ما هي أهم فوائد البطاطا الحلوة الصحية ؟

البطاطا الحلوة هي درنة تحت الأرض، تنمو على جذور نبات معروف علميا باسم بطاطا الديداء، والبطاطا الحلوة غنية بمضاد الأكسدة الذي يسمى بيتا كاروتين، وهو فعال جدا في رفع مستويات فيتامين (أ) في الدم، وخاصة عند الأطفال، والبطاطا الحلوة مغذية، وغنية بالألياف، ولديها طعم حلو لذيذ.

 

 

البطاطا الحلوة يمكن تناولها بطرق متنوعة، ولكنها غالبا ما تكون مسلوقة أو مخبوزة أو مطبوخة على البخار أو مقلية، وعادة ما تكون البطاطا الحلوة برتقالية اللون، ولكنها توجد أيضا في ألوان أخرى مثل الأبيض والأحمر والوردي والبنفسجي والأصفر والأرجواني، وموطنها الأصلي هي الولايات المتحدة الأمريكية.

 

البطاطا الحلوة

 

- حقائق عن العناصر الغذائية في البطاطا الحلوة :

تحتوي البطاطا الحلوة النيئة على الماء بنسبة (77 ٪)، وكربوهيدرات حوالي (20.1 ٪)، وبروتين حوالي (1.6 ٪)، وألياف بنسبة (3 ٪) وتقريبا لا يوجد دهون.

 

 

* الكربوهيدرات في البطاطا الحلوة :
البطاطا الحلوة
متوسطة الحجم (مسلوقة بدون جلد) تحتوي على 27 جرام من الكربوهيدرات، والمكونات الرئيسية هي الكربوهيدرات المعقدة التي تسمى النشويات، والتي تشكل 53 ٪ من محتوى الكربوهيدرات، والسكريات البسيطة مثل الجلوكوز والفركتوز والسكروز والمالتوز تشكل 32٪ أخرى من محتوى الكربوهيدرات.

 

مؤشر نسبة السكر في الدم هو مقياس مدى السرعة التي ترتفع بها قيم سكر الدم بعد تناول الوجبة، والبطاطا الحلوة مؤشر نسبة السكر لديها يتراوح من متوسط إلى عالي، تتراوح بين (44-96)، وإذا كان مؤشر نسبة السكر في الدم مرتفع نسبيا للبطاطا الحلوة فقد يكون تناول كميات كبيرة في وجبة واحدة غير مناسب لمرضى السكر، ويبدو أن الغليان يرتبط بقيم أقل لمؤشر نسبة السكر في الدم عن القلي أو الشواء.

 

* النشا في البطاطا الحلوة :
غالبا ما تنقسم النشويات إلى ثلاث فئات مختلفة بناء على خصائصها أثناء عملية الهضم، ونسبة النشا في البطاطا الحلوة هي على النحو التالي :

 

- نشا يتم هضمه بسرعة (80 ٪) التي يتم تكسيرها بسرعة وامتصاصها، مما يزيد من قيمة مؤشر نسبة السكر في الدم.

 

- نشا يتم هضمه ببطء (9 ٪)، والذي يتم تكسيره ببطء أكثر ويسبب زيادة أصغر في مستويات السكر في الدم.

 

- نشا مقاوم (12٪) يهرب من الهضم ويعمل مثل الألياف، مما يغذي بكتيريا الأمعاء النافعة، وقد تزيد كمية النشا المقاوم قليلا عن طريق تبريد البطاطا الحلوة بعد الطهي.

 

البطاطا الحلوة

 

* الألياف في البطاطا الحلوة :
البطاطا الحلوة
المطبوخة غنية نسبيا بالألياف، وواحدة من البطاطا الحلوة متوسطة الحجم تحتوي على 3.8 جرام من الألياف، والألياف القابلة للذوبان (15-23) % على شكل البكتين، والألياف الغير قابلة للذوبان (77-85) % في شكل سليلوز، وهناك أيضا الهيميسيلولوز واللجنين.

 

قد تزيد الألياف القابلة للذوبان مثل البكتين من الشبع، وتقلل من تناول الطعام وتقلل من ارتفاع السكر في الدم عن طريق إبطاء عملية هضم السكريات والنشويات، وقد ارتبطت الألياف الغير قابلة للذوبان بفوائد صحية مثل تقليل مخاطر الإصابة بالسكري وتحسين صحة الأمعاء.

