يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

معلومات مثيرة للإهتمام عن ذئب التندرا

كتب: ماجيك بوكس
يشتهر ذئب التندرا بالعديد من الأسماء، ولكن جيناته الموروثة من الذئاب قبله تجعله أحد أفضل الصيادين في العالم بأسره، وذئب التندرا يبقيه معطفه الرمادي والأبيض دافئا ويختبئ عن أي شيء يصطاده، في حين أن عنقه وفكه القوي يمكن أن يتناول حتى أكبر الطرائد (مثل البيسون والثور) بسرعة، وإن الرغبة في الإحتفاظ بهذا المركز الأول كصياد مدفونة في غريزته حيث يتم اختيار الزوج الأقوى فقط باعتباره ألفا للتكاثر، وعلى الرغم من تقنيات الصيد المتفوقة لدى ذئب التندرا، فقد يظل يتعرض للهجوم من قبل الدببة والذئاب الأخرى أثناء عمليات الصيد.

 

حقائق لا تصدق عن ذئب التندرا:
على الرغم من وجود ما يقرب من 40 ألف ذئب في وادي ماكنزي اليوم، إلا أنها سلالة مثيرة للإهتمام، وفيما يلي بعض الحقائق عن قمة المفترس الذي يجوب المنطقة الشمالية الغربية من الأمريكتين.

* يشتهر ذئب التندرا أو ذئب وادي ماكنزي بالعديد من الأسماء، بما في ذلك ذئب الأخشاب في ألاسكا، وذئب الأخشاب الكندي، والذئب الشمالي الغربي، وذئب جبال روكي.

* على الرغم من أن هذا الذئب عادة ما يكون رماديا أو أسودا، إلا أن معطفه يمكن أن يكون أبيض أو أسمر أو رمادي أو أزرق.

* يرجع السبب في أن ذئب التندرا أو ذئب وادي ماكنزي كبير جدا إلى الفريسة الكبيرة التي يصطادها مثل الأيائل والبيسون.

* فقط زوج ألفا الموجود في المجموعة يتكاثر.

ذئب التندرا

مظهر ذئب التندرا:
مظهر ذئب التندرا مميز إلى حد ما، وبعد كل شيء، فإن العوامل الوراثية للذئب هي التأثير وراء العديد من أنواع الكلاب الأليفة، وتتميز هذه الأنواع المعينة من الذئاب بطبقة خشنة ولكنها سميكة، مما يساعدها على البقاء على قيد الحياة خلال فصول الشتاء النشط في المنطقة الشمالية الغربية من الولايات المتحدة وكندا، وفي حين أن معطف ذئب التندرا أبيض في بعض الأحيان، فإن الألوان الأكثر شيوعا هي الرمادي والأسود، وقد تم العثور عليه أيضا باللونين البني والأزرق، اعتمادا على المنطقة التي يحتاج إلى البقاء فيها مختبئ حيث يساعده مظهره متعدد الألوان على الإختباء بين مناطق الغابات أثناء الصيد في مجموعاته، والتي تعرف أيضا بإسم الحزم.

 

ذئب التندرا المعروف أيضا بإسم ذئب الأخشاب الكندي أو ذئب أخشاب ألاسكا لديه رقبة قوية بشكل لا يصدق لدعم رأسه، ويميل الرأس إلى أن يكون ثقيلا وقويا إلى حد ما، ومليء بأسنان حادة يمكنها التغلب على أي من فرائسه، وفي الواقع، السبب في أن هذا الحيوان كبير جدا هو بسبب وفرة فرائسه الكبيرة في موطنه، وذكور ذئب التندرا أكبر من الإناث بوزن يصل إلى 159 رطلا، وفي بعض المناطق من ناحية أخرى لا تزن الإناث عادة أكثر من 132 رطلا.

 

سلوك ذئب التندرا:
يفضل ذئب التندرا العيش داخل قطيع، وهي مجموعة تتكون من 6 إلى 12 ذئبا، ويتم التكاثر فقط بواسطة أكبر وأقوى زوج في المجموعة، ولا يتواصلون غالبا مع البشر، ولكن لغة جسدهم تسمح لهم بالتواصل مع الآخرين في مجموعتهم، وتضع ذئاب ألفا القواعد، ويسهل التعرف عليها من خلال وقفتها الطويلة، وستظهر الذئاب التي ليست ألفا سلوكيات خاضعة حول أعضاء المجموعة الأكبر سنا، مما يؤدي إلى خفض أجسادهم عندما يكونون في الجوار، كما أنهم سيتركون ذيولهم أسفل.

 

ويتم فرض هذا التسلسل الهرمي بقوة باستخدام لغة الجسد، والموقف، وعلامات الرائحة، والنطق، بينما يتم تصويرهم غالبا على أنهم يعوو عند القمر، فإن هذا الكاريكاتير ليس الواقع تماما، وسوف يعوون عندما يخرج البدر، مما يعطي القليل من الضوء لشخصيتهم الرواقية، ولا يحب ذئب التندرا البقاء في مكان واحد لفترة طويلة جدا، على الرغم من أنه سيعود إلى موطنه الأساسي، وعلى مدار اليوم، سيقوم بمسح حوالي 40 ميلا من الصيد الأرضي، والتي يمكن أن تستغرق حوالي 8-10 ساعات يوميا.

 

موطن ذئب التندرا:
ذكرنا سابقا أن ذئي التندرا يسمى أيضا الذئب الشمالي الغربي)، وكما يوحي الإسم فإن الموطن الرئيسي لهذا الحيوان هو المنطقة الشمالية الغربية لأمريكا الشمالية، ويمكن العثور على ذئب التندرا في ألاسكا على الرغم من أنه يوجد أيضا في كولومبيا البريطانية وألبرتا وساسكاتشوان، وفي بعض الأحيان تنتقل السلالة أيضا جنوبا مثل المنطقة الشمالية الغربية للولايات المتحدة، وبمجرد أن يؤسس ذئب التندرا المنزل الذي اختاره، يمكن أن يكون إقليميا في المنطقة، ويسكن عادة مناطق بها غابات شاسعة أو مناطق جبلية، وهو يزدهر في البرد مع معطفه الكثيف.

 

مفترسات وتهديدات ذئب التندرا:
تركز الكثير من عادات الذئاب على الصيد ليلا من أجل فرائسها، وهم من آكلات اللحوم، ويبحثون عن الحيوانات الأخرى كمصدر للمغذيات، ويتم قضاء حوالي 10 ساعات يوميا في البحث عن الفريسة التي يمكنها إطعام الذئب وقطيعهم، وذئب التندرا من الحيوانات المفترسة، ولكن لا يزال لديه عدد قليل من الحيوانات المفترسة التي ستلاحقه (مثل البشر والدببة).

 

ما الذي يأكل ويطارد ذئب التندرا؟
حتى لو كان ذئبا مفترسا، فإن ذئب التندرا ليس آمنا تماما، وبصرف النظر عن كونه مطارد من قبل البشر، فإن القتال بين هذا الثديي وثور البيسون أو الدببة يمكن أن يؤدي إلى موته، وبالنسبة للجزء الأكبر، يمكن لذئب التندرا أن يتجول دون تهديد من الحيوانات الأخرى ما لم تهاجمه مباشرة.

 

ماذا يأكل ذئب التندرا؟
إن بنية ذئب التندرا (أو ذئب جبال روكي) تجعله أحد أفضل الصيادين في العالم، وهذا هو السبب في أن لديه العديد من الخيارات ليفترسها، وبسبب موطنه في الغابات والجبال فإن النظام الغذائي الأكثر شيوعا يشمل خراف دال، والماعز الجبلي، واللآموس، وسمك السلمون، وأرنب الحذاء الثلجي، وثيران المسك، والأيائل، وثور البيسون، والكاريبو، وحتى الغزلان سيتكا ذات الذيل الأسود، وفي بعض الأحيان سوف يتغذى على القنادس أيضا، وتكفي الأسنان القوية والعضلات القوية لذئب التندرا للقضاء على أي من هذه الحيوانات.

 

تكاثر ذئب التندرا ودورة الحياة:
في حين أن الكثير من الأنواع تزدهر على القدرة على الإنجاب، فإن ذئب التندرا هو نوع أحادي الزوجة، ومع ذلك، فإن عادات التكاثر الخاصة به فريدة إلى حد ما لأن القطيع لديه زوج واحد فقط من التكاثر، ويعتمد الزوج على أقدم وأقوى وأكبر الذئاب في القطيع، والتي قد تكون مسألة اختيار وراثيا أفضل فرصة للبقاء على قيد الحياة، وغالبا ما يحدث موسم التزاوج في شهري يناير وفبراير.

 

وستظل أنثى ذئب التندرا حاملا بصغارها لمدة 63 يوما تقريبا، وبمجرد ولادة الصغار فإنها عادة ما تلد 4-6 صغارا أحياء، والتي تعرف أيضا بإسم الجراء، وهذه الجراء محمية داخل عرين، مما يحمي الجراء العزل أثناء نمو سمعهم وبصرهم (الأمر الذي قد يستغرق ما يصل إلى أسبوعين)، بينما ستستكشف الجراء ما وراء العرين في وقت مبكر من عمر 3 أسابيع، فإنها ستحتاج إلى حليب أمهاتهم حتى يبلغوا 8 أسابيع من العمر.

 

ستصبح جراء ذئب التندرا بالغة بين عمر 6-8 أشهر، ومع ذلك، فإن أجسامهم ليست جاهزة للتكاثر حتى تبلغ من العمر عامين تقريبا كإناث، ويستغرق الذكور عاما إضافيا تقريبا قبل أن يكونوا مستعدين للتكاثر، ويبلغ متوسط عمر هذه الذئاب عادة 6-8 سنوات في البرية، ومع ذلك، قد تعيش الحيوانات في الأسر ضعف المدة لحمايتها من الحيوانات المفترسة وموائل ثابتة.

 

سكان ذئب التندرا:
التهديدات الرئيسية التي يتعرض لها ذئب التندرا ليست حيوانات مفترسة أخرى على الرغم من وجود عدد قليل من الحيوانات الكبيرة التي قد يصطادها، ويعد فقدان موطنه أكبر سبب لإستنفاد أعدادهم، وسيصطاد البشر أيضا ذئب التندرا، وهذا هو سبب وجود أقل من 50000 ذئب في كندا اليوم، ولا توفر القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة رقما رسميا للسكان حاليا، ولكن هذه الذئاب معرضة للخطر، وتساعد هجمات السكان على الغزلان والأيائل المحلية على التحكم بشكل طبيعي في هذه الأنواع، مما يفيد التوازن البيئي العام.

مقالات مميزة :