تحويل مخاطر النظام الغذائي إلى مكاسب لتخفيف الوزن

وفقًا لإحدى الدراسات، يأكل الناس 37 سعرًا حراريًا لكل وجبة في عطلات نهاية الأسبوع مقارنةً بأيام الأسبوع، مما قد يصل إلى أكثر من بضعة جرامات غير مرغوب فيها، لذا يجب على كل شخص أن يراقب هذه المخاطر المعتادة والتي لا تساعد في فقدان الوزن واستبدالها بالأنشطة الصحية بدلاً من ذلك، وفيما يلي 9 طرق تقوم بتحويل مخاطر النظام الغذائي إلى مكاسب لكي تعمل على تخفيف الوزن.

 

إقامة حفلة رقص بدلاً من تناول الطعام أمام التلفزيون :
يمكن أن يؤدي الإتكاء على كرسي مريح أو على الأريكة إلى المضغ والإفراط في تناول الطعام، ففي الواقع أفادت الدراسات أن الأشخاص يأكلون طعامًا ضخمًا بنسبة 40 % عند مشاهدة التلفزيون أكثر من الأنشطة الأخرى، لذا بدلاً من التوقف عن الإسترخاء بعد أسبوع طويل، فجر نغماتك المفضلة وحاول أن تنشط جسمك بحركات بسيطة ومبهجة.

 

تناول اللوز بدلاً من تناول الفشار عند مشاهدة الأفلام :
بسعر 161 سعرًا حراريًا للأونصة (حوالي 23 حبة كاملة المكسرات)، يعد اللوز علاجًا لذيذًا للخصر ولا يمكن أن تقارن ذلك بمجموعة نموذجية من الفشار المتوسط والصودا، واللذان يحصدان 1610 سعر حراري (أكثر من يوم كامل من السعرات الحرارية)، وقد ثبت بالفعل أن اللوز يساعد الناس على إنقاص الوزن، ففي دراسة نشرت في المجلة الدولية للسمنة، فقدت مجموعة من البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة على نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وزنا أكبر عندما أدرجوا اللوز كجزء من نظامهم الغذائي أكثر من المجموعة الضابطة التي تناولت نفس المقدار من السعرات الحرارية، ولكن دون المكسرات فاللوز معبأ بالأحماض غير المشبعة الأحادية الدهنية والبروتين، والألياف، والتي قد تكون مسؤولة أيضا عن فوائد صحية للقلب.

 

قم بالترفيه في غرفة أخرى بدلا من تناول الوجبات الخفيفة أمام الثلاجة :
عندما نشعر بالتوتر أو الملل، من السهل جدًا حفر ما يكمن حولك ففي كثير من الأحيان، نحن لسنا جائعين حقًا ولكننا فقط نتجول بدافع العادة لذلك عندما تجد نفسك تتجول في المطبخ، توقف وحاول أن تفهم ما إذا كان بطنك أو عقلك يقودك حقًا إلى هناك واحصل على كوب من الماء حيث أننا غالبًا ما نخلط بين الجوع والعطش واشغل نفسك بنشاط إسترخائي مثل حمام الفقاعات المهدئ أو عمل الباديكير.

و

إقامة حفل عشاء مع الأصدقاء بدلاً من الخروج لتناول العشاء :
تعد المطاعم وأجزائها الضخمة و وجباتها المتعددة واحدة من أكبر الألغام الأرضية الغذائية وأظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يأكلون ما لا يقل عن 13 مرة في الشهر يستهلكون سعرًا حراريًا أكثر بمعدل 32 % من الأشخاص الذين يأكلون خمس مرات أو أقل شهريًا، فعندما تصنع الجمبري في المنزل على سبيل المثال فأنت تعرف بالضبط ما يدخل إليه (ويمكنك استبعاد كل الزبدة والزيت الإضافيين الذي تشتهر بها المطاعم)، وعادة ما تنسى المضيفة التي تطبخ أن تأكل كثيرًا مثل ضيوفها لأنها كانت تشم الطعام طوال اليوم، وبالتالي فهي أقل إغراء للإنغماس.