 

 

* البروتين في البطاطا الحلوة :
تحتوي البطاطا الحلوة متوسطة الحجم على 2 جرام من البروتين، وهي نسبة منخفضة نسبيا، وتحتوي البطاطا الحلوة على بروتينات فريدة من نوعها تسمى سبورامين، وتمثل أكثر من 80٪ من إجمالي البروتينات، ويتم إنتاج بروتين سبورامين في البطاطا الحلوة كلما تعرض النبات لأضرار طبيعية، لتسهيل الشفاء، والأبحاث الحديثة تشير إلى أن هذه البروتينات قد يكون لها خصائص مضادة للأكسدة، وعلى الرغم من أن البطاطا الحلوة منخفضة نسبيا بالبروتين، إلا أن البطاطا الحلوة مصدرا هاما للبروتين في العديد من البلدان النامية.

 

 

* الفيتامينات والمعادن في البطاطا لحلوة :
البطاطا الحلوة
غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن، وتوفر مصدرا ممتازا للبيتا كاروتين وفيتامين ج والبوتاسيوم، والفيتامينات والمعادن الآتية هي الأكثر وفرة في البطاطا الحلوة.

 

فيتامين أ : البطاطا الحلوة غنية بالبيتا كاروتين، والتي تتحول إلى فيتامين أ في الجسم، ويمكن الحصول على الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين أ مع 100 جرام فقط من البطاطا الحلوة.

 

فيتامين ج : هو فيتامين مضاد للأكسدة، والتي قد تقلل من مدة نزلات البرد وتحسين صحة الجلد.

 

البوتاسيوم : البوتاسيوم هام لضبط ضغط الدم، وهذا المعدن قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

المنغنيز : من المعادن النادرة التي تعتبر مهمة للنمو والتنمية والتمثيل الغذائي.

 

فيتامين ب 6 : يلعب دورا هاما في تحويل الغذاء إلى طاقة.

 

فيتامين ب 5 : المعروف أيضا باسم حمض البانتوثنيك، وهذا الفيتامين موجود إلى حد ما في جميع الأطعمة تقريبا.

 

فيتامين هـ : مضاد أكسدة قوية قابلة للذوبان في الدهون يمكن أن يساعد في حماية الجسم من الأضرار التأكسدية.

 

البطاطا الحلوة

 

 

- مركبات نباتية أخرى في البطاطا الحلوة :
البطاطا الحلوة
مثل غيرها من الأطعمة النباتية الكاملة، حيث تحتوي البطاطا الحلوة على عدد من المركبات النباتية التي قد تؤثر على صحتنا، ويزداد نشاط مضادات الأكسدة للبطاطا الحلوة مع شدة لون اللحم، وهي الأعلى في الأصناف الملونة مثل البطاطا الحلوة الأرجوانية ، والبرتقالية والحمراء.

 

بيتا كاروتين : كاروتينويد مضاد للأكسدة يتحول إلى فيتامين أ في الجسم، وإضافة الدهون إلى الوجبة يمكن أن تزيد من امتصاصه.

 

حمض الكلوروجينيك : هو أكثر مضادات الأكسدة وفرة لمادة البوليفينول في البطاطا الحلوة.

 

الانثوسيانين : البطاطا الحلوة الأرجوانية غنية في بالانثوسيانين، والذي يمتلك خصائص مضادة للأكسدة قوية.

 

الكومارين : تحتوي البطاطا الحلوة على كميات صغيرة من الإسكيوليتين والـسكوبوليتين والأمبيليفيرون، والتي قد تمنع تخثر الدم وتساعد على منع تكرار فيروس HIV في الدراسات على الحيوانات والخلايا.

 

* يزداد امتصاص فيتامين سي وبعض مضادات الأكسدة في البطاطا الحلوة بعد الطهي، وفي حين أن مستويات المركبات النباتية الأخرى قد تنخفض قليلا.

 

 

- فوائد البطاطا الحلو الصحية :
ارتبط تناول البطاطا الحلوة بالصحة الجيدة وحالة التغذية، وهناك عدة دراسات على البطاطا الحلوة بشكل أساسي مع نقص فيتامين (أ) وتنظيم نسبة السكر في الدم ونشاط مضادات الأكسدة.

 

البطاطا الحلوة

 

* الوقاية من نقص فيتامين أ من فوائد البطاطا الحلوة :
يلعب فيتامين (أ) دورا مهما في أجسامنا، والنقص في هذا العصر الغذائي الأساسي يعتبر مشكلة صحية عامة كبيرة في العديد من البلدان النامية، ويمكن أن يتسبب النقص في حدوث ضرر مؤقت ودائم للعيون، بل ويؤدي إلى العمى، ويمكن أيضا تقليل وظيفة المناعة وزيادة معدل الوفيات، وخاصة بين الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات.

 

البطاطا الحلوة مصدر ممتاز للبيتا كاروتين المتوافر بيولوجيا للغاية والذي يتحول إلى فيتامين أ في أجسادنا، وترتبط شدة لون البطاطا الحلوة مثل الأصفر أو البرتقالي مباشرة بمحتوى البيتا كاروتين، ولقد تبين أن البطاطا الحلوة البرتقالية لديها قدرة فائقة على زيادة مستويات فيتامين (أ) في الدم مقارنة بمصادر البيتا كاروتين الأخرى، وهذا يجعل استهلاك البطاطا الحلوة ممتازة ضد نقص فيتامين أ في البلدان النامية.

 

 

* تنظيم السكر في الدم من فوائد البطاطا الحلوة :
الاختلال في مستويات السكر في الدم وإفراز الأنسولين هي الخصائص الرئيسية لمرض السكري، وقد اقترح نوع معين من البطاطا الحلوة مثل البطاطا البيضاء لتحسين أعراض السكري لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع الثاني، وقد تقلل البطاطا الحلوة البيضاء جلوكوز الدم الصائم ومستويات الكوليسترول السيء، وكذلك زيادة حساسية الأنسولين، ومع ذلك، تعتبر البيانات الحالية غير كافية لإثبات فعالية البطاطا الحلوة في علاج مرض السكري من النوع الثاني، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث البشرية.

 

* انخفاض أضرار الأكسدة ومخاطر السرطان من فوائد البطاطا الحلوة :
غالبا ما ترتبط أضرار تأكسد الخلايا بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وهي حالة عكسية تنمو فيها الخلايا خارج حدودها الطبيعية إلى الأنسجة الأخرى، وقد ارتبطت النظم الغذائية الغنية بمضادات الأكسدة مثل الكاروتينات بانخفاض مخاطر الإصابة بسرطان المعدة والكلى والثدي.

 

قد أظهرت الدراسات أن البطاطا الحلوة تحتوي على مضادات أكسدة قوية قد تضعف ذرات الأكسجين الحرة، والمواد الضارة التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، والبطاطا الأرجوانية لديها أعلى مضادات أكسدة نشطة، وقد تم العثور على مضادات للأكسدة في البطاطا الحلوة الأرجواني أكثر 3 مرات من مجموعة متنوعة في العنب البري، ولكن يعتبر العنب البري عالي للغاية في المواد المضادة للاكسدة.

 

 

- البطاطا الحلوة مقابل البطاطس :
استبدل العديد من الناس البطاطس العادية بالبطاطا الحلوة معتبرين أن البطاطا الحلوة هي الخيار الأكثر صحة، فيحتوي النوعان (المسلوقة بدون الجلد) على كميات مماثلة من الماء والكربوهيدرات والدهون والبروتينات.

 

تحتوي البطاطا الحلوة على كميات أعلى من كل من السكريات والألياف، وفي بعض الأحيان يكون لها مؤشر سكر أقل، ومن المحتمل أن يكون السبب في ذلك هو إبطاء امتصاص السكر كنتيجة للنشويات المعقدة ومحتوى الألياف القابلة للذوبان، وكلاهما مصدر جيد لفيتامين C والبوتاسيوم، ولكن البطاطا الحلوة توفر أيضا كميات ممتازة من فيتامين أ، قد تكون البطاطس العادية أكثر إشباعا، ولكنها تحتوي أيضا على جليكوألكالويدس، والتي يمكن أن تكون ضارة بكميات كبيرة.

 

 

* وفي الختام، تعتبر البطاطا الحلوة مصدر أفضل للألياف، وتوفر مستويات مماثلة أو أعلى قليلا من الفيتامينات والمعادن (خاصة فيتامين أ) من البطاطس العادية.

مقالات مميزة :