معلومات ممتعة عن سلالة القط الفرعوني بالصور

السمة الأكثر تميزا لسلالة القط الفرعوني هي ظهورها بلا شعر، والقط الفرعوني يسمى أيضا قط سفينكس وهو قط متوسط الحجم وشكل الجسم مع الوزن مدهش بالنسبة لحجمه، ويشعر الجسم بالدفء والنعومة عند لمسه، مع ملمس جلدي يشبه الخوخ ناعم، والقط الفرعوني لديه مزاج لطيف وحيوي وقابل للتعامل.

 

شخصية القط الفرعوني :

القط الفرعوني

القول بأن القط الفرعوني قط حيوي هو على حق، حيث يقوم القط الفرعوني بأعمال تشبه القرود من إعتلاء المداخل ورفوف الكتب، وهو قط لديه ولاء ومخلص للغاية، والقط الفرعوني يتبع صاحبه في جميع الأنحاء، ويهز ذيله بأسلوب هزلي، ويعجن بأصابعه المبطنة، ويصدر صوت الخرخرة بفرحة من التواجد بالقرب من أحبائه.

 

والقط الفرعوني يطالب بإهتمامك غير المشروط وهو محبوب مثل الأطفال، وعلى الرغم من كل ذلك ومظهره الفضائي، إلا أنه لا يزال قط بمعنى الكلمة، مع كل الغموض والسحر الذي أبهر البشرية لآلاف السنين، وعلى الرغم من أن القط الفرعوني قد لا يكون مناسب للجميع، إلا أن مظهره الفريد ومزاجه الساحر أكسبه متابعين نشيطين ومتحمسين.

 

تاريخ القط الفرعوني :

القط الفرعوني

إن القط الفرعوني ليس أول حال من الصلع في القطط المنزلية، وقد شوهدت هذه الطفرة الطبيعية والعفوية في مواقع مختلفة حول العالم لأكثر من قرن، وربما لفترة أطول من ذلك بكثير، وذكر كتاب القطة للكاتبة فرانسيس سيمبسون الذي نشر في عام 1903، زوجا من القطط الرمادية والبيضاء الخالية من الشعر، ديك ونيلي ينتميان إلى عاشق قطط في ألبوكيرك بولاية نيو مكسيكو يدعى إف جيه شينيك، وقد بدت هذه القطط التي يطلق عليها اسم القطط المكسيكية الصلعاء وهي تشبه القط الفرعوني الحالي، ويفترض أنه حصل عليها من الهنود في جميع أنحاء البوكيرك، ومن غير المعروف ما إذا كان هذا صحيحا أن ديك ونيلي ماتا دون أن ينجبا ذرية.

 

في عام 1950، أنتج زوجان من القطط السيامية في باريس بفرنسا صغارا تضمنت ثلاث قطط صلعاء، وتكررت النتائج في التزاوج اللآحق للزوج نفسه، ولكن تزاوج الوالدين بقطط سيامية أخرى لم ينتج عنها قطط جديدة صلعاء، وظهرت القطط الأخرى التي لا أصل لها في المغرب وأستراليا ونورث كارولينا، وفي عام 1966 في رونسفاليس وتورنتو وأونتاريو وكندا، حيث أنتج زوجان من القطط الصغيرة ذات الشعر القصير صغارا تضمنت قطة خالية من الشعر تدعى برون، وحصل المربي على الوالدين وبدأ برنامج التكاثر، وتم تسمية السلالة الكندية الصلعاء، وتم تزاوج برون بوالدته، مما أدى إلى إنتاج هرة واحدة صلعاء.