 

حاول لعب الكرة بدلاً من تشجيع فريقًا في الإستاد :
قد يكون الذهاب إلى حدث رياضي مباشر أمرًا ممتعًا، ولكن هذا يعني الكثير من الهوت دوغ الدهني، وهناك العديد من الفخاخ المحتملة التي تجعلك تبتعد عن نظامك الغذائي الصحي، وإذا كنت مصممًا أن تذهب فمن الممتع تشجيع الفريق المضيف إذا كان بإمكانك تجنب التنازلات، خلافًا لذلك يمكنك أن تجمع الأطفال للعب بعض الكرة في الفناء الخلفي أو يمكن إزاحة الغبار من كرة السلة القديمة، ومن الجيد أنك ستحرق السعرات الحرارية وربما ينتهي الأمر بالضحك على أنفسكم وتوفير المال على التذاكر.

 

النوم والراحة مبكرًا بدلا من البقاء مستيقظا حتى وقت متأخر :
من الطبيعي أن ترغب في البقاء مستيقظًا في ليالي نهاية الأسبوع في وقت لاحق، حيث لا يكون هناك إنذار الساعة 7 صباحًا، ولكن إبقاء جدول نومك ثابتًا قدر الإمكان سيبقي نظامك الغذائي على المسار الصحيح لسببين أولاً كلما بقيت في وقت لاحق، كلما كنت أكثر عرضة لتناول وجبة خفيفة في منتصف الليل وثانيا، التمسك بروتين محدد يساعد على خفض مستويات الكورتيزول هرمون التوتر، وهذا يجعل هناك احتمالا أقل لتناول وجبة دسمة.

 

القيام بالمشي بدلاً من القراءة لساعات :
قد يكون تخصيص ساعتين أو ثلاث ساعات صباح يوم الأحد لقراءة الورقة أمرًا رائعًا لدماغك، ولكن من الأفضل لجسدك أن ينهض ويتحرك كثيرًا وتظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يأخذون فترات راحة صغيرة متكررة لديهم خصور أقل حجماً ومستويات منخفضة من البروتين الذي يشير إلى إلتهاب خطير محتمل من أولئك الذين أخذوا فترات راحة قصيرة.

 

حاول الذهاب في نزهة مع الأصدقاء بدلاً من تناول الغداء معهم :
يمكنك تجنب تناول وجبة الغداء مع الأصدقاء والقيام بتحديد موعد لمقابلة أصدقائك في نزهة بدلاً من ذلك فإن وجود صحبة صديق سيحافظ على قدرتك على التحمل مما يعني المزيد من الأميال بجهد أقل وستشجعون بعضكم البعض على الحفاظ على وتيرة ثابتة.

 

قم بالبستنة في الخارج أو عمل أي هواية بدلاً من عدم القيام بأي شيء :
يمكنك البحث عن أي هواية تحب أن تقوم بها كالبستنة وغيرها من الهوايات التي تستهلك ساعات مما يؤدي إلى حرق الكثير من السعرات الحرارية، وبالرغم من أن هذا قد يكون مؤلمًا بعض الشيء إلا أن رؤية ذلك يستحق سينسيك أي شيء، وتعتبر البستنة تمرينًا ممتازًا ووسيلة للقيام بشيء ممتع أيضًا ومن أجل النجاح المستمر مع خطة التمرين، من المهم أن تجد شيئًا واحدًا على الأقل تعشقه حقًا مثل أنك يمكنك محاولة إعادة تنظيم خزانة ملابسك أو الركض مع أطفالك أو قم بتشغيل الموسيقى أثناء القيام بتمارين رياضية لكسب المزيد من المتعة.

مقالات مميزة :