نظرة عن قرب لمملكة تايلاند بالصور والفيديو

تايلاند أو مملكة تايلاند واحدة من أشهر وأجمل دول جنوب شرق آسيا، وتقع في شبه الجزيرة الصينية ، تحدها من الشرق لاوس وكمبوديا ومن الجنوب تحدها ماليزيا و خليج تايلاند ومن الغرب يحدها بحر أندامان وميانمار ، وعاصمتها بانكوك، كما يبلغ عدد سكانها ٨ مليون نسمة.

 

وتايلاند أو سيام سابقًا بلد تمتلك مقومات عدة للسياحة فهي تتميز بطبيعة خلابة بالإضافة إلى عدد من الجزر والشواطئ الرائعة، إلى جانب أنها بلد تتمتع بتاريخ وثقافة مدهشة ، وهذا ما يجعلها من أشهر وأجمل البلاد السياحية في العالم ، وفيما يلي نظرة عن قرب لمملكة تايلاند....

 

 

الحكومة في تايلاند :
يعتبر نظام الحكم في تايلاند ملكي دستوري، ويحكمها الملك ماها فاجير الونغكورن الابن الوحيد لبوميبول أدولياديج ، ويعتبر بوميبول أدولياديج هو أطول حاكم دولة استمر في منصبه في العالم، ولكنه توفي في أكتوبر ٢٠١٦ عن عمر يناهز ال٨٨ عامًا . أما رئيسة وزراء تايلاند الحالية هي ينغلوك شيناواترا ، وقد كانت أول امرأة تتولى هذا المنصب في 5 أغسطس 2011.

 

 

اللغة في تايلاند :
تعد اللغة الرسمية في تايلاند هي اللغة التايلاندية ، وتحتوي التايلاندية على أبجدية فريدة مستمدة من نص الخمير الذي ينحدر من نظام الكتابة الهندي براهمي. وقد ظهرت التايلندية المكتوبة لأول مرة في حوالي عام 1292 م. ومن لغات الأقليات الشائعة الاستخدام في تايلاند لاو ، ياوي (الملايو) ، Teochew ، Mon ، Khmer ، Viet ، Cham ، Hmong ، Akhan ، Karen.

 

 

عدد السكان في تايلاند :
تم تقدير عدد سكان تايلاند في عام 2016 بحوالي 68.86 مليون نسمة، والغالبية العظمى الذين يشكلون حوالي 80 ٪ من السكان هم التايلنديون، كما توجد أيضًا أقلية صينية عرقية كبيرة ، تمثل حوالي 14 ٪ من السكان. وعلى عكس الصينيين فإن العديد من الدول المجاورة لجنوب شرق آسيا ، يندمج فيها الصينيين و التايلانديين جيدًا في مجتمعاتهم. ومن الأقليات العرقية الأخرى الملايو والخمير والمون والفيتناميين. وفي شمال تايلاند توجد أيضًا قبائل جبلية صغيرة مثل همونغ وكارين ومين ، ويبلغ عدد سكانها أقل من 800000 نسمة.

 

 

الدين في تايلاند :
تعتبر تايلند بلد روحانية ، فإذا قومت بزيارة تايلاند سوف تشاهد الكثير من البوابات البوذية الذهبية المنتشرة في جميع أنحاء البلاد ، حيث ينتمي 95٪ من السكان إلى فرع البوذية في ثيرافادا.. أما المسلمون ومعظمهم من أصل ماليزي يمثلون حوالي 4.5٪ من السكان، ومعظمهم يتمركزون في أقصى جنوب البلاد في مقاطعات باتاني ويالا وناراثيوات وسونغكلا تشومفون. كما يوجد في تايلاند مجموعات صغيرة من السيخ والهندوس والمسيحيين (معظمهم من الكاثوليك) واليهود.

 

 

جغرافيا ومناخ تايلاند :

تايلاند

 

يمتد الساحل التايلندي لمسافة 3219 كم على طول خليج تايلاند على جانب المحيط الهادئ وبحر أندامان على جانب المحيط الهندي. وكان الساحل الغربي قد تدمر بسبب التسونامي في جنوب شرق آسيا في ديسمبر 2004 ، والذي اجتاح المحيط الهندي من مركزه قبالة إندونيسيا. أما أعلى نقطة في تايلاند هي دوي إنتانون ، وهي على ارتفاع 2565 متر (8415 قدم)، وأدنى نقطة هي خليج تايلند ، في مستوى سطح البحر.

 

والطقس في تايلاند يحكمه الرياح الموسمية الاستوائية ، ويبدأ موسم المطر من يونيو حتى أكتوبر ، أما الموسم الجاف فيبدأ في نوفمبر، ويبلغ متوسط درجات الحرارة السنوية 38 درجة مئوية (100 درجة فهرنهايت) ، مع انخفاض قدره 19 درجة مئوية (66 درجة فهرنهايت). كما أن معظم جبال شمال تايلاند تكون أكثر برودة وجفافًا إلى حد ما من المناطق الوسطى والساحلية المركزية.

 

 

اقتصاد تايلاند :

تايلاند

 

كان "اقتصاد النمور" في تايلند متواضعًا بسبب الأزمة المالية الآسيوية في عام 1997-98 ، عندما انخفض معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي من +9٪ في عام 1996 إلى -10٪ في عام 1998، ومنذ ذلك الحين ، تعافت تايلاند بشكل جيد ، مع نمو بمعدل 4٪- 7٪. ويعتمد الاقتصاد التايلاندي بشكل رئيسي على صادرات صناعة السيارات والإلكترونيات (19٪) والخدمات المالية (9٪) والسياحة (6٪). وتعمل حوالي نصف القوى العاملة في قطاع الزراعة ، وتايلاند هي أكبر مصدر للأرز في العالم ، كما تقوم الدولة بتصدير الأغذية المجهزة مثل الروبيان المجمد والأناناس المعلب والتونة المعلبة.

 

 

تاريخ تايلاند :

تايلاند

 

استقر البشر في المنطقة التي أصبحت الآن تايلاند في العصر الحجري القديم ، ربما منذ ما يقرب من مليون سنة قبل وصول الإنسان العاقل ، وكانت المنطقة موطنًا للإنسان البدائي حيث تم اكتشاف بقايا متحجرة في عام 1999. وعندما انتقل الإنسان العاقل إلى جنوب شرق آسيا ، بدأ في تطوير تقنيات مناسبة للحياة كشباك صيد متشابكة ومراكب مائية للتنقل في الأنهار ، وما إلى ذلك.

 

بدأ الناس في زراعة النباتات والحيوانات ، مثل الأرز والخيار وتربية الدجاج، ونشأت مستوطنات صغيرة حول الأراضي الخصبة أو مناطق الصيد الغنية وتطورت حتى أصبحت الممالك الأولى في تايلاند ، وتنافس الحكام الإقليميين مع بعضهم البعض للحصول على الموارد والأراضي ، ولكن جميعهم نزحوا عندما هاجر التايلنديون إلى منطقة في جنوب الصين.

 

في القرن العاشر الميلادي ، قامت الإمبراطورية العرقية بغزو الإمبراطورية الخميرية الحاكمة، وأقامت مملكة سوخوثاي (1238-1448) ، وكانت تنافسها مملكة أيوتهايا (1351-1767). ومع مرور الوقت ، نمت مملكة أيوتهايا وأصبحت أكثر قوة ، وهاجمت مملكة سوخوثاي وسيطرت على معظم جنوب ووسط تايلاند.

 

في 1767 ، أزاح الجيش البورمي الغازي عاصمة أيوتهايا وقسّم المملكة، وظل البورميون في وسط تايلاند لمدة عامين فقط قبل هزيمتهم على يد القائد السيامي الجنرال تاكسين ، وسرعان ما ذهب تاكسين إلى الجنون واستعيض عنه براما الأول ، مؤسس سلالة شاكري التي استمرت في حكم تايلاند حتى اليوم. وراما أيضًا هو الذي نقل العاصمة إلى موقعها الحالي في بانكوك.

 

خلال القرن التاسع عشر ، وفي عهد الملك راما السابع كانت البلاد مضطربة؛ فقد كان الاستعمار الأوروبي يجتاح البلدان المجاورة في جنوب شرق وجنوب آسيا ، وأصبحت بورما وماليزيا بريطانيتين ، بينما احتل الفرنسيون فيتنام وكمبوديا ولاوس. استطاع ولكن راما السابع وحده هو الذي استطاع أن يصد الاستعمار، وذلك من خلال الدبلوماسية الملكية الماهرة والقوة الداخلية.

 

في عام 1932 ، شنت القوات العسكرية انقلابًا أدى إلى تحويل البلاد إلى ملكية دستورية ، ثم بعد تسع سنوات غزا اليابانيون البلاد ، وحرضوا التايلانديين على الهجوم وأخذ لاوس من الفرنسيين. وبعد هزيمة اليابان في عام 1945 ، اضطر التايلانديون إلى إعادة الأرض التي كانوا قد أخذوها. ثم منذ عام 1973 ، انتقلت السلطة من أيدي الجيش إلى المدنيين .

 

مقالات مميزة :