراستها على نطاق واسع والحليب غني ببروتين مصل اللبن والكازين، وبعد الهضم يمكن معالجة هذين المكونين في عدد من الببتيدات التي لها فوائد مضادة للميكروبات والعلاج فقط كن حذرًا لأن استهلاك الألبان يمكن أن يسبب الإلتهاب واختر الأصناف العضوية والعشبية قدر الإمكان.

 

البيض :
هذه مصادر غنية بالببتيدات الغذائية الببتيدات ولها خصائص مضادة للإلتهابات وتحتوي أيضًا على مضادات الأكسدة.

 

فول الصويا :
يحتوي فول الصويا والعديد من الفاصوليا الأخرى على الببتيدات المرتبطة بالعديد من الفوائد الصحية وتدعي دراسة أن ببتيدات فول الصويا لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للتعب كما تدعي أن ببتيد فول الصويا يمكن أن يزيد من الكولاجين من النوع الأول في جسمك.

 

الأسماك واللحوم :
الأسماك، وخاصة الأسماك البحرية، هي مصدر غني بالببتيدات والبروتينات الأساسية ويمكن أن تمنع الببتيدات الموجودة في الأسماك التصوير الضوئي للجلد وعظام السمك والجلد غنية بشكل خاص بالكولاجين ويستخدم الكولاجين المشتق من البحر في الغالب في منتجات العناية بالبشرة وهو عبارة عن زبال جذر حر فعال جدًا حتى اللحوم مثل لحم البقر والدجاج، هي مصدر غني للببتيدات النشطة بيولوجيًا.

 

وفي النهاية يجب أن تعلم أن التغذية أساسية للحصول على بشرة صحية ومتوهجة وإن تناول الببتيدات عن طريق الفم من خلال الطعام والمكملات الغذائية يحسن من توليف الكولاجين وترطيب البشرة ويصلح الحاجز الطبيعي لبشرتك.

مقالات مميزة :