القط الفرعوني

في عام 1970، منحت CFA الوضع المؤقت للسلالة، وواجه هذا الخط عددا من الصعوبات، وكانت مجموعة الجينات محدودة ونفقت بعض القطط مع مشاكل صحية لم يتم تشخيصها، وفي عام 1971، سحب CFA الإعتراف بسبب المشاكل الصحية للسلالة، وتم إرسال آخر سلالة من برون إلى هولندا إلى الدكتورهوجو هرناندز في السبعينيات، وفي عامي 1978 و 1980، تم العثور على قطتين صغيرتين بدون شعر يعتقد أنهما مرتبطان ببرون في تورنتو، وتم إرسالهم إلى هولندا ليتم تربيتهم مع آخر سليل ذكر لبرون، وحملت الأنثى، ولكنها فقدت الصغار، ولم يعد أي من أحفاد برون سلالة القط الفرعوني التي نعرفه اليوم.

 

في عام 1975، اكتشف مالكا المزارع في مينيسوتا ميلت وإيثلين بيرسون أن قطة صغيرة صلعاء ولدت لقطتهما وهذا القط الصغير المسمى ابيدرميس انضم في العام التالي إلى قطة أخرى خالية من الشعر تدعى درميس، وتم بيع كلاهما لمربي أوريغون كيم موسك، الذي استخدم القطط لتطوير سلالة القط الفرعوني، وعملت جورجيانا جاتنبي من برينرد، مينيسوتا أيضا مع قطط من سلالة بيرسون بإستخدام قط كورنيش ريكس كطرف خارجي.

القط الفرعوني

في نفس الوقت تقريبًا (1978)، عثرت المربية السيامية شيرلي سميث من تورنتو، أونتاريو، كندا على ثلاث قطط صلعاء في شوارع حيها، والتي أطلقت عليها اسم بامبي، وبونكي، وبالوما، وأصبح أحفاد هم في كندا جنبا إلى جنب مع أحفاد إبيدرميس ودرميس في ولاية أوريغون وهم أساس القط الفرعوني اليوم، وقد قطعت السلالة خطوات كبيرة منذ إنشائها، وفي حين أن معظم مربو الحيوانات قد رحبوا بالقط الفرعوني باعتباره فريدا وغريبا، إلا أن بعض هواة القط الفرعوني يرغبون في أن يرتدي بعض الملابس، لأن القط أكثر عرضة للحرارة والبرودة.

 

صفات القط الفرعوني :

القط الفرعوني

جسم القط الفرعوني متوسط الطول صلب وعضلي مع صدر عريض مستدير وبطن مستدير بالكامل، والردف مستدير وعضلي، ويرتفع الخط الخلفي خلف عظام الكتف مباشرة لإستيعاب الأرجل الخلفية الأطول عند الوقوف، والرقبة متوسطة الطول، مدورة ذات عضلات جيدة وذات تقوس خفيف، ورأس القط الفرعوني وتدية الشك مع عظام خد بارزة، وشارب مميز، ووسادات طولية تعطي مظهرا مربعا للخطم، والأنف مستقيم، وعظام الوجنتين البارزة والدائرية تحدد العين وتشكل منحنى فوق الشارب، وآذان القط الفرعوني كبيرة إلى كبيرة جدا، وعريضة عند القاعدة، ومستقيمة، وعند النظر إليها من الأمام يجب أن تبدأ القاعدة الخارجية للأذن عند مستوى العين لا على مستوى منخفض ولا أعلى الرأس.

 

عيون القط الفرعوني كبيرة على شكل الليمون مركزها مفتوح على مصراعيها بينما تصل إلى نقطة محددة من كل جانب، وأرجل و أقدام القط الفرعوني متوسطة بما يتناسب مع الجسم، فهي قوية وذات عضلات جيدة مع أرجل خلفية أطول قليلا من المقدمة، والكفوف بيضاوية ذات أصابع مفصلية، خمسة أصابع في الأمام وأربعة في الخلف، ووسادات القدم سميكة، وذيل القط الفرعوني نحيف ومرن وطويل مع الحفاظ على التناسب مع طول الجسم، ويشبه السوط ، كما أن القط الفرعوني قط أصلع بدون شعر، وقد يكون الشعر القصير الناعم موجودً على القدمين والحواف الخارجية للأذنين والذيل.

مقالات مميزة